"مافرحناش بالعيد".. شاهد أمنية الطفلة آية بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة

أمنية الطفلة آية بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة هي العودة إلى منزلها وشراء ملابس العيد

نشر ناشط فلسطيني مقطع فيديو مؤثر لطفلة تروي قصة نزوحها هي وعائلتها من منزلها على حدود شمال قطاع غزة، بسبب القصف الإسرائيلي العنيف على المنطقة التي يسكنون فيها.

وشارك الناشط أحمد حجازي على حسابه الشخصي بموقع إنستغرام فيديو الطفلة آية العطار (8 سنوات) من إحدى مدارس الأونروا التي نزح إليها عدد من سكان بيت حانون (شمال القطاع)، نتيجة القصف الإسرائيلي على معظم المناطق الحدودية هناك.

وقالت الطفلة بكلمات عفوية ممزوجة بالحزن والألم الباديين على ملامحها الجميلة "كان الاحتلال يرمي علينا قنابل غاز، وما فرحناش بيوم العيد، وانحرمنا من كل اشي، وألقوا علينا قنابل وسم، وبيتنا كان يتزلزل من القصف".

وردا على سؤال الناشط لآية: هل ستكون سعيدة إن انتهت الحرب وعادت إلى منزلها؟ كانت إجابتها بكل براءة أن هزّت رأسها بنعم.

وحاول الناشط خلال التصوير رسم الضحكة على شفاه الطفلة آية، إلا أن آثار الصدمة النفسية والحزن اللذين تعيشهما كانا غالبين على ردة فعلها المؤثرة.

وخلال العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ أكثر من أسبوع، ارتقى أكثر من 220 شهيدا فلسطينيا، نصفهم تقريبا من الأطفال والنساء، في حين أصيب نحو 1400 بجروح مختلفة، إضافة إلى نزوح الآلاف عن منازلهم التي طالها القصف.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند

حول هذه القصة

تعرضت مراسلة الجزيرة مباشر غالية حمد للحظات عصيبة، أثناء تغطيتها لتطورات الأحداث في غزة، إذ سقط بالقرب من الشارع الذي تقف فيه صاروخ، دوى انفجاره بصوت قوي سمع أثناء حديثها مع المذيع على الهواء.

18/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة