شاهد.. "خنساء غزة" تودع ابنها الثالث شهيدا بهتاف "فداء الأقصى والقدس"

أم أحمد العابد تودع ابنها الثالث مصطفى الذي سقط شهيدا في القصف على غزة (مواقع التواصل)
أم أحمد العابد تودع ابنها الثالث مصطفى الذي سقط شهيدا في القصف على غزة (مواقع التواصل)

"الشباب بتتعوض بس الأقصى ما بيتعوض".. بهذه الكلمات ودعت الفلسطينية أم أحمد العابد نجلها مصطفى الذي ارتقى شهيدا في العدوان الإسرائيلي على غزة أمس الأول الخميس.

وكانت أم أحمد ودعت ابنها "أحمد" الذي نفذ عملية استشهادية عام 2003، ثم ودعت ابنها الثاني "خالد" شهيدا الذي كان يشارك في التصدي لعدوان 2009، وودعت الخميس ابنها الثالث مصطفى على درب الشهادة أيضا.

وتقول أم أحمد إن "3 قطع رحلوا عني.. الحمد الله.. لم يبق لي شيء، هم شهداء في سبيل الله ودفاعا عن الأقصى".

أما زوجة الشهيد مصطفى فقالت إن "مصطفى طلب الشهادة ونالها وهو يستحقها، سبقني ونال الشهادة، لكنني سأربي أبناءه الأربعة على طريق الجهاد والاستشهاد وكلنا فداء الأقصى".

 

 

 

 

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

لليوم الخامس على التوالي، استمر جيش الاحتلال في قصفه قطاع غزة، في حين ردت المقاومة بمزيد من رشقات الصواريخ على بلدات ومدن إسرائيلية، وأعلنت إفشال مناورة خداعية من قوات الاحتلال.

14/5/2021

استشهد في قصف منزل بمخيم الشاطئ غربي غزة، 8 أطفال وامرأتين، فضلا عن 15 مصابا بجروح، فيما لا تزال عمليات الإنقاذ متواصلة، وذلك نتيجة قصف المخيم بأكثر من 5 صواريخ أطلقتها المقاتلات الإسرائيلية.

15/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة