الاحتلال يواصل استهداف أبراج غزة ونتنياهو يعترف بأيام صعبة تنتظر إسرائيل والفصائل تعتبر تل أبيب هدفها الأول

أكدت مصادر طبية إسرائيلية سقوط قتيل و46 جريحا إسرائيليا في مناطق متفرقة منذ منتصف الليل وحتى ظهر السبت وذلك بسبب صواريخ فصائل المقاومة

برج من 12 طابقا في غزة استهدفه قصف إسرائيلي (وكالة الأناضول)
برج من 12 طابقا في غزة استهدفه قصف إسرائيلي (وكالة الأناضول)

يواصل الاحتلال الإسرائيلي لليوم السادس استهداف الأبراج والمنازل في قطاع غزة، ووعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالمواصلة معترفا بأيام صعبة تنتظر إسرائيل، وردّت المقاومة بقصف العمق الإسرائيلي، معتبرة أن تل أبيب باتت هدفها الرئيسي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن إجمالي عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي خلال 6 أيام من التصعيد في غزة بلغ 145 شهيدا، بينهم 41 طفلا و23 سيدة، إضافة إلى 1100 إصابة.

وأضافت الوزارة أن المناطق الشمالية والشرقية من قطاع غزة شهدت تشريد عوائل بأكملها، معتبرة أن ارتفاع عدد المشردين بسبب هجمات الاحتلال يمثل تحديا كبيرا.

وحذرت وزارة الصحة في غزة من كارثة صحية وانتشار فيروس كورونا في مراكز الإيواء التي فتحت لاستيعاب العائلات التي فقدت منازلها.

وفي حديث للجزيرة، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة "يجب على المجتمع الدولي وقف انتهاكات إسرائيل، خاصة ضد قطاع الصحة".

في المقابل، قال نتنياهو "لن نسمح بأن يكون مجتمعنا اليهودي مهددا بهجمات إرهابية"، مؤكدا مواصلة حماية المواطنين والرد على هجمات "إرهابيي حماس".

وفي مؤتمر صحفي في وقت متأخر من السبت اتهم نتنياهو حركة حماس باستخدام المدنيين دروعا بشرية، وقال إن الجيش يبذل جهودا كبيرة لتجنب إصابة المدنيين.

وأضاف نتنياهو "تنتظرنا أيام ليست بالسهلة، وعلينا أن نبقى يقظين وموحدين.. سنعمل كل ما هو مطلوب لإعادة الهدوء إلى شوارع إسرائيل".

استهداف الأبراج والمنازل

ومساء السبت، أفاد مراسل الجزيرة بأن سكان برج مشتهى (القاهرة) المجاور لمبنى وزارة المالية في حي تل الهوى (جنوب مدينة غزة) تلقوا إنذارات من جيش الاحتلال الإسرائيلي لإخلائه تمهيدا لقصفه، ثم تداول ناشطون صورا لتعرض البرج للقصف.

وفي السياق نفسه، ذكرت مراسلة الجزيرة أن سكانا في حي الرمال بمدينة غزة تلقوا اتصالات من قوات الاحتلال تطلب منهم إخلاء منازلهم.

وأعلن الجيش الإسرائيلي استهداف منزل قائد مقر العمليات الخاصة في حماس رائد سعد، وقال إنه استُخدم كبنية عسكرية.

وذكر مراسل الجزيرة أن الغارات الإسرائيلية تستهدف ليلا منازل لقيادات في حركة حماس بقطاع غزة، حيث قصفت منزلا في حي الشجاعية، وآخر غربي غزة، ومنزلا في شارع الجلاء، وموقعا للفصائل بمخيم النصيرات (وسط القطاع).

كما استهدف القصف الإسرائيلي مقر البنك الوطني الإسلامي في حي الرمال (وسط مدينة غزة).

وعند منتصف الليل استهدفت طائرات الاحتلال محال تجارية في حي الزيتون شرق مدينة غزة، كما تجدد القصف على برج سكني في غرب المدينة.

وقبل ساعات، ذكر مراسل الجزيرة أن غارات إسرائيلية استهدفت منشأة رياضية وسط مدينة غزة، ومحطة لتحلية المياه شمالي المدينة، كما استهدفت منزل القيادي في حركة حماس خليل الحية شرق المدينة.

وأضاف المراسل أن فلسطينيا استشهد مساء السبت جراء غارة إسرائيلية استهدفت سيارة في شارع الجلاء بمدينة غزة، وأن غارة أخرى استهدفت منزلا في منطقة الشيخ عجلين (غربي غزة).

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرة مسيرة كانت في طريقها إلى إسرائيل من غزة، ومقتل اثنين من مشغليها.

في الأثناء، قال مراسل الجزيرة إن مدفعية الجيش الإسرائيلي جددت قصف أراض زراعية بقذائف صاروخية في بيت لاهيا (شمالي قطاع غزة).

وذكرت القناة الـ13 الإسرائيلية مساء السبت أن وزراء في المجلس الوزاري المصغر طالبوا حكومتهم بإنهاء القتال في غزة، وقالوا إن بنك الأهداف انتهى.

جاء ذلك بعد ساعات من عقد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس اجتماعا مع قادة السلطات المحلية في غلاف غزة، حيث طلب منهم الاستعداد لاستمرار الحرب أياما أخرى.

برج الجلاء

وفي وقت سابق السبت، دمرت طائرات الاحتلال برج الجلاء الذي يضم مكتب شبكة الجزيرة في غزة ووسائل إعلام أخرى مثل وكالة أسوشيتد برس (Associated Press) الأميركية، كما يضم 60 شقة سكنية ومكاتب لمحامين وأطباء.

وأصدرت شبكة الجزيرة الإعلامية بيانا أكدت فيه أن الجيش الإسرائيلي لم يمهل سكان برج الجلاء إلا وقتا قصيرا جدا لإخلاء المكان قبل قصفه، معتبرة أن "ما قامت به إسرائيل تصرف همجي يستهدف سلامة صحفيينا ومنعهم من كشف الحقيقة".

كما حمّلت الشبكة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وقالت "سنمضي في اتخاذ إجراءات قانونية".

وبعد تدمير البرج قال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام -الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إن على "سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على قدم واحدة، وأن ينتظروا ردنا المزلزل"، كما قالت سرايا القدس إن "العدو يرتكب حماقة سيدفع ثمنها غاليا باستمرار عدوانه وهدم المباني والأبراج المدنية".

وارتكبت طائرات الاحتلال أيضا السبت مجزرة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، حيث قصفت منزلا من 3 طوابق بصواريخ عدة، مما تسبب بسقوط 10 شهداء، هم 8 أطفال وسيدتان.

برج الجلاء الذي يضم مكتب شبكة الجزيرة في غزة أصبح كومة أنقاض (رويترز)

قتيل وعشرات الجرحى

من جهة أخرى، أكدت مصادر طبية إسرائيلية سقوط قتيل و46 جريحا إسرائيليا في مناطق متفرقة منذ منتصف ليل الجمعة وحتى ظهر السبت، وذلك بسبب صواريخ فصائل المقاومة.

وسقط القتيل الإسرائيلي ومعظم الجرحى في مدينة رمان غان (شرقي تل أبيب)، حيث أظهرت صور تعرض العديد من المباني والمحلات والشوارع لأضرار بسبب القصف القادم من غزة.

تضرر أحد المباني في مدينة رمان غان بصاروخ انطلق من غزة (غيتي)

الفصائل تتوعد

وقال المتحدث باسم حركة حماس إن "تل أبيب عاصمة القرار السياسي الإسرائيلي أصبحت ساحة للنزال مع العدو والهدف الرئيسي لصواريخ القسام".

وأضاف أن الحركة ستواصل المعركة بكل قوة وصلابة، وأنها لن تتراجع عن تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن لديها المزيد من القوة والأدوات والإبداعات التي ستكون صادمة للعدو وتربك حساباته، وفق وصفه.

واعتبر المتحدث باسم حماس أن "الجبهات المفتوحة وضربات المقاومة القوية والدقيقة أوقعت العدو في مأزق وشكلت له أزمة كبيرة".

رشقة من صواريخ المقاومة تنطلق من غزة (وكالة الأناضول)

وأعلنت كتائب القسام -في بيان مقتضب- أن قائد هيئة أركانها محمد الضيف قرر "رفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الـ12 ليلا، وبعد ذلك يعودون للوقوف على رجل واحدة".

وعند منتصف الليل، ذكرت كتائب القسام أنها أطلقت دفعة جديدة من الصواريخ على مناطق عدة في إسرائيل.

وكانت الكتائب قد اعتبرت أن قصفها لشارع هرتزل في تل أبيب -في ذكرى النكبة- يحمل "رسالة قوية وضربة للعدو وكيانه وسيادته".

ورصدت كاميرا الجزيرة الأوضاع في وسط تل أبيب عقب إسقاط صواريخ من قطاع غزة على المدينة، حيث بدت الشوارع شبه خالية، وذلك بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي أن على سكان تل أبيب الدخول إلى الملاجئ والبقاء فيها حتى إشعار آخر.

ونشرت هيئة البث الإسرائيلية (كان) مقطع فيديو يظهر هروبا جماعيا من شاطئ تل أبيب بعد انطلاق صفارات الإنذار نتيجة إطلاق صواريخ من غزة.

بدورها، أصدرت سرايا القدس مساء السبت بيانا موجزا جاء فيه "ما زال في جعبتنا المزيد من المفاجآت التي ستذهل العدو".

وأضافت "نقول لنتنياهو وقيادة جيشه إننا في انتظار تقدم قواتكم البرية داخل قطاع غزة لنريكم بعضا من بأسنا".

ويأتي ذلك بعدما أعلنت السرايا بدء "حملة صاروخية قوية" باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية، مثل الخضيرة وتل أبيب وأسدود وجان يفني وعسقلان وسديروت ونتيفوت.

أما كتائب أبو علي مصطفى فأعلنت استهداف تجمع للقوات الإسرائيلية شرق رفح جنوبي قطاع غزة بقذائف الهاون، وكذلك استهداف موقع نير عوز العسكري شرق خان يونس بصواريخ.

كما صدرت تحذيرات للإسرائيليين في مجمع أشكول في النقب الغربي بالتزام الملاجئ.

وبثت منصات إسرائيلية مقاطع فيديو لاندلاع حريق كبير في ساحل عسقلان، وقالت إن محاولات السيطرة عليه استمرت عدة ساعات، وذلك نتيجة سقوط صاروخ أطلق من غزة.

وفي وقت سابق السبت، استهدفت الفصائل في غزة برشقات صاروخية متتالية تل أبيب وضواحيها الجنوبية والشرقية والشمالية، وسقطت بعض الصواريخ على مطار بن غوريون وريشون لتسيون.

وأصابت صواريخ المقاومة صباحا مستوطنة إسرائيلية في الضفة قرب مدينة نابلس، ومنطقة قرب مدينة الطيبة العربية، ومدينتي عسقلان وأسدود.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند

حول هذه القصة

نددت شبكة الجزيرة الإعلامية بتدمير مكتبها في غزة، وحمّلت الحكومة الإسرائيلية مسؤولية الاعتداء، وتعهدت باتخاذ إجراءات قانونية ضدها. كما صدرت ردود فعل أخرى منددة بتدمير مكاتب الجزيرة ووسائل إعلام أخرى.

15/5/2021

استهدفت طائرات الاحتلال برج الجلاء الذي يضم مقرّ شبكة الجزيرة في غزة بسلسة غارات أدّت إلى انهياره بالكامل، في حين قتل إسرائيلي وأصيب العشرات في رد للمقاومة برشقات صاروخية استهدفت تل أبيب وضواحيها.

15/5/2021

استشهد في قصف منزل بمخيم الشاطئ غربي غزة، 8 أطفال وامرأتين، فضلا عن 15 مصابا بجروح، فيما لا تزال عمليات الإنقاذ متواصلة، وذلك نتيجة قصف المخيم بأكثر من 5 صواريخ أطلقتها المقاتلات الإسرائيلية.

15/5/2021

اندلعت مواجهات بين مئات الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي السبت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، في حين دعت كتائب القسام الفلسطينيين للاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات.

15/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة