الصين تتهم أميركا بالازدواجية مع الفلسطينيين وتركيا تدعو المجتمع الدولي لردع إسرائيل

الغارات الإسرائيلية العنيفة دمرت المنازل والبنى التحتية بقطاع غزة (رويترز)
الغارات الإسرائيلية العنيفة دمرت المنازل والبنى التحتية بقطاع غزة (رويترز)

اتهمت الصين الولايات المتحدة بازدواجية المعايير فيما يتعلق بالمواجهات القائمة بين إسرائيل والفلسطينيين، ومن جانبه أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالات دبلوماسية مكثفة، بهدف لجم الهجمات الإسرائيلية الدامية في فلسطين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يِنغ "بينما الولايات المتحدة تزعم أنها تهتم بحقوق الإنسان للمسلمين، فإنها لا تعير اهتماما بمعاناة الشعب الفلسطيني".

كما أشارت إلى أن بلادها تسعى إلى دفع مجلس الأمن لأداء مهامه في القضية من أجل الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

وشددت المتحدثة باسم الخارجية على أن الصين ستواصل تأكيد الالتزام والدعم الثابت لحل الدولتين، وتعزيز استعادة السلام والاستقرار في المنطقة، فى أسرع وقت ممكن.

وقد رفضت الولايات المتحدة عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن، اليوم الجمعة، بزعم منح الفرصة للجهود الدبلوماسية الدائرة حاليا لوقف التصعيد العسكري بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

وحالت واشنطن (الحليف الأول لإسرائيل) دون صدور بيان من مجلس الأمن في جلستين مغلقتين عقدتا الاثنين والأربعاء الماضيين، بشأن الهجمات الإسرائيلية "الوحشية" على قطاع غزة والمسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.‎

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون بالقدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وامتدت الاعتداءات الإسرائيلية إلى قطاع غزة، ووفق آخر حصيلة رسمية فلسطينية، أسفر العدوان المتواصل منذ الإثنين عن استشهاد 119 مواطنا بينهم 31 طفلا و19 امرأة، وإصابة 830.

الموقف الأوروبي

بدوره، طالب الاتحاد الاوروبي بالوقف الفوري لأعمال العنف في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة.

ودعا جوزيب بوريل، وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، في بيان، إلى وقف فوري للعنف لتجنب صراع أوسع.

وقال بوريل إنّ الإطلاق العشوائي للقذائف من طرف حماس وجماعات أخرى باتجاه مدنيين إسرائيليين أمر غير مقبول.

وأضاف أنه رغم الاعتراف بحاجة إسرائيل المشروعة لحماية سكانها المدنيين، فإن الرد يجب أن يكون متناسبا وخاضعا لأقصى درجات ضبط النفس.

من جهته، دعا وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي إسرائيل وحركة حماس والفلسطينيين إلى التراجع عن التصعيد.

ووصف كليفرلي مستوى الهجمات الصاروخية على إسرائيل، من طرف حماس، بأنه غير مسبوق، وفق تعبيره.

وأضاف أن من المهم أن يتراجع الطرفان خطوة إلى الوراء، داعيا حماس إلى وقف الهجمات الصاروخية على إسرائيل.

اتصالات تركية

من جانبها أبدت الخارجية التركية قلقها لبدء إسرائيل قصفا مدفعيا وبالدبابات على غزة، ودعت المجتمع الدولي للتحرك سريع.

وقالت الرئاسة إن الرئيس رجب طيب أردوغان يجري اتصالات دبلوماسية مكثفة منذ أيام، بهدف لجم الهجمات الإسرائيلية الدامية في فلسطين، ولحمل المجتمع الدولي على إظهار ردٍ قاسٍ ودرسٍ رادعٍ لإسرائيل.

وأجرى أردوغان سلسلة اتصالات هاتفية مع رؤساء دول وحكومات نحو 20 بلدًا منها، فلسطين وروسيا وقطر وباكستان والكويت والجزائر. في وقت تواصل فيه تركيا جهودها لحشد جميع المؤسسات الدولية ذات الصلة، وخاصة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، لدعم فلسطين ضد الهجمات الإسرائيلية.

ودعا الرئيس التركي القادة الذين تباحث معهم إلى اتخاذ إجراءات مشتركة فعالة ضد الاعتداءات وعمليات القمع التي تمارسها إسرائيل ضد المسجد الأقصى والقدس المحتلة وغزة والمسلمين الفلسطينيين.

وأكد أن أنقرة تقوم بكل المحاولات على كافة المستويات لحشد المجتمع الدولي وعلى رأسه العالم الإسلامي من أجل إيقاف الإرهاب والاحتلال الإسرائيلي، مشددًا على أن تركيا ستواصل دعم القضية الفلسطينية دائمًا والوقوف إلى جانب أشقائها الفلسطينيين والحفاظ على كرامة القدس.

وكذلك شدد الرئيس أردوغان على أهمية أن يتدخل مجلس الأمن الدولي قبل أن تتفاقم الأزمة، وعلى ضرورة العمل على فكرة إرسال قوة دولية إلى المنطقة لحماية المدنيين الفلسطينيين.

إدانة إيرانية عراقية

من جهته، قال محمود واعظي مدير مكتب الرئيس الإيراني "العنف السافر الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني دليل على عدم كفاءة المنظمات الدولية وفشلها في دعم حقوق الإنسان والدفاع عن المظلومين".

وأضاف واعظي، في تغريدة له على موقع تويتر، أن على الشعوب الحرة إدانةَ هذا العنف، مؤكدا أنه سيتم القضاء على هذا الظلم الذي تمارسه إسرائيل بفضل مقاومة الشعب الفلسطيني، حسب تعبيره.

بدوره، أدان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ما وصفها بالاعتداءات الإسرائيلية الجبانة على الفلسطينيين العزل في القدس وغزة.

وأكد الكاظمي أن الشعب الفلسطيني أعطى العالم دروسا في الصمود والإصرار والثبات، وأنه لا يمكن التفريط في حقوقه المشروعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إلى دعم واشنطن لجلسة مفتوحة لمجلس الأمن الأسبوع القادم حول التصعيد الحاصل في الشرق الأوسط، قائلا إن الخطوة الأساسية الأولى هي وقف حماس لإطلاق الصواريخ.

13/5/2021

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن اجتماعا افتراضيا علنيا حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني الأحد، في حين دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى “تهدئة فورية” بين غزة وإسرائيل احتراما لعيد الفطر.

14/5/2021

قالت عضوة الكونغرس الأميركي إلهان عمر إن ما يجري من أزمة بفلسطين سببه “دولة تمولها أميركا تواصل احتلالا غير قانوني”، كما استنكر السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز دعم واشنطن لحكومة يمينية بإسرائيل.

14/5/2021

دعت تونس والصين والنرويج إلى عقد جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي بشأن التصعيد في فلسطين، بيد أن الولايات المتحدة اعترضت على طلب لعقد جلسة علنية للمجلس، حسب ما أفادت به رويترز نقلا عن مسؤولين غربيين.

13/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة