قادة إسرائيل يتوعدون حماس والجهاد ويهددون بتوسيع رقعة الحرب على غزة

القصف الإسرائيلي على غزة استهدف المدنيين والأبراج السكنية والبنى التحتية (الفرنسية)
القصف الإسرائيلي على غزة استهدف المدنيين والأبراج السكنية والبنى التحتية (الفرنسية)

توعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركتي "حماس" و"الجهاد" الإسلامي في قطاع غزة بدفع "ثمن فادح"، على خلفية قصفٍ صاروخي غير مسبوق طال مدينة تل أبيب ومناطق أخرى في محيطها وعلى الحدود مع غزة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الأركان أفيف كوخافي، قال نتنياهو: "نحن في خضم معركة، بالأمس واليوم هاجم الجيش الإسرائيلي المئات من أهداف حماس والجهاد".

وأضاف "قضينا على العشرات من القادة بمن فيهم كبار القادة، وهدمنا المباني والأبراج التي كان يستخدمها الإرهابيون، وسنواصل الهجوم بكل قوتنا".

من جانبه، قال وزير الدفاع خلال المؤتمر الصحفي إن هناك الكثير من الأهداف في قطاع غزة، "هذه مجرد بداية"، مشيرا إلى أنه يعرف "الساحة الغزاوية"، وأن فصائل المقاومة فيها "تضررت بقوة وستواصل التضرر بسبب قرارهم إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل".

بدوره، قال رئيس الأركان أفيف كوخافي إن الجيش الإسرائيلي قصف أكثر من 500 هدف في غزة، "تضمنت مواقع تصنيع أسلحة"، مضيفا "ضربنا وقتلنا العشرات من الناشطين، بينهم قادة، ودمرنا مبان وبنى تحتية. على الجانب الآخر في غزة الواقع صعب".

وهدد كوخافي بتوسيع المعركة في قطاع غزة حال اقتضت الضرورة، وبجعل حركتي "حماس" والجهاد" تدفعان "ثمنا غير مسبوق".

وبحسب القناة "13" الإسرائيلية، فقد أطلقت فصائل المقاومة في غزة 630 صاروخا، امتد مداها من الجنوب وصولا إلى منطقة تل أبيب.

وخلّف القصف الصاروخي حتى الآن 3 قتلى، منهم اثنان في عسقلان (جنوب) وثالث في مدينة "ريشون لتسيون" (وسط)، إضافة إلى 26 جريحا بينهم إصابات وصفت بالحرجة، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".​​​​​​​

وفي المقابل، فقد استشهد 31 فلسطينيا جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة، كما بلغ عدد الإصابات في كل فلسطين منذ بدء أحداث القدس نحو 850، وفق وزارة الصحة وجمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينيتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت كتائب القسام أنها قصفت تل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا ردا على استهداف الطيران الإسرائيلي العمارات السكنية في قطاع غزة، وقالت الكتائب إن هذه الضربة الصاروخية هي أكبر عملية قصف.

11/5/2021

نفذت المقاومة الفلسطينية ما وصفتها بأكبر ضربة صاروخية من نوعها ضد أسدود وعسقلان ردا على التصعيد تجاه غزة، فيما يدفع الجيش الإسرائيلي بتعزيزات إضافية إلى تخوم القطاع، كما أعلن حالة الطوارئ في اللد.

12/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة