3 شهداء وعشرات المصابين.. الضفة تنتفض لنصرة القدس وغزة والاحتلال يلاحق قادة حماس

مواجهات مفتوحة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بعدة مدن وبلدات في الضفة (رويترز)
مواجهات مفتوحة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بعدة مدن وبلدات في الضفة (رويترز)

استشهد 3 فلسطينيين وأصيب عشرات آخرون خلال مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، وقد شنت قوات إسرائيلية، فجر الأربعاء، حملة اعتقالات طالت قيادات ونشطاء من حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

واستشهد شاب من مخيم الفوار، وفتى من بلدة عقابا قضاء طوباس اليوم الأربعاء، كما أصيب العشرات بجروح متفاوتة وحالات اختناق جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على الفعاليات الاحتجاجية المنددة بالعدوان على الشعب الفلسطيني في القدس وغزة.

واستخدم الاحتلال الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المدمع، لتفريق المتظاهرين. بدورهم، رشق الفلسطينيون القوات المعتدية بالحجارة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر بالضفة إن طواقمها تعاملت مع 245 إصابة خلال مواجهات في مناطق متفرقة من الضفة، وتنوعت أسباب الإصابات ما بين رصاص حي ومطاطي وغاز واعتداء بالضرب.

وأضافت الجمعية، في بيان، أن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع 11 إصابة بالرصاص الحي، و30 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاطي، في حين توزعت بقية الإصابات بين حالات اختناق، واعتداء بالضرب.

وأوضحت أن الإصابات وقعت خلال مواجهات في رام الله (وسط) وبيت لحم والخليل (جنوب) ونابلس وقلقيلية وطولكرم (شمال).

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية بالضفة أعلنت في وقت سابق أن مواطنا استشهد وآخر أصيب بجروح خطيرة، بعد إطلاق النار على سيارة كانا يستقلانها عند حاجز زعترة جنوب نابلس.

وفي سياق متصل، قالت هيئة البث الإسرائيلية إن جنديا أُصيب بجروح الأربعاء "بعد أن حاول فلسطيني خطف سلاحه في قرية النبي موسى، جنوب أريحا شرقي الضفة".

ولم تدلِ الإذاعة بمزيد من التفاصيل حول مصير الفلسطيني.

وكان أبو عبيدة الناطق العسكري باسم كتائب القسام قد وجه رسالة لأهالي الداخل المحتل والضفة، يدعو فيها إلى الثبات أمام ما وصفها بغطرسة الاحتلال.

وفي رسالة مسجلة، قال أبو عبيدة "إن أهل الداخل المحتل منا ونحن منهم، اثبتوا في مواقعكم وواجهوا غطرسة المحتل وانتزعوا حقوقكم، وستجدوننا لكم سيفا ودرعا".

وأضاف الناطق العسكري للقسام "ها أنتم ترون بيت المحتل كبيت العنكبوت، فانهضوا يا أهل البيت المبارك، ويا حراس فلسطين الأوفياء".

اعتقالات واسعة

وقال شهود عيان -لوكالة الأناضول- إن قوة إسرائيلية دهمت مدينة نابلس شمالي الضفة، واعتقلت القيادي في حماس ياسر البردساوي.

كما اعتقلت تلك القوات الناشط في الحركة محمد عصيدة من بلدة تل القريبة من نابلس، حسب شهود العيان.

وفي مدينة قلقيلية (شمال) اعتقلت قوة عسكرية القيادي في حماس سامح عفانة، بعد تفتيش منزله.

وأشار الشهود إلى أن القوات الإسرائيلية اعتقلت عددا من نشطاء حماس في المدينتين، دون تفاصيل.

ويأتي ذلك في ظل تصعيد المواجهة بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية في قطاع غزة.

ومنذ الاثنين، استشهد 35 فلسطينيا وأصيب نحو 900 بجروح، جراء غارات إسرائيلية عنيفة متواصلة على قطاع غزة، ومواجهات بالضفة والقدس المحتلتين، وفق وزارة الصحة وجمعية الهلال الأحمر الفلسطينيتين.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح، بالمدينة المقدسة، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وأصحاب الأرض الفلسطينيين، ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الطرد من منازلها لصالح مستوطنين بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية.​​​​​​​

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هاجمت قوات الاحتلال متظاهرين في القدس خرجوا أمس احتجاجا على قرار بطرد عشرات الأُسر الفلسطينية من بيوتها، وتسبب ذلك بإصابة 9 أشخاص بينهم صحفي وعضو إسرائيلي في الكنيست، كما أصيب عشرات المتظاهرين بالضفة.

10/4/2021

أقدم فلسطينيون على رسم مجسم قبة الصخرة ببقايا القنابل، بينما أدت المعتكفات صلاة الحاجة في مسجد قبة الصخرة. فيديوهات تعكس أجواء الاعتكاف في العشر الأواخر بالمسجد الأقصى.

10/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة