حرق المصاحف وتكسير النوافذ.. جيش الاحتلال يقتحم الأقصى مجددا وحصيلة جديدة لضحايا الاقتحامات

أظهرت صور بثها ناشطون آثار الدمار الذي خلفه اقتحام جنود الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك اليوم الاثنين، حيث حرقوا المصاحف وكسروا النوافذ، في حين ارتفعت حصيلة ضحايا الاقتحامات وسط تجدد المواجهات في الحرم الشريف.

وقال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم باحات المسجد الأقصى من جديد، واعتدى على المصلين.

وقد تجددت الاشتباكات مساء الاثنين في باحات المسجد الأقصى ، بين شبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، وأطلقت الشرطة الإسرائيلية الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت، في محاولة لتفريق المحتجين.

واندلع حريق في شجرة بساحة المسجد الأقصى المبارك، حيث كان آلاف المصلين يؤدون صلاة المغرب، كما اشتبكت قوات الاحتلال مع الشبان الفلسطينيين الغاضبين.

وأفادت تقارير صحفية بأن الشجرة اشتعلت بعد حصول اشتباكات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي. ولم تُعرف أسباب اشتعال الشجرة حتى الحين.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني حصيلة جديدة لضحايا اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك، وفي حين انعقد المجلس الأمني الإسرائيلي لتقييم الأحداث؛ منحت قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة بقطاع غزة الاحتلالَ مهلة لسحب جنوده.

وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني ارتفاع عدد المصابين خلال اقتحام المسجد الأقصى إلى 331، بينهم 7 حالتهم حرجة.

وفي وقت سابق، أفادت مراسلة الجزيرة بأن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من الفلسطينيين عند باب الأسباط المؤدي إلى المسجد الأقصى، وأوضحت أن هذه القوات تهاجم الفلسطينيين عند الباب لمنعهم من الوصول للأقصى.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت صباح اليوم الاثنين باحات المسجد الأقصى، واعتدت على المرابطين فيه، وذلك قبل ساعات من مسيرة المستوطنين الاستفزازية، في ما يسمونه "يوم توحيد القدس".

وأطلقت قوات الاحتلال وابلا من قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي على المسجد القبلي وصحن قبة الصخرة والمصلى المرواني، وحاصرت المعتكفين داخل المسجد القبلي، الذي تركزت عنده المواجهات، وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اقتحموا مصلى باب الرحمة.

وأظهرت صور آثار الدمار الذي خلفه الاقتحام؛ من حرق مصاحف وتكسير نوافذ وحرق سجاد المصلى القبلي، حيث أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز داخله لإرغام المعتكفين على الخروج من المسجد.

كما بث ناشطون تسجيلًا يظهر اعتداء جنود الاحتلال على أحد المرابطين العزل، وضربه بشكل عنيف داخل المسجد الأقصى، ثم اعتقاله.

كما تداول نشطاء على مواقع التواصل مقطع فيديو وثّق لحظة اعتداء قوات الاحتلال على النساء في مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى، بإطلاق قنابل الغاز والصوت باتجاههن بشكل مباشر.

وقالت مراسلة الجزيرة إن جنود الاحتلال اعتقلوا أفراد أسرة من سكان حي الشيخ جراح في القدس بعد الاعتداء عليهم، وهاجم جنود الاحتلال السكان بالتزامن مع وصول مزيد من المستوطنين، حيث مكنتهم قوات الاحتلال من اقتحام حي الشيخ جراح في القدس.

وتعليقا على ما يجرى في الأقصى، قال رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته مصرّة على ضمان ما سمّاها حقوق الجميع في حرية العبادة.

وأضاف -في تغريدة له على تويتر- أن ما يجري في القدس صراع على قلب المدينة، وأنه ليس جديدا، واعتبر نتنياهو أنه صراع يعود إلى مئات السنين، منذ ظهور الديانات السماوية، وأنه يدور بين التسامح وعدمه، وبين العنف والنظام والقانون، على حد تعبيره.

ومع تصاعد التوتر، طردت قوات الاحتلال الفلسطينيين والفرق الطبية والصحفيين بعيدا عن باب الأسباط إلى خارج أسوار البلدة القديمة.

حشد أمني

وعززت الشرطة قواتها بالقدس وفي محيط المسجد الأقصى بنحو 3 آلاف عنصر إضافي

وتشهد المدينة إجراءات أمنية مشددة في كل من البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، ودفعت سلطات الاحتلال بتعزيزات عسكرية وأمنية عند أبواب المسجد الأقصى، كما انتشرت قوات شرطة الاحتلال في مختلف أزقة مدينة القدس الشرقية ونصبت الحواجز الحديدية.

وجاءت هذه الأحداث بعد ليلة ساخنة من الصدامات في القدس المحتلة شملت عدة مناطق؛ مما أسفر عن إصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين، في حين توسعت رقعة الغضب الفلسطيني لتشمل الخط الأخضر وغزة.

واستمرت المواجهات الليلية على مدى ساعات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال في بابي العامود والساهرة وحي الشيخ جراح، وذلك على خلفية مخطط إسرائيلي لتهجير عائلات فلسطينية مقدسية من الحي.

وفي الضفة الغربية، احتدمت المواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين عند حاجز قلنديا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ساد هدوء في المسجد الأقصى ومحيطه بعد اشتباكات اندلعت بين قوات الاحتلال والمصلين والمعتكفين، مما أدى لوقوع إصابات واعتقالات، كما استهدفت قوات الاحتلال المتظاهرين بالضفة الغربية، وقصفت مواقع بقطاع غزة.

8/5/2021
المزيد من انتفاضة الأقصى
الأكثر قراءة