قوات الاحتلال تعتدي على المسيحيين الفلسطينيين بالقدس المحتلة وتمنع مئات من الوصول إلى كنيسة القيامة

مسيحيون يحاولون الوصول إلى ساحة كنيسة القيامة (الجزيرة-أرشيف)
مسيحيون يحاولون الوصول إلى ساحة كنيسة القيامة (الجزيرة-أرشيف)

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على المصلّين المسيحيين عند باب الجديد في القدس المحتلة ومنعت مئات من الوصول إلى كنيسة القيامة.

وتحتفل الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الشرقي بسبت النور الذي يسبق عيد الفصح.

وتُنظم مسيرات كشفية محدودة وسط إجراءات أمنية مشددة، وتُنقل شعلة النور من كنيسة القيامة في القدس المحتلة إلى كنائس المحافظات الفلسطينية الأخرى إيذانا ببدء الاحتفال بعيد الفصح.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

احتفى رواد المنصات الفلسطينية والعربية بإزالة الحواجز الحديدية التي أقامتها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية شهر رمضان بالقدس، والتي شهدت مواجهات عنيفة واعتداءات واعتقالات من قبل الاحتلال.

يرصد هذا المقال ظاهرة الصراع على دور العبادة طوال عصور التاريخ الإسلامي والجدل الديني بشأنها، مع إلماعات عن العدل الإسلامي والتعايش الديني الذي ميز علاقات أبناء الحضارة الإسلامية من مختلف الديانات.

11/8/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة