طهران: نبدي التزاما كاملا ببنود الاتفاق النووي إذا رُفعت كل العقوبات

المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس قال إن بلاده مستعدة لرفع أي عقوبات مفروضة على إيران لا تتسق مع الاتفاق النووي

محادثات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني (رويترز)
محادثات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني (رويترز)

قال عباس عراقجي المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني، وكبيرُ المفاوضين في الملف النووي، إن مفاوضات فيينا تتناول بشكل واضح رفع كل أشكال العقوبات الأميركية دفعة واحدة.

وأكد أن الرفع الكامل للعقوبات سيقابل بعودة طهران للالتزام الكامل ببنود الاتفاق النووي.

وأوضح عراقجي أن وفد بلاده سيبحث في فيينا غدا مقترحات الخبراء ثم يغادر ويعود الأسبوع المقبل لاستئناف المباحثات، التي وصفها بأنها "بناءة وتتحرك قدما نحو الأمام" مشيرا إلى أن الأجواء العامة إيجابية.

وكان الرئيس حسن روحاني أكد أن بلاده ستتعامل بإيجابية مع أي خطوات إيجابية تتخذها واشنطن بشأن الاتفاق النووي.

وأضاف أن بلاده مستعدة للتراجع عن خطوات خفض التزاماتها في الاتفاق إذا رفعت واشنطن العقوبات بشكل عملي.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس قال إن بلاده مستعدة لرفع أي عقوبات مفروضة على إيران لا تتسق مع الاتفاق النووي، مؤكدا استعداد واشنطن لاتخاذ الخطوات اللازمة للعودة إلى الالتزام ببنود الاتفاق.

لجان خبراء

كما كشف برايس أن فريق بلاده في فيينا أجرى مشاورات مع وفود الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين، واستمع منها إلى الموقف الإيراني.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض تل أبيب أي اتفاق دولي -مع إيران- يهددها.

وفي تعليقه على المحادثات غير المباشرة التي تجريها الولايات المتحدة وإيران في فيينا، قال نتنياهو إن إسرائيل لن تكون ملزمة باتفاق يمكّن إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتُكثف أطراف الاتفاق النووي مباحثاتها الثنائية في فيينا قبل اجتماعِ الجولة الثانية غدا لمجموعة "5+1" لمناقشة الاقتراحات التي تخرج بها لجان الخبراء.

وقد توقع ميخائيل أوليانوف المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا ظهور نتائج أولية مساء اليوم لعمل اللجان التي تم إنشاؤها بداية اجتماعات الدول الأعضاء بالاتفاق النووي الإيراني.

وتعكف هذه اللجان على وضع خطط يمكن العمل عليها في ما يخص رفع العقوبات عن إيران والتزامها بالاتفاق النووي، بالإضافة إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة