مجلس الوزراء السوداني يلغي قانون مقاطعة إسرائيل

رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (الجزيرة)
رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان (يمين) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (الجزيرة)

أجاز مجلس الوزراء السوداني الثلاثاء مشروع قانون يلغي قانون مقاطعة إسرائيل الذي أقر في العام 1958 في أحدث خطوة في مسار التطبيع بين السودان وإسرائيل.

وقال المجلس في تعميم صحفي "أجاز مجلس الوزراء مشروع قانون بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل لسنة 1958".

وأكد المجلس أن مشروع القانون سيعرض على جلسة مشتركة لمجلس الوزراء ومجلس السيادة للإجازة النهائية، حتى يدخل حيز التنفيذ.

ويحظر قانون مقاطعة إسرائيل على السودانيين عقد صفقات مع أشخاص يحملون الجنسية الإسرائيلية أو شركات مملوكة لهم، كما يمنع التبادل التجاري مع إسرائيل واستيراد السلع المصنعة كليا أو جزئيا في إسرائيل، ويعاقب مخالفه بالسجن 10 سنوات مع الغرامة المالية.

ويُنظر إلى التطبيع مع إسرائيل في السودان على أنه مبادرة يقودها الجيش الذي رحب بزيارات مسؤولين إسرائيليين في الأشهر الأخيرة.

وفي حين أكدت السلطات المدنية السودانية أن قرار بدء العلاقات مع إسرائيل سيترك للبرلمان الانتقالي الذي لم يتم تشكيله بعد، فإن تصويت اليوم يعد خطوة يمكن أن تمهد الطريق لزيارات رسمية ولمزيد من العلاقات الدبلوماسية.

ورحب وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين بقرار مجلس الوزراء السوداني.

وقال كوهين في بيان "هذه خطوة مهمة وضرورية نحو التوقيع على اتفاق سلام بين البلدين". ولكنه لم يحدد البيان موعدا محتملا لذلك.

مسار التطبيع

وفي يناير/كانون الثاني الماضي وقع السودان "اتفاقية أبراهام" خلال زيارة وفد الحكومة الأميركية برئاسة وزير الخزانة السابق ستيفن منوتشين إلى الخرطوم.

وفي أبريل/نيسان 2020 التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في العاصمة الأوغندية كمبالا.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2020 شطبت الولايات المتحدة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعدما أدرجته على هذه اللائحة منذ عام 1993، وذلك بعد أن وافق السودان أيضا على بدء تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وسبق أن اتهمت إسرائيل حكومة الرئيس السوداني السابق عمر البشير الذي أطاح به الجيش في أبريل/نيسان 2019 بعد احتجاجات شعبية امتدت لأشهر، بتهريب السلاح إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دافع وزير العدل السوداني عن التطبيع مع إسرائيل. بالمقابل، دعا حزب المؤتمر الشعبي للتظاهر من أجل إسقاط التطبيع. من ناحية أخرى، أعلنت الخارجية الأميركية تقديم مساعدات مالية للسودان بقيمة 81 مليون دولار.

25/10/2020

نفى حزب الأمة القومي السوداني أن يكون رئيسه الصادق المهدي قد وافق على التطبيع مع إسرائيل شريطة موافقة المجلس التشريعي، كما جاء على لسان رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

27/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة