كورونا.. خبير أوروبي يؤكد علاقة لقاح أسترازينيكا بالتجلطات وتونس تستبعد الإغلاق وحصيلة قياسية بتركيا وإيران

ممرض يعد جرعة من لقاح أسترازينيكا في مركز للتطعيم ضد كورونا في بلجيكا (رويترز)
ممرض يعد جرعة من لقاح أسترازينيكا في مركز للتطعيم ضد كورونا في بلجيكا (رويترز)

أكد خبير أوروبي علاقة لقاح أسترازينيكا-أكسفورد (AstraZeneca-Oxford) المضاد لفيروس كورونا بحالات الإصابة بتجلط الدم التي سجلت في دول عدة، وبينما استبعدت تونس إغلاقا شاملا للمرة الثانية بسبب تفشي الوباء، سجلت تركيا وإيران حصيلة قياسية من الإصابات بالفيروس.

ففي مقابلة نشرتها اليوم الثلاثاء صحيفة "إل ميساجيرو" الإيطالية، قال ماركو كافاليري، مسؤول إستراتيجية اللقاحات بوكالة الأدوية الأوروبية، إن هناك صلة بين لقاح أسترازينكا وحالات الإصابة بتجلط الدم التي سجلت في دول بينها بريطانيا وفرنسا والدانمارك، وتسببت في وفاة أشخاص تلقوا اللقاح.

وأضاف كافاليري متحدثا عن التجلطات الدموية "هناك صلة مع اللقاح، ولكن لم نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا، ولا يزال يتعين فهم الكيفية التي يحدث بها ذلك".

من جهتها، قالت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه إن لجنة السلامة التابعة لها ومقرها في أمستردام بهولندا لم تصل بعد إلى استنتاج بهذا الشأن، وأضافت أن المراجعة جارية حاليا، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تصدر قرارها غدا الأربعاء أو بعد غد الخميس.

وتقول وكالة الأدوية الأوروبية حتى الآن إنه "لم يتم إثبات وجود صلة سببية مع اللقاح"، مع أن الارتباط "ممكن"، مشددة على أن فوائد التطعيم ضد فيروس كورونا ما زالت تفوق مخاطره.

ومع تواتر التقارير عن تسبب لقاح أسترازينيكا في تجلطات دموية خطيرة سببت الوفاة في حالات عديدة، أعلنت دول أوروبية بينها فرنسا وألمانيا وإيطاليا مؤخرا تعليقا مؤقتا لاستخدام اللقاح، لكنها استأنفت التطعيم بهذا اللقاح الذي يوصى بإعطائه لمن هم فوق 60 عاما.

في السياق، أوقف الاتحاد الأوروبي تصدير 1.3 مليون جرعة من لقاح أسترازينكا إلى أستراليا.

وفي ما يلي بعض التطورات بشأن وباء كورونا في العالم:

عاملون في القطاع الصحي يتلقون لقاحا مضادا لكورونا في العاصمة التونسية (وكالة الأناضول)

تونس تستبعد الإغلاق

في تونس، استبعد رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي اليوم فرض الإغلاق الشامل رغم التحذيرات من أن البلاد على وشك أن تشهد موجة ثالثة من انتشار فيروس كورونا أخطر من الموجة الحالية.

وقال المشيشي في تصريح صحفي إن فرضية الحظر الصحي الشامل غير مطروحة لأسباب اقتصادية واجتماعية وعلمية، مشددا في الأثناء على ضرورة احترام الإجراءات الصحية والتباعد الاجتماعي.

وأضاف أن اللجنة العلمية ستجتمع غدا الأربعاء للإعلان عن إجراءات جديدة تخص تطور الوضع الوبائي، وتحترم معادلة المحافظة على  صحة المواطن من جهة، ووضعيته الاقتصادية والاجتماعية من جهة أخرى.

دول عربية

أحصى الأردن اليوم وفاة 100 شخص جراء فيروس كورونا، وأكثر من 6 آلاف إصابة جديدة بالفيروس.

وفي الأراضي الفلسطينية، تم تسجيل 21 وفاة، ونحو 2600 إصابة جديدة بالفيروس.

وفي العراق، تم الإعلان عن 33 وفاة، وأكثر من 7 آلاف إصابة جديدة بالفيروس.

وفي السعودية، أعلنت السلطات السعودية اليوم منع الاعتكاف والإفطار والسحور الجماعي في المساجد خلال شهر رمضان المرتقب.

بايدن سيعلن عن تقدم في خطة إدارته لمكافحة وباء كورونا (وكالة الأنباء الأوروبية)

تطعيم كل البالغين بأميركا

قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن سيعلن اليوم أن كل البالغين سيمكنهم أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا بحلول 19 أبريل/نيسان الجاري.

وأضاف أن بايدن قدم الموعد من الأول من مايو/أيار إلى 19 أبريل/نيسان بالنظر إلى تسارع وتيرة توزيع اللقاحات في كل الولايات.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن بايدن سيعلن اليوم أن إدارته تمكنت من بلوغ الهدف المتمثل في تطعيم 150 مليون أميركي خلال الأيام الـ75 الأولى لها في السلطة.

مارة في بازار طهران (رويترز)

حصيلة قياسية في تركيا وإيران

سجلت تركيا اليوم أكثر من 49 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، في حصيلة هي الأعلى على الإطلاق منذ بداية الوباء.

كما تم الإعلان عن وفاة 211 شخصا جراء الفيروس.

وفي مواجهة تفشي الفيروس بوتيرة أسرع في الأسابيع القليلة الماضية، فرضت السلطات التركية قبل أيام قيودا جديدة.

بدورها، سجلت إيران اليوم أكثر من 17 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في حصيلة غير مسبوقة، بالإضافة إلى 174 حالة وفاة إضافية.

ويأتي تسجيل هذا العدد الكبير من الإصابات بالفيروس في أعقاب إجازة رأس السنة الفارسية.

وقد عادت العاصمة طهران ومدن إيرانية أخرى عديدة إلى المستوى "الأحمر"، وهو الأعلى في نظام التصنيف المعتمد في إيران فيما يخص الخطر الوبائي.

تسارع الإصابات في الهند

بدورها، سجلت الهند اليوم أكثر من 96 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا و446 وفاة، مما يرفع الإجمالي إلى 12.7 مليون إصابة، وأكثر من 165 ألف وفاة.

وقررت سلطات العاصمة نيودلهي فرض حظر تجول ليلي على 25 مليون ساكن اعتبارا من مساء اليوم، وذلك غداة تسجيل الهند عددا قياسيا من الإصابات بالفيروس.

وقد بات معدل الإصابات اليومي في الهند في حدود 73 ألفا.

وضع صعب بفرنسا

تعيش فرنسا موجة ثالثة من الوباء، ودخل مستشفياتها مساء أمس الاثنين نحو 30 ألف مصاب بكورونا، مقابل حوالي 25 ألفا قبل شهر.

وما يثير قلق المسؤولين هو الضغط في أقسام الإنعاش التي ترعى الحالات الأكثر خطورة، إذ ارتفع عدد المصابين في هذه الأقسام خلال شهر من 3600 إلى أكثر من 5400.

وبعد تخفيف القيود في نهاية أسبوع عيد الفصح، فرضت قيود صارمة في أنحاء البلاد، بينها حظر للتجول وقيود على التنقل، ستستمر لفترة تصل إلى 4 أسابيع.

تخفيف القيود

يجري تخفيف القيود في بعض مناطق أوروبا، إذ قررت ولاية سارلاند الألمانية الحدودية مع فرنسا رفع التدابير جزئيا، وإعادة فتح المقاهي والمطاعم على غرار ما قررته البرتغال واليونان أمس الاثنين.

وفي الدانمارك، فتستأنف قاعات الحلاقة والزينة نشاطها على أن يقتصر ذلك على حاملي "شهادات" تلقيح ضد كورونا.

وتدرس الحكومة البريطانية إصدار شهادات لقاح مماثلة لحضور تجمعات جماهيرية على غرار مباريات كرة القدم والفعاليات داخل القاعات، وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون أكد أمس الاثنين إعادة فتح المتاجر غير الأساسية اعتبارا من 12 أبريل/نيسان الجاري.

إغلاق في كولومبيا

سيفرض إغلاق نهاية الأسبوع في العاصمة الكولومبية بوغوتا يشمل 8 ملايين شخص لكبح تفشي الفيروس.

وضع متفاقم

يتفاقم الوضع الوبائي في جورجيا التي سجلت اليوم 3 أضعاف معدل الإصابات اليومية خلال الأشهر الأخيرة، وقد أصيب رئيس الوزراء الجورجي بالفيروس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سجل العراق والأردن عشرات الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا، وفي حين أعلنت باكستان عن فتح الباب للمستشفيات الخاصة ببيع لقاح كورونا، تستعد بريطانيا لاختبار جوازات السفر الصحية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة