حب وقتل.. شابان مسلمان يقتلان كامل أفراد أسرتهما ثم ينتحران بتكساس الأميركية

صورة لعائلة توحيد التي لقيت مصرعها (مواقع التواصل الاجتماعي)
صورة لعائلة توحيد التي لقيت مصرعها (مواقع التواصل الاجتماعي)

أقدم شابان مسلمان من أصول بنغالية على قتل كامل أفراد أسرتهما المكونة من 4 أشخاص ثم أقدما بعدها على الانتحار في مدينة آلن بولاية تكساس الأميركية، وفق ما أكدته معلومات أولية أوردتها الشرطة المحلية وتناقلتها وسائل إعلام أميركية عدة.

وقد وجدت عناصر من شرطة آلن في وقت مبكر صباح أمس الاثنين الضحايا الست داخل منزلهم وقد فارقوا الحياة، متأثرين بجروح ناجمة عن طلقات نارية.

والضحايا هم الشقيقان فرحان وتنوير توحيد (19 و21 سنة) وأختهما فاربين (19 سنة) ووالداهما إسلام توحيد (54 سنة) وإيرين إسلام (56 سنة) وجدَّتهما ألطاف نسا (77 سنة) التي قدمت من بنغلاديش لزيارة العائلة ثم تعذر عليها العودة بسبب إغلاق كورونا.

وقال جون فلتي، المتحدث باسم شرطة المدينة إن "الشقيقين فرحان وتنوير اتفقا على أن يقدما معا على الانتحار، وقررا أن يأخذا كامل أفراد أسرتهما معهما"، مؤكدا أن أحد الشقيقين اشترى سلاحا ناريا مؤخرا.

وقد احتوى حساب فرحان في إنستغرام على رابط رسالة طويلة أنذرت بوقوع الحادث حيث ذكر فيها أنه "اتفق مع شقيقه على قتل أفراد أسرتهما حتى لا يحزنوا بانتحارهما"، وأنه كان يعاني من الاكتئاب منذ كان في الصف التاسع، لكنه ورغم سعي والده الذي أودعه مصحة للعلاج فلم يفارقه الاكتئاب، بل إن كل ما جربه من حلول كان مؤقتا.

فرحان توحيد برر قتل أفراد عائلته بحبه لهم (مواقع التواصل)

قتل وحب

كما تحدث عن السهولة التي استطاع بها شقيقه تنوير اقتناء سلاح مبررا لنفسه قتل أسرته بحبه لهم وبحبهم له، حتى أنه لو مات منتحرا لقضوا حياتهم في ندم على عدم قدرتهم على إنقاذه، فأراد أن ينقذهم من هذا المصير بأخذهم معه!

كما أكد أنه حاول أن يكون سعيدا لكنه لم يستطع، مشيرا إلى أنه أدمن جرح نفسه وكان يجرح نفسه واعتاد الشعور اللاحق بذلك.

وإثر الإعلان عن الحادث اجتمع جيران وأفراد من عائلات من أصول بنغالية خارج منزل العائلة المنكوبة، وأعرب كثير منهم عن أسفهم لأنهم لم يتوقعوا ألبتة حدوث ما جرى.

وذكر بعضهم أن عائلة توحيد كانت في الأصل تقطن بمدينة نيويورك وأنهم انتقلوا إلى الحي قبل نحو 7 أو 8 سنوات.

يشار إلى أن الشقيقين فرحان وتنوير كانا طالبين في جامعة تكساس بأوستن، بينما حصلت شقيقتهما فاربين على منحة دراسية كاملة في جامعة نيويورك.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

وسط ضحكات شانان وابنتيها ونشرها أحداث حياتهم يوميا لتظهر الأسرة سعيدة للغاية، لم يكن لأحد على الإطلاق أن يتخيل أن وراء الصورة المثالية العديد من المشكلات، وأن نهاية مؤلمة تنتظر هذه الأسرة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة