المجلس الرئاسي الليبي يعلن تأسيس مفوضية للمصالحة الوطنية

المنفي وصف المفوضية بمشروع حقيقي للمصالحة (رويترز)
المنفي وصف المفوضية بمشروع حقيقي للمصالحة (رويترز)

أعلن المجلس الرئاسي الليبي الاثنين تأسيس مفوضية وطنية عليا للمصالحة الوطنية، لحل الخلافات بين الليبيين، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس المجلس محمد المنفي مع نائبيه موسى الكوني وعبد الله اللافي في العاصمة طرابلس.

وقال المنفي "أعلن لكم عن خطوة لطالما انتظرناها جميعا، ألا وهي إطلاق مشروع حقيقي للمصالحة الوطنية يجمع بين أبناء شعبنا ويؤلف بين قلوبهم ويطوي صفحة الماضي".

وأضاف أن هذه المفوضية ستكون صرحا يجمع الليبيين ويجبر الضرر ويحقق العدالة بينهم بما يكفله القانون، دون أن يقدم تفاصيل عن اختصاصها أو تشكيلها.

وأوضح أن المجلس يأمل في التوصل إلى الاستحقاق الأهم وهو انتخابات 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، علما أن هذه المفوضية تأتي ضمن خريطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي تم برعاية أممية في 5 فبراير/شباط الماضي.

وكان المنفي قد ناقش الخميس الماضي مع خبراء ليبيين اختصاصات وهيكلة المفوضية العليا للمصالحة الوطنية، وآنذاك قال رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة مغردا على تويتر إن مستقبل ليبيا وتقدمها مرتبطان بقدرتها على معالجة جراحها من خلال المصالحة الوطنية وتحقيق العدالة.

وفي 16 مارس/آذار الماضي تسلمت حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي الجديد مهامهما لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في نهاية العام الحالي.

وعلى مدار سنوات عانت ليبيا من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وأجنبية ومرتزقة ومقاتلين أجانب قاتلت مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر حكومة الوفاق الوطني السابقة المعترف بها دوليا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال المجلس الأعلى للدولة بليبيا إنه يوجد تباين بوجهات النظر بين رئيسه ووزير الخارجية الفرنسي بشأن آلية إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، خلال نقاش بينهما على هامش تنصيب الرئيس النيجري الجديد.

دعت رئاسة المجلس الأعلى للدولة بليبيا إلى تجنب “الإجراءات الأحادية” التي تتعارض مع مساعي لم الشمل وتوحيد المؤسسات، وذلك بعد إعلان رئيس مجلس النواب تشكيل لجنة لفرز الترشيحات للمناصب السيادية.

أعلنت السلطات الليبية، اليوم الاثنين، اكتشاف مقبرتين جديدتين في مدينة ترهونة جنوب شرقي العاصمة، وسبق للسلطات أن عثرت منذ صيف العام الماضي على عدد من المقابر الجماعية المرتبطة بانتهاكات عصابة الكاني.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة