ماليزيا.. محكمة الاستئناف ترفض تأجيل النظر في طعون عبد الرزاق والادعاء يتهمه بإضاعة الوقت

Former Malaysian Prime Minister Najib Razak arrives at Court of Appeal in Putrajaya
نجيب عبد الرزاق أثناء مثوله اليوم في محكمة الاستئناف (رويترز)

رفضت محكمة الاستئناف الماليزية تأجيل النظر في الطعون التي رفعها رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق ضد قرار إدانته من قبل المحكمة العليا، وطالب محاموه بالتريث للحصول على معلومات جديدة، في حين اتهمهم الادعاء بإضاعة الوقت.

ومثُل رئيس وزراء ماليزيا السابق (67 عاما) أمام المحكمة مرة أخرى اليوم الاثنين، في أول محاولة لإلغاء إدانته بالفساد العام الماضي.

واتهم مكتب الادعاء العام هيئة الدفاع عن عبد الرزاق بإضاعة الوقت، والتحايل على قرار إدانة المحكمة العليا في 7 قضايا تتعلق بخيانة الأمانة والفساد المالي، وهو قرار قضى بسجنه 12 عاما وتغريمه 210 ملايين رينغيت (50 مليون دولار).

وقال رئيس هيئة الدفاع إن مستجدات طرأت على القضية، وإنه ينتظر الحصول على وثائق من البنك المركزي وحكومة سنغافورة بشأن تورط زوج رئيسة البنك المركزي السابقة في فضيحة فساد الصندوق السيادي الماليزي.

ورفض رئيس الوزراء السابق الإدلاء بأي تعليق لدى وصوله إلى محكمة الاستئناف الواقعة في العاصمة الإدارية بوتراجايا، في حين قال محمد شفيع عبد الله أحد محاميه "هناك انتهاك كامل وغير مسبوق لمبدأ المحاكمة العادلة"، قائلا "إنها فوضى يجب معالجتها".

واعتبر المحامي أن القاضي في المحكمة الابتدائية لم يكن يمتلك خبرة كافية في هذا النوع من القضايا، وأن هذه النقطة لوحدها تكفي لنقض الحكم.

وكان عبد الرزاق قد رفض بشدة الاتّهامات بتحويل 42 مليون رينغيت (10 ملايين دولار) أجرته شركة تابعة للصندوق السيادي إلى حساباته المصرفية، لكن القاضي دانه بسبع تهم تشمل استغلال السلطة وخيانة الأمانة وتبييض الأموال.

ومُنح عبد الرزاق إطلاق سراح مشروطا بانتظار إصدار محكمة الاستئناف حكمها. وإذا خسر الاستئناف، فيمكنه أن يلجأ إلى المحكمة الماليزية العليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لم يخف رئيس وزراء ماليزيا السابق وباني نهضتها الحديثة مهاتير محمد خلال شهادته التي أدلى بها لبرنامج “شاهد على العصر” كرهه للبريطانيين رغم أنه درس في المدارس الإنحليزية.

Goldman Sachs CEO David Solomon attends the 2019 New Economy Forum in Beijing

خفض مصرف غولدمان ساكس راتب رئيسه التنفيذي ديفيد سولومون لعام 2020 بمقدار 10 ملايين دولار، ليصبح 17.5 مليون دولار بسبب دور البنك في فضيحة الرشوة الماليزية بقضية صندوق “1ماليزيا للتنمية بيرهاد”.

Published On 27/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة