وول ستريت جورنال: ما مدى اقتراب إيران من تطوير أسلحة نووية؟

يعتقد خبراء أن أقصى درجة نقاء للمخزون الحالي لإيران هي 20% لكن إذا تم تخصيبه لدرجة كافية تسمح بإنتاج سلاح نووي (أي 90%) فإن طهران ستمتلك حينئذ مواد كافية لصنع 3 أسلحة نووية

Iranian soldiers prepare to launch a new surface-to-air missile during military exercises in an undisclosed location in eastern Iran, 13 November 2012. Iran on 12 November started renewed war games in its eastern regions, near its western border with Iraq, Iranian state television network IRIB reported. In the seven-day joint manoeuvre by Iran’s Army and the Revolutionary Guards (IRGC), the radar air defense and missile systems as well as artillery and surveillance systems will be tested. Iran, especially the country’s revolutionary guards, has recently increased military exercises as international tensions grow over its alleged nuclear weapons programme, with Israeli officials saying they have not ruled out military strikes.
الخبراء مختلفون بشأن المدة التي ستستطيع فيها طهران تصنيع سلاح نووي بحسب الصحيفة (الأوروبية)

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية إن خرق إيران التزاماتها تجاه الغرب بموجب الاتفاق النووي -خاصة مسألة إنتاج معدن اليورانيوم الذي يدخل في تصنيع الأسلحة النووية- يثير تساؤلات بشأن إصرار طهران التأكيد في كل مرة على أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة من هذا النوع.

وكان تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد كشف في 10 فبراير/شباط الماضي للدول الأعضاء في الأمم المتحدة -أي بعد إعلان السلطات الإيرانية وقف السماح لمفتشي الوكالة بدخول منشآتها النووية- أن طهران بدأت في إنتاج معدن اليورانيوم، وهو مادة حيوية لتصنيع الأسلحة النووية.

وقد أثارت الخطوة الإيرانية -التي جاءت للضغط على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لرفع العقوبات التي فرضها سلفه دونالد ترامب على طهران، ودفع واشنطن للانضمام مجددا للاتفاق النووي الذي انسحبت منه في مايو/أيار 2018- "قلق" المسؤولين الغربيين بشأن ما إذا كانت إيران بصدد استئناف أنشطتها من أجل تصنيع سلاح نووي، خاصة بالنظر إلى الفائدة المدنية المحدودة لمعدن اليورانيوم.

كما اتخذت طهران في يناير/كانون الثاني الماضي واحدة من أكبر خطواتها حتى الآن خرقا للاتفاق النووي الموقع عام 2015 -بحسب الصحيفة- حيث أعلنت بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة نقاء 20%، وهو تجاوز لأحد الخطوط الحمراء التي حددتها سابقا القوى الأوروبية التي لا تزال طرفا في الاتفاق.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن السلطات الإيرانية راكمت منذ الانسحاب الأميركي من الاتفاق مخزونا من اليورانيوم منخفض التخصيب يبلغ 2968 كيلوغراما، أي أكثر بـ14 ضعفا من الكمية المسموح بها بموجب الاتفاق، وفقا لتقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فبراير/شباط الماضي.

آراء متباينة

ويعتقد خبراء أن أقصى درجة نقاء للمخزون الحالي هي 20%، لكن إذا تم تخصيبه لدرجة كافية تسمح بإنتاج سلاح نووي (أي 90%) فإن إيران ستمتلك حينئذ مواد كافية لصنع 3 أسلحة نووية.

لكن هؤلاء الخبراء مختلفون بشأن المدة التي ستستغرقها إيران لإنتاج سلاح من هذا النوع، ويرى بعض المسؤولين الغربيين أن الأمر سيتطلب من طهران سنتين إلى 3 سنوات لإنتاج رأس حربي نووي دون أي تدخل خارجي.

في المقابل، يعتقد آخرون مثل ديفيد أولبرايت مفتش الأسلحة السابق رئيس معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن أن إيران يمكن أن تجري اختبارا نوويا في غضون 9 أشهر، وأن تصنع سلاحا نوويا أساسيا خلال عام، وتثبت رأسا حربيا على صاروخ باليستي بعد ذلك بسنتين.

لكن نقطة التساؤل الكبرى -تختم الصحيفة- تبقى معرفة إلى أي حد سمحت أنشطة طهران النووية السابقة لها بإتقان بناء وتركيب رأس نووي على صاروخ باليستي، حيث أظهرت عملية استخباراتية إسرائيلية عام 2018 استهدفت أرشيف إيران النووي أن طهران احتفظت بالكثير من خبرتها في مجال الأسلحة النووية من برنامج تسلحها السابق.

المصدر : وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

BERLIN, GERMANY - JUNE 27: Iranian Minister of Foreign Affairs Mohammad Javad Zarif and German Foreign Minister Sigmar Gabriel (not pictured) speak to the media following talks on June 27, 2017 in Berlin, Germany. The two men discussed bilateral relations as well as the Iran nuclear agreement, which eases international sanctions against Iran in exchange for commitments by Iran on its nuclear program. (Photo by Sean Gallup/Getty Images)

دعت إيران أميركا لاتخاذ القرار الصعب بالتخلي عن العقوبات غير القانونية على بلاده، وقال الحرس الثوري إن طهران لا تحتاج للاتفاق النووي، في حين تستعد واشنطن لطرح مقترح لبدء المباحثات مع طهران.

Published On 30/3/2021
Israel's Chief of Staff Aviv Kochavi delivers a joint statement with Israel's Prime Minister Benjamin Netanyahu in Tel Aviv, Israel

قال مسؤول إسرائيلي إن قائد الجيش أفيف كوخافي لا يعارض إبرام اتفاق جديد بشأن ملف إيران النووي شرط استحالة أن تصنّع طهران قنبلة نووية، وألا تكون للقيود المفروضة عليها آجال زمنية.

Published On 18/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة