برلين وباريس تدعوان إلى "ضبط النفس" بعد تصاعد التوترات بين أوكرانيا وروسيا

A service member of the Ukrainian armed forces observes the area at fighting positions near the rebel-controlled city of Donetsk
أحد أفراد القوات المسلحة الأوكرانية في جبهة قتال ضد الانفصاليين بمدينة دونيتسك (رويترز)

دعت ألمانيا وفرنسا اللتان تؤديان وساطة لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا إلى "ضبط النفس" و"وقف التصعيد الفوري" بين البلدين، معبرتين عن "قلقهما حيال العدد المتزايد لانتهاكات وقف إطلاق النار".

وجاء في بيان مشترك صادر عن وزارتي خارجيّة البلدين أن ألمانيا وفرنسا تُجددان تأكيدهما "دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها"، وتُعبران عن "قلقهما جراء العدد المتزايد لانتهاكات وقف إطلاق النار بعد أن استقر الوضع في شرق أوكرانيا منذ يوليو/تموز 2020".

ودعت ألمانيا وفرنسا "الأطراف إلى ضبط النفس والمضي قدما في وقف فوري للتصعيد"، مشيرتين إلى أنهما تُتابعان الوضع "بحذر شديد، ولا سيما تحركات القوات الروسية".

كما دعت وزارتا خارجيتي البلدين في البيان إلى "وضع حد للقيود (المفروضة) على حرية تنقل" بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، المكلفة بمتابعة جهود خفض التوترات.

اتهامات متبادلة

واتّهم الانفصاليون الموالون لروسيا السبت أوكرانيا بقتل طفل في عملية قصف، في حين أعلنت كييف من جهتها مقتل جندي في انفجار لغم، وسط تصاعد التوتر في الشرق الأوكراني.

وقالت سلطات جمهورية دونيتسك المعلنة أحاديا أن طفلا "مولودا عام 2016" قُتل وأصيبت امرأة عمرها يتجاوز 65 عاما السبت في قصف نفذته طائرة مسيرة أوكرانية في قرية ألكسندريفسكي على بُعد كيلومترين من خط الجبهة.

من جانبه، أفاد الجيش الأوكراني بمقتل جندي السبت في انفجار لغم قرب قرية شومي على بعد نحو 30 كيلومترا شمال دونيتسك. وفي نهاية مارس/آذار الماضي لقي 4 جنود أوكرانيين مصرعهم في قصف بالقرب من هذه البلدة.

وتصاعدت الاشتباكات منذ يناير/كانون الثاني الماضي في المنطقة بعد هدنة استمرت خلال النصف الثاني من 2020.

وأبدى مسؤولون أوكرانيون وأميركيون قلقهم في الأيام الأخيرة حيال وصول آلاف القوات والمعدات الروسية إلى الحدود الروسية الأوكرانية.

ووعد الرئيس الأميركي جو بايدن كييف بدعم "ثابت" في مواجهة "عدوان" روسيا التي يُنظر إليها على أنها العرابة العسكرية للانفصاليّين، رغم نفي موسكو ذلك.

من جهته، أكد الكرملين أن "روسيا لا تهدد أحدا"، ملقيا باللوم في تفاقم الوضع على "استفزازات متكررة" يُقدم عليها الجيش الأوكراني.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

A militant of the self-proclaimed Donetsk People's Republic points a weapon at frontline positions south of Donetsk

أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية أن القوات الروسية قصفت 20 موقعا دفاعيا للجيش الأوكراني أمس الجمعة، في منطقة “دونباس” شرقي البلاد، في حين حذرت روسيا كييف والناتو من أي محاولة لاستعادة القرم.

Published On 3/4/2021

خلال 7 سنوات من الصراع، كثيرا ما حذرت أوكرانيا الاتحاد الأوروبي والغرب من وجود عسكري روسي كبير على حدودها الشرقية، ومن تحويل أراضي القرم إلى قاعدة عسكرية روسية ضخمة، تهدد أمنها وأمن القارة والعالم.

Published On 1/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة