التقى الدبيبة بطرابلس.. رئيس المجلس الأوروبي يؤكد دعم حكومة الوحدة ويدعو لانسحاب المرتزقة من ليبيا

زيارة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى ليبيا تأتي بعد زيارة مماثلة قام بها وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا، ومن المقرر وصول رئيسي الوزراء الإيطالي واليوناني، وذلك في إطار حراك دبلوماسي دولي أعقب تولي حكومة الوحدة الوطنية الليبية مهامها.

الدبيبة (يمين) أكد خلال اجتماعه بميشيل أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لبلاده خاصة في مجال الطاقة (رويترز)

أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل استعداد الاتحاد الأوربي لدعم حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا في مجالات عدة، ودعا إلى انسحاب المرتزقة الأجانب من البلاد.

وعبر ميشيل خلال اجتماعه اليوم الأحد في طرابلس برئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم كل أشكال الدعم لهذه الحكومة، التي تولت مهامها مؤخرا، من أجل تعزيز الاستقرار في البلاد، وإجراء الانتخابات العامة في موعدها المقرر في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال المسؤول الأوروبي إن جميع دول الاتحاد تتحدث بصوت موحد فيما يتعلق بدعم السلطات الليبية في جميع الملفات، بما فيها ملفات التنمية والهجرة والأمن والانتخابات.

من جانبه، شدد الدبيبة على أهمية دعم الاتحاد الأوروبي لبلاده، لا سيما في مجال الطاقة.

EU Council President Charles Michel visits Libyaالمنقوش رحبت بعودة السفارات الأوروبية إلى طرابلس (رويترز)

إخراج المرتزقة

وفي مؤتمر صحفي مشترك بطرابلس مع وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، دعا رئيس المجلس الأوروبي إلى إخراج جميع المرتزقة الأجانب من ليبيا.

وقال إن سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا سيعود خلال الأسابيع القادمة إلى طرابلس لمباشرة عمله، مشيرا في الأثناء إلى أن الاتحاد سيسلم ليبيا 50 ألف جرعة من اللقاح المضاد لكورونا دعما لحكومة الوحدة الوطنية.

أما وزيرة الخارجية الليبية فقد رحبت بعودة السفارات الأوروبية إلى طرابلس.

وتأتي دعوة ميشيل لإخراج جميع المرتزقة من ليبيا في وقت يندد فيه مسؤولون أوروبيون وأمميون ببطء وتيرة خروج هؤلاء المرتزقة.

وكان اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد نص على انسحاب المرتزقة خلال 90 يوما من توقيع الاتفاق، ولكن ذلك لم يتحقق.

وبعد نيل حكومة الوحدة الوطنية ثقة مجلس النواب قبل حوالي 3 أسابيع من الآن، تواترت زيارات الوفود الأجنبية إلى طرابلس.

وبعد الزيارة التي قام بها مؤخرا وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا، والتي أعقبتها زيارة رئيس المجلس الأوروبي، من المقرر أن يزور العاصمة الليبية الثلاثاء كل من رئيس الحكومة الإيطالية ماريو دراغي، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المجلس الأعلى للدولة بليبيا إنه يوجد تباين بوجهات النظر بين رئيسه ووزير الخارجية الفرنسي بشأن آلية إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، خلال نقاش بينهما على هامش تنصيب الرئيس النيجري الجديد.

Published On 3/4/2021

التقى رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا رئيس مجلس النواب بمدينة القُبَّة شرقي ليبيا. في حين دعا اللواء المتقاعد خليفة حفتر جميع الليبيين إلى إرساء دعائم السلام وتنفيذ مشروع المصالحة الوطنية.

Published On 31/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة