بعد مهاجمة مسلحي الشباب قاعدتين للجيش الصومالي.. تفجير انتحاري في مقديشو يخلف 10 قتلى

People assist an injured person outside Madina Hospital after a blast at the Luul Yemeni restaurant near the port in Mogadishu
أحد المصابين جراء تفجير استهدف الشهر الماضي مطعما في مقديشو (رويترز)

قتل 10 أشخاص وأصيب آخرون في تفجير جديد ضرب مقديشو، وذلك بعد ساعات من مهاجمة حركة الشباب المجاهدين قاعدتين للجيش (جنوب العاصمة الصومالية).

وقالت الشرطة الصومالية إن انتحاريا فجر نفسه مساء اليوم في مقهى شعبي.

وأوردت وكالة "رويترز" (Reuters) حصيلة القتلى نقلا عن المتحدث باسم وزارة الإعلام الصومالية، إسماعيل مختار عمر، الذي أشار أيضا إلى وجود مصابين.

وقال عمر إن المهاجم فجر نفسه تحت الأشجار، حيث تبيع أمهات الشاي والحليب ونبات القات.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد عيان أن الانتحاري دخل مقهى مزدحما في منطقة قريبة من مركز للشرطة.

ويأتي التفجير الجديد بالعاصمة الصومالية في ظل أزمة سياسية حادة تفجرت عقب تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان مقررا إجراؤها في فبراير/شباط الماضي، حيث يطالب عدد من قادة الأقاليم الرئيس محمد عبد الله فرماجو بالاستقالة من منصبه.

وعقد اليوم اجتماع في مقديشو ضم فرماجو ومسؤولين آخرين في الحكومة الفدرالية وحكام 5 أقاليم سعيا لحل الأزمة.

Somalian policemen and miltary gather near the scene of a suicide bombing near the African Union's main peacekeeping base in Mogadishu, Somalia, July 26, 2016. REUTERS/Ismail Taxtaآثار هجوم سابق على قاعدة عسكرية لقوات الاتحاد الأفريقي في مقديشو (رويترز)

هجوم على قاعدتين

وفي وقت سابق اليوم، هاجم مسلحون من حركة الشباب قاعدتين عسكريتين في قريتين تقعان ضمن إقليم "شابيلي السفلي" على مسافة 75 كيلومترا جنوب مقديشو.

وبدأ الهجوم بتفجير سيارتين ملغمتين عند بوابتي القاعدتين، لتندلع على إثره اشتباكات بين القوات الصومالية والمهاجمين.

وقال والي إقليم شابيلي السفلي، عبد القادر محمد نور، إن الجيش قتل أكثر من 40 مقاتلا من حركة الشباب إثر هجومهم على القاعدتين العسكريتين في قريتي بَرِيرِي، وأَوْدِيجْلِي.

وأضاف نور أن القوات الصومالية تصدت لهجوم الحركة، وإن القاعدتين ما زالتا بيد الحكومة، مؤكدا أن الحياة عادت إلى طبيعتها.

من جهته، أكد قائد الجيش الوطني الصومالي في تصريحات لوسائل إعلام محلية صد الهجومين، وتكبيد المهاجمين خسائر كبيرة، مشيرا إلى أنهم خلفوا وراءهم عددا من جثث قيادييهم.

بدورها، نقلت وكالة "أسوشيتد برس" (Associated Press) عن القائد في القوات البرية الصومالية، محمد بيهي، قوله إن 9 جنود قتلوا وأصيب 11 جنديا، مؤكدا أن الجيش قتل 77 من مسلحي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة خلال صده الهجومين.

في المقابل، قال المتحدث باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب إنهم قتلوا 47 جنديا، وأحرقوا سيارات، في الهجوم المزدوج على القاعدتين، مشيرا إلى أن مقاتلي الحركة انسحبوا بعد أن استولوا على ذخائر ومعدات.

وأكد شهود عيان للجزيرة أن مواجهات اليوم بين الطرفين كانت عنيفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات