طالبان ترحب ببدء انسحاب القوات الدولية من أفغانستان

جو بايدن أعلن في منتصف أبريل/نيسان أن جميع القوات الأميركية ستخرج من البلاد بحلول 11 سبتمبر/أيلول.

طالبان ذكرت أن وجود القوات الدولية كان السبب الرئيس للحرب في البلاد (الجزيرة)
طالبان ذكرت أن وجود القوات الدولية كان السبب الرئيس للحرب في البلاد (الجزيرة)

رحّبت حركة طالبان، في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني، ببدء انسحاب القوات الدولية من أفغانستان، معربة عن تفاؤلها بأن الانسحاب "سينهي الصراع" في البلاد.

وذكرت طالبان أن وجود القوات الدولية كان السبب الرئيس للحرب في البلاد، لكن المقال لم يتطرق إلى عملية السلام الحالية.

وفي وقت سابق، قال قائد القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) في أفغانستان، الجنرال الأميركي أوستن سكوت ميلر، في كابول، الأحد، إنه على الرغم من أن موعد الانسحاب الرسمي سيكون في الأول من مايو/أيار المقبل، فإن عملية الانسحاب بدأت بالفعل باتخاذ "إجراءات محلية".

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن في منتصف أبريل/نيسان أن جميع القوات الأميركية ستخرج من البلاد بحلول 11 سبتمبر/أيلول، في حين أعلن الناتو أيضا أنه سيسحب قواته الباقية.

دعم السلام

من جانبه، أعلن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد أن بلاده ستدعم عملية السلام في أفغانستان، وستواصل جهودها الدبلوماسية بعد الانسحاب.

وقال خليل زاد "سنحمل طالبان مسؤولية ضمان عدم استخدام أي جماعة إرهابية أفغانستان قاعدة لشنّ هجمات علينا"، مشددا على أن الولايات المتحدة "ستكون جاهزة إذا ظهر أي تهديد إرهابي من أفغانستان بعد انسحاب قواتنا".

يشار إلى أنه منذ سبتمبر/أيلول الماضي يجري ممثلون عن طالبان مفاوضات سلام مع الحكومة في قطر، وقد وافق الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بموجبها على سحب قواته بحلول الأول من مايو/أيار.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أمرت الخارجية الأميركية اليوم الثلاثاء موظفي حكومة بلادها بالخروج من العاصمة كابل إذا كان بوسعهم القيام بعملهم من مكان آخر، مع اقتراب موعد بدء انسحاب قوات أميركا والناتو من أفغانستان.

27/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة