بعد دخول سفينة حربية أميركية للبحر الأسود.. موسكو تُحذّر واشنطن من تجاوز "الخطوط الحمراء"

US Coast Guard cutter "USCGC Hamilton" passes through Bosphorus
السفينة "هاملتون" التابعة لخفر السواحل الأميركي تعبر مضيق البوسفور (الأناضول)

أعلن الأسطول العسكري الروسي دخول الطراد الصاروخي "موسكوفا" إلى البحر الأسود تزامنا مع إعلان موسكو بدء مراقبة تحركات السفينة الأميركية "هاملتون" الموجودة بالمنطقة نفسها.

وأفاد بيان لأسطول البحر الأسود بأن الطراد الروسي سيجري مناورات قتالية بالذخيرة الحية، بمشاركة سفن أسطول البحر الأسود والطيران العسكري ومنظومات الدفاع الجوي، مضيفا أنه سيتم إغلاق المناطق البحرية التي ستشهد هذه المناورات.

والطراد الصاروخي الروسي سفينة حربية مهمتها الأساسية هي مهاجمة حاملات الطائرات والقطع البحرية الكبرى.

كما قالت وزارة الدفاع الروسية إنها بدأت بمراقبة تحركات السفينة الأميركية "هاملتون" التي دخلت البحر الأسود.

وكان الأسطول السادس الأميركي قد أعلن عن دخول السفينة "هاملتون" التابعة لخفر السواحل الأميركي إلى البحر الأسود لتقديم الدعم إلى حلفاء وشركاء الناتو في المنطقة.

وتعتبر السفينة "هاملتون" الأولى التابعة لقوات خفر السواحل الأميركي التي تدخل البحر الأسود منذ عام 2008.

رد حازم

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده سترد بحزم على أي محاولات أميركية لتجاوز ما وصفه بـ"الخطوط الحمراء"، معربا عن استعداد موسكو لأي اتفاق مع واشنطن يلبي مصالح روسيا.

وأضاف لافروف في مقابلة مع وسائل إعلام روسية أنه إذا لم تكن واشنطن مستعدة للحوار فإن ذلك يعني العودة إلى ظروف أسوأ من الحرب الباردة.

بدوره، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الثلاثاء إن بلاده لم تسحب قواتها من الحدود الأوكرانية بسبب ضغوط خارجية، مضيفا أن موسكو حركت قواتها على أراضيها بالشكل الذي تراه مناسبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة