رصد تحركات عسكرية لقوات حفتر جنوب شرق طرابلس

قوات حفتر تسيطر على الشرق الليبي وفشلت أكثر من مرة في اقتحام العاصمة طرابلس (رويترز)
قوات حفتر تسيطر على الشرق الليبي وفشلت أكثر من مرة في اقتحام العاصمة طرابلس (رويترز)

أعلن الجيش الليبي الاثنين رصد تحركات عسكرية لرتل مسلح تابع للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، قرب منطقة الشويرف (جنوب شرق طرابلس)؛ مما يشكل خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار.

جاء ذلك في بيان نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" عبر صفحته على تويتر.

وقال المركز إنه رُصد مساء أمس الاثنين تحرك "لآليات مسلحة تابعة لمليشيات مجرم الحرب حفتر مدعومة بمرتزقة روس وهم في طريقهم شرقا إلى الشويرف".

وأوضح البيان أن الرتل المسلح قوامه 62 آلية مسلحة و3 شاحنات محملة بالذخيرة ومنظومتا نظام دفاع جوي متنقل "بانتسير إس1" (Pantsir S1) الصاروخية المدفعية المضادة على متن هيكل شاحنة ألمانية الصنع.

واعتبر البيان أن هذا التحرك يمثل تعارضا ونقضا لاتفاق "5+5″ لوقف إطلاق النار الموقع في جنيف نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

وتزامنت هذه التطورات مع قرار رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة تأجيل زيارة لشرق البلاد كانت مقررة أمس الاثنين.

وقال محمد حمودة المتحدث باسم رئيس الوزراء إن الزيارة تأجلت، دون أن يذكر تفاصيل.

استمرار الانقسام

ويسلط التأجيل الضوء على استمرار الانقسام بين المعسكرين اللذين يتمركز أحدهما بالعاصمة طرابلس (غربي البلاد)، في حين يوجد الآخر في بنغازي (شرق البلاد).

وكان الجيش الليبي أعلن في 13 فبراير/شباط الماضي رصد تحليق لطيران حربي تابع لمرتزقة "فاغنر" الداعمين لحفتر في سماء مدينة الجفرة (جنوب شرق طرابلس).

يأتي ذلك رغم إعلان الأمم المتحدة في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، توصل طرفي النزاع في ليبيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ضمن مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة في مدينة جنيف السويسرية، والذي نص على انسحاب كل المرتزقة الأجانب من ليبيا خلال 3 أشهر من ذلك التاريخ.

وتشهد الأزمة الليبية انفراجة في الفترة الأخيرة؛ بعد تمكن الفرقاء من المصادقة على سلطة انتقالية موحدة يرأس حكومتها عبد الحميد الدبيبة، ويرأس مجلسها الرئاسي محمد المنفي، وتسلمت مهامها في 16 مارس/آذار الماضي.

لكن قوات حفتر تُتهم بمواصلة الحشد العسكري وانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة