كابل تتحفظ على إطلاق الآلاف من معتقلي طالبان قبل التوصل لتسوية سياسية

رئيس المخابرات الأفغانية أحمد ضياء سراج (الصحافة الأفغانية)
رئيس المخابرات الأفغانية اتهم طالبان بعدم قطع علاقاتها بتنظيم القاعدة (الصحافة الأفغانية)

قال رئيس المخابرات الأفغانية أحمد ضياء سراج، إنه من غير الممكن إطلاق سراح 7 آلاف من معتقلي طالبان قبل التوصل إلى تسوية سياسية.

وأضاف سراج أن العمليات العسكرية لحركة طالبان زادت بنسبة 24% بعد توقيع اتفاق الدوحة بين الحركة والولايات المتحدة.

واتهم رئيس المخابرات الأفغانية طالبان بعدم قطع علاقاتها بتنظيم القاعدة، مؤكدا أن لدى الحكومة الأفغانية ما يثبت ذلك، وفق قوله.

من جهة أخرى، أعلن سراج اعتقال أكثر من 400 أجنبي ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق متفرقة من أفغانستان، داعيا الدول المعنية إلى تسوية وضع مواطنيها.

وترفض الحكومة الأفغانية إطلاق سراح معتقلي طالبان بسبب ارتكابهم ما تقول إنها جرائم خطيرة أدت لمقتل مواطنين أفغان وأجانب في عدد من الهجمات، في حين تصر طالبان على الإفراج عنهم لإتمام أي مفاوضات مع الحكومة.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أنها ستقدم قريبا خطة كاملة ومعدلة للانسحاب من أفغانستان، مؤكدة أنها قادرة على حماية قواتها خلال هذه العملية.

وقال الناطق باسم البنتاغون، مساء أمس الاثنين، "نفترض أن حركة طالبان لن تعارض طريقة انسحابنا، وإن فعلت فلدينا القدرة على حماية جنودنا".

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان القائد الأعلى للقوات الأميركية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر بدء القوات الأجنبية إخلاء القواعد العسكرية في البلاد، مؤكدا في مؤتمر صحفي بالعاصمة كابل تسليم القواعد والمعدات العسكرية للقوات الأفغانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Incoming Commander of Resolute Support forces and command of NATO forces in Afghanistan, U.S. Army General Scott Miller speaks during a change of command ceremony in Resolute Support headquarters in Kabul, Afghanistan

أعلن قائد القوات الأميركية بأفغانستان بدء انسحاب القوات الأجنبية وتسليم القواعد للحكومة، مؤكدا أن قواته قادرة على حماية نفسها خلال الانسحاب، فيما سقط قتلى مدنيون وحكوميون في هجمات بولايتي وردك وهرات.

Published On 25/4/2021
ازدياد زراعة واستهلاك الخشخاش بأفغانستان

ترى لوموند أن حرب أميركا بأفغانستان التي انطلقت عام 2001 للإطاحة بطالبان، تنتهي اليوم بالتفاوض معها للانسحاب بأقل ما يناسب واشنطن من الشروط وبعد أن تحول البلد من جديد إلى أكبر مصدر للهيروين بالعالم.

Published On 26/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة