عقب انزعاج أنقرة.. البنتاغون: إعلان بايدن عن المجازر بحق الأرمن لن يؤثر على علاقتنا بحليفتنا تركيا

أردوغان دعا نظيره الأميركي جو بايدن إلى التراجع فورا عن إعلانه أن ما تعرض له الأرمن إبان الإمبراطورية العثمانية عام 1915 إبادة جماعية

المتحدث باسم البنتاغون أكد أن بلاده حريصة على العمل مع أنقرة عن كثب في الكثير من الملفات المهمة(الأوروبية)
المتحدث باسم البنتاغون أكد أن بلاده حريصة على العمل مع أنقرة عن كثب في الكثير من الملفات المهمة(الأوروبية)

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي، إن إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن الاعتراف بمجازر الأرمن كإبادة جماعية لن يؤثر على العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، كيربي، خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البنتاغون في واشنطن أمس الإثنين، قيم خلاله الأجندة السياسية للبلاد، ورد على أسئلة متنوعة لعدد من الصحفيين.

وردا على سؤال عما إذا كان من المتوقع أن تتراجع الشراكة العسكرية مع تركيا، عقب وصف بايدن لأحداث 1915 بـ"الإبادة الجماعية" مما أثار انزعاج أنقرة، قال كيربي "لا نتوقع أن تشهد العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا أي شكل من أشكال التراجع".

وأضاف أن تركيا دولة مهمة في المنطقة وذات ثقل سياسي كبير، بالإضافة إلى أنها حليف مهم للولايات المتحدة وعضو فعال في حلف الناتو.

وأوضح أن بلاده حريصة على العمل مع أنقرة عن كثب في الكثير من الملفات المهمة على الساحة الدولية، وعلى رأسها محاربة وجود تنظيم الدولة والجماعات الإرهابية في سوريا.

وتبذل واشنطن وأنقرة جهدا مضنيا لإصلاح العلاقات التي تصدعت في السنوات الماضية بسبب عدد من القضايا، من بينها شراء تركيا نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400 (S-400) الذي كان من شأنه فرض عقوبات أميركية على أنقرة بالإضافة إلى خلافات بشأن سياسة كل منهما في سوريا ونزاعات قضائية.

"خطوة خاطئة"

وفي وقت سابق اليوم، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الأميركي جو بايدن إلى التراجع فورا عن إعلانه أن ما تعرض له الأرمن إبان الإمبراطورية العثمانية عام 1915 إبادة جماعية، وهي خطوة قال إنها تؤثر على العلاقات الثنائية وتضعفها.

وفي أول تصريحات له منذ بيان البيت الأبيض يوم السبت، قال أردوغان إن "الخطوة الخاطئة" ستعيق العلاقات، ونصح الولايات المتحدة "بالنظر في المرآة".

أردوغان اعتبر أن الرئيس الأميركي جو بايدن رضخ لضغوطات الجماعات الأرمنية المتطرفة والمعادية لتركيا (وكالة الأناضول)

وقال أردوغان إن نظيره الأميركي جو بايدن رضخ لضغوطات الجماعات الأرمنية المتطرفة والمعادية لتركيا، عبر وصف أحداث 1915 بالإبادة الجماعية بحق الأرمن.

وأضاف في كلمة له أن "بايدن استخدم عبارات آلمتنا وهي غير محقة ولا أساس لها، وتخالف الحقائق بشأن أحداث أليمة وقعت قبل أكثر من قرن".

وأكد أردوغان أنه لا توجد أي دلائل تؤكد المزاعم الأرمنية، ولا يوجد قرار صادر عن محكمة دولية بهذا الشأن.

ولفت إلى أنه يتم استخدام المسألة لدوافع سياسية، وأنه لم يحدث شيء يوصف بالمأساة الإنسانية في 1915، وما حدث هو إغلاق الحكومة العثمانية منظمات تعاونت ضدها مع البلدان المعادية أثناء الحرب.

وأوضح أن بلاده دعت الباحثين إلى تشكيل لجنة للنظر في الأرشيف العثماني؛ لكن أحدا لم يستجب، مشددا على أنه يجب ترك مهمة تقصي الأحداث التاريخية وكشف الحقائق للمؤرخين وليس الساسة.

لكن الرئيس التركي أضاف أنه يتوقع "فتح باب جديد" في العلاقات، ومناقشة جميع الاتفاقات مع الرئيس بايدن في قمة حلف شمال الأطلسي في يونيو/حزيران.

الاعتراف بإبادة الأرمن

وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قال السبت الماضي إن عام 1915 شهد "إبادة جماعية" للأرمن خلال العهد العثماني، مؤكدا أن ذكر هذه الأحداث ليس هدفه توجيه اللوم، ورحبت أرمينيا بالبيان.

وقال بايدن في بيان "الأميركيون يكرمون جميع الأرمن، الذين لقوا حتفهم في الإبادة (التي وقعت) قبل 106 أعوام من اليوم".

وأضاف "ذكرنا لما تعرض له الأرمن هدفه ضمان عدم تكرار ما جرى، وليس توجيه اللوم".

وتعترف تركيا بأن كثيرا من المسيحيين الأرمن الذين كانوا يعيشون في الإمبراطورية العثمانية قُتلوا في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، لكنها لا تقبل الأعداد، كما تنفي أن يكون القتل كان منسقا بشكل ممنهج أو يمثل إبادة جماعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الأميركي جو بايدن إلى التراجع فورا عن إعلانه بأن مذابح الأرمن إبان الإمبراطورية العثمانية عام 1915 إبادة جماعية، وهي خطوة قال إنها تؤثر على العلاقات الثنائية.

26/4/2021

تظاهر أتراك في واشنطن للتنديد باعتراف الرئيس الأميركي جو بايدن بأن ما وقع للأرمن قبل 100 عام هو إبادة أثناء الحقبة العثمانية، في حين حذرت السفارة الأميركية بأنقرة رعاياها من مظاهرات احتجاجية.

25/4/2021

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفقا -في اتصال هاتفي- على عقد لقاء ثنائي خلال قمة حلف شمال الأطلسي في يونيو/حزيران المقبل ببروكسل.

23/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة