روسيا تغلق مناطق في البحر الأسود وأوكرنيا تحتج وتتهمها بانتهاك القانون الدولي

"القيصر كونيكوف" إحدى سفن أسطول البحر الأسود الروسي، التي شاركت في المناورات الأخيرة في القرم (وكالة الأنباء الأوروبية)
"القيصر كونيكوف" إحدى سفن أسطول البحر الأسود الروسي، التي شاركت في المناورات الأخيرة في القرم (وكالة الأنباء الأوروبية)

أعلنت روسيا أنها ستغلق مناطق في البحر الأسود لنحو 6 أشهر، وأثارت الخطوة احتجاج أوكرانيا، التي رأت فيها انتهاكا للقانون الدولي.

فقد قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، في بيان إنه سيتم إغلاق عدة مناطق في البحر الأسود أمام عبور السفن الحربية للدول الأجنبية، على أن يستمر هذا الإجراء حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأضافت الوزارة أن الإغلاق سيشمل 3 مناطق في البحر الأسود، معتبرة أن الإغلاق لن يعوق الملاحة عبر مضيق "كيرتش".

وتابعت وزارة الدفاع الروسية أن جميع المناطق، التي ستغلق تقع ضمن المياه الداخلية لروسيا.

وأقدمت موسكو على هذه القرار رغم تحذير أميركي لها بعدم عرقلة الملاحة في أجزاء من البحر الأسود، كما أن الإعلان عن هذا القرار يأتي بعد يوم من إعلان موسكو بدء سحب قواتها، التي كانت محتشدة على حدود أوكرانيا.

وقبل أيام، وصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، تقارير عن نية روسيا حظر الملاحة في أجزاء من البحر الأسود بأنه تصعيد بلا مبرر، خاصة أن مثل هذا الإجراء يؤثر على دخول السفن إلى الموانئ الأوكرانية.

ومؤخرا، أرسلت روسيا 15 سفينة حربية لإجراء تدريبات عسكرية في البحر الأسود، وحذرت واشنطن من إرسال سفن إلى هناك، وذلك على وقع تصاعد التوتر في منطقة دونباس (شرقي أوكرانيا)، التي يسيطر الانفصاليون الموالون لموسكو على أجزاء منها منذ اندلاع الصراع فيها عام 2014.

احتجاج أوكراني

وقد عبرت الخارجية الأوكرانية عن احتجاجها عقب إعلان روسيا إغلاق مناطق في البحر الأسود أمام حركة الملاحة.

وقالت الوزارة في بيان إن هذا العمل يشكل انتهاكا للقانون الدولي والقوانين البحرية، ويعد محاولة لتجريد أوكرانيا من حقوق المشاطأة على بحر آزوف والبحر الأسود.

وقد نقلت الخارجية الأوكرانية احتجاجها إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" (NATO).

سحب القوات الروسية

وكانت روسيا أعلنت أمس، الجمعة، بدء سحب القوات بعد تدريبات في شبه جزيرة القرم.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن سحب القوات يشمل فقط التي تم حشدها من مناطق أخرى للمشاركة في المناورات بشبه جزيرة القرم -التي ضمتها روسيا عام 2014- وعلى الحدود الأوكرانية.

وشارك في التدريبات الروسية بالقرم 10 آلاف جندي من سلاح الجو، ونحو 40 سفينة حربية، وقوات الدفاع الجوي وقوات محمولة جوا.

وأعلنت روسيا، الخميس، أنها أمرت قواتها بالعودة لقواعدها من المنطقة القريبة من الحدود مع أوكرانيا، وهو ما بدا إعلانا لوقف حشد عشرات الآلاف من الجنود، الذي تسبب في قلق الغرب.

ونقلت "رويترز" (reuters) عن مسؤول أميركي رفيع قوله، اليوم، إن هذه الخطوة كافية، مؤكدا أن الولايات المتحدة ما تزال تراقب الوضع عن كثب، وأنه من المبكر الحكم على الانسحاب الروسي الجاري.

من جهتها، رحبت أوكرانيا بالانسحاب الروسي، وأعربت عن أملها أن يسهم في تهدئة الوضع في إقليم دونباس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت روسيا اليوم بدء سحب القوات بعد تدريبات في القرم، لكن مسؤول أميركيا رفيعا قال إن هذه الخطوة كافية. ودعت موسكو إلى اجتماع لمناقشة الهدنة، كما أكد الانفصاليون رغبتهم بالحوار مع حكومة أوكرانيا.

23/4/2021

تحدى الرئيس الأوكراني نظيره الروسي أن يلتقيه في إقليم دونباس (شرق البلاد) لعقد اجتماع يضع حدا للصراع، بينما دعت موسكو أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي “الناتو” للكف عن الأعمال التي تؤدي إلى مزيد من التصعيد.

21/4/2021

نددت الولايات المتحدة باعتزام روسيا عرقلة الملاحة في البحر الأسود، ودعتها إلى وقف حشودها العسكرية على حدود أوكرانيا، في حين طالبت كييف بفرض عقوبات اقتصادية على موسكو.

20/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة