كورونا.. الهند تسجل أعلى معدل يومي للإصابة والاتحاد الأوروبي يقترب من إعطاء 3 ملايين لقاح يوميا

مخاوف من انهيار النظام الصحي في الهند بظل الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بفيروس كورونا (غيتي)
مخاوف من انهيار النظام الصحي في الهند بظل الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بفيروس كورونا (غيتي)

سجلت الهند اليوم الخميس نحو 315 ألف إصابة بفيروس كورونا، خلال الساعات الـ24 الماضية، في أعلى معدل يومي على مستوى العالم، بينما يسعى الاتحاد الأوروبي لتقديم 3 ملايين لقاح يوميا.

وينصح الأطباء في بعض الأماكن المرضى بالبقاء في منازلهم، في حين أعلنت محرقة جثث بمدينة مظفربور -شرقي البلاد- أن جثث الموتى تكدست وأن على الأسر المكلومة أن تنتظر دورها.

وأفادت وزارة الصحة في بيان أنه تم تسجيل 314 ألفا و835 إصابة بالفيروس، ما رفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 15.9 مليونا.

وأوضحت الوزارة أن البلاد شهدت ألفين و104 حالات وفاة بكورونا، لتبلغ الحصيلة 184 ألفا و657.

وحذر خبراء من وصول النظام الصحي في الهند إلى "نقطة الانهيار"، إثر ارتفاع معدلات امتلاء المستشفيات إلى الذروة، بسبب أعداد الإصابات المتزايدة في عموم البلاد.

وذكر مسؤولون في الصحة أن مستشفيات العاصمة نيودلهي تشهد نقصا في أسطوانات الأوكسجين والأسرّة والأدوية، ولذلك وجهوا دعوة للحكومة المركزية من أجل تقديم المساعدة العاجلة وسد النقص الحاصل.

وأطلقت الهند حملة التطعيم، لكن لم يتلق اللقاح سوى عدد ضئيل من السكان.

وأعلنت السلطات أن اللقاح سيكون متوفرا لكل من يزيد عمره على 18 عاما، وذلك اعتبارا من 1 مايو/أيار المقبل، لكن الخبراء يقولون إن البلاد لن تكون لديها جرعات تكفي للـ600 مليون المؤهلين للتطعيم.

غزة.. ضغوط على المسعفين ومتعهدي الدفن

عربيا، يقول مسؤولون بالقطاع الصحي في غزة إن "الارتفاع السريع في حالات الإصابة والوفاة بكورونا، يشكل ضغطا كبيرا على مستشفيات القطاع ويدفعها صوب الامتلاء التام".

ومع استشراء الفقر بقطاع غزة ونقص الموارد الطبية والتشكك في اللقاحات والتطعيمات وعدم توفر البيانات الدقيقة الخاصة بكورونا ومع التجمعات المعهودة خلال شهر رمضان؛ يخشى الفلسطينيون أن تزداد وتيرة الانتشار السريع للمرض، وهو انتشار بدأ قبل حلول رمضان في 13 أبريل/نيسان الجاري.

وصرح مسؤولون بقطاع الصحة في غزة بأن حوالي 70% من وحدات الرعاية المركزة أصبحت ممتلئة. وشهد القطاع 86 حالة وفاة خلال الأيام الستة الماضية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 43% عن العدد في الأسبوع السابق.

وقال الدكتور أياديل ساباربيكوف -القائم بأعمال مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في الضفة الغربية وقطاع غزة- إن "المستشفيات توشك على بلوغ طاقتها الاستيعابية الكاملة، لم تصل إلى ذلك بعد، لكن الحالات الخطيرة والحرجة زادت بشدة في الأسابيع الثلاثة الماضية وهو أمر يدعو للقلق".

ولا تسلم القبور من الضغط أيضا في مدينة غزة، حيث يؤكد متعهد الدفن محمد الهَرِش لرويترز إنه يدفن ما يصل إلى 10 متوفين بالمرض يوميا، بعدما كان يدفن واحدا أو اثنين قبل شهر.

وقال الهرش -الذي كان يعمل في دفن الموتى أيام الحرب بين إسرائيل وغزة عام 2014- إن "فترة الحرب كانت صعبة، ولكن فترة كورونا هي الأصعب في عملنا، لأن في الحرب كنا نحفر القبور وندفن الموتى في فترة الهدنة أو في وقف إطلاق النار، ولكن في كورونا لا توجد هدنة".

3 ملايين جرعة

وفي سياق متصل، يخطط الاتحاد الأوروبي لتقديم 3 ملايين لقاح يوميا، وفقا للمفوضة الأوروبية لشؤون الصحة لستيلا كيرياكيدس.

وقالت كيرياكيدس -في حديثها أمام البرلمان الأوروبي ببروكسل- إن "القدرات الإنتاجية تتزايد في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، ما يمكّن من تسريع عمليات التسليم والحصول على 50 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر خلال الأسابيع العشرة القادمة".

وأشارت إلى أن المفاوضات جارية الآن لشراء 1.8 مليار جرعة خلال عامي 2022 و2023.

وأعلنت المفوضية الأوروبية اليوم الخميس توفير 117 مليون جرعة من لقاحات كورونا حتى الآن في الاتحاد الأوروبي، وأن 30 مليون مواطن من الاتحاد حصلوا على جرعتين من اللقاحات.

وتخطت عمليات التطعيم باللقاحات المضادة لفيروس كورونا في العالم -حتى اليوم- 904 ملايين و920 ألف جرعة.

تدابير احترازية جديدة في تركيا

بدورها، أعلنت وزارة الداخلية التركية أن حظر التجول المفروض نهاية الأسبوع سيبدأ في الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس بدلا من مساء الجمعة.

وبموجب التعميم، يبدأ حظر التجول المفروض نهاية الأسبوع في الساعة السابعة من مساء اليوم، بسبب العطلة الرسمية بمناسبة عيد الطفولة والسيادة الوطنية الذي يصادف الجمعة 23 أبريل/نيسان من كل عام.

وأوضح التعميم أن حظر التجول ينتهي الساعة الخامسة فجر الاثنين 26 أبريل/نيسان الجاري.

والأربعاء، أعلنت وزارة الصحة تسجيل البلاد 362 حالة وفاة و61 ألفا و967 إصابة جديدة بفيروس كورونا، حيث بلغت حصيلة الوفيات 36 ألفا و975، والإصابات 4 ملايين و446 ألفا و591.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هل أصبت بفيروس كورونا المستجد المسبب لكوفيد-19 دون أن تعرف؟ وهل يزيد الصوم من خطر عدوى كورونا؟ وما آخر المعطيات حول السلالة الهندية من الفيروس؟ هذه الأسئلة نجيب عنها في هذا التقرير الشامل.

22/4/2021

ما أسباب التذبذب والارتفاع في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في بعض البلدان رغم بدء توزيع اللقاحات؟ وما هي البشرى التي زفها مدير منظمة الصحة العالمية؟ وما شرطها؟

20/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة