بعد دورة من العنف.. مدينة الجنينة تتحول إلى معسكر كبير بدارفور

أعلن والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة -أمس الثلاثاء- الجنينة منطقة منكوبة وأطلق نداء استغاثة لتدخل الحكومة الاتحادية والمنظمات الوطنية والأجنبية لتقديم مساعدات الإيواء والغذاء والمياه والصحة.

النازحون يحتمون بخيم لا تقيهم حرارة الشمس (الجزيرة)
النازحون يحتمون بخيم لا تقيهم حرارة الشمس (الجزيرة)

"في اليوم الخامس للأحداث صادفت أُسرا كانت تهيم على وجهها في شوارع المدينة، وكانت أصوات الرصاص تسمع من وقت لآخر فيزيد اضطراب الأطفال والنساء الباحثين عن ملجأ يجدون فيه المأكل والحماية".

هكذا وصفت أستاذة جامعية شوارع الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور لدى خروجها من مخبأ تحت حماية الجيش بعد 5 أيام من اقتتال قبلي بين المساليت ومجموعات عربية اندلع في 3 أبريل/نيسان الحالي.

وهذه هي المرة الثالثة التي تتعرض فيها الجنينة لمثل هذه الأحداث، فقد نشب قتال مماثل في يناير/كانون الثاني الفائت وفي ديسمبر/كانون الأول 2019.

وخلفت هذه الأحداث مئات القتلى والجرحى وآلاف المشردين داخليا وفي تشاد المجاورة، وأحداث هذا الشهر خلفت وحدها 144 قتيلا و233 مصابا، وسط مخاوف من انعكاسات الأوضاع بتشاد على دارفور بعد مقتل الرئيس إدريس ديبي.

العنف القبلي بين المساليت والعرب خلّف آلاف المشردين (الجزيرة نت)

منطقة منكوبة

اضطر والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة أمس الثلاثاء لإعلان الجنينة منطقة منكوبة، وأطلق نداء استغاثة لتدخل الحكومة الاتحادية والمنظمات الوطنية والأجنبية لتقديم مساعدات الإيواء والغذاء والمياه والصحة.

وحولت الأحداث الأخيرة المدينة الواقعة في أقاصي غرب السودان -على بعد 20 كيلومترا من الحدود التشادية- إلى مدينة أشباح بعد حرق أحياء ومعسكرات بكاملها وهروب سكانها وإقامتهم في المرافق الحكومية.

وحصلت الجزيرة نت على بيانات حكومية صادرة عن وزارة الصحة بولاية غرب دارفور تحوي إحصاءات صادمة تتعلق بأعداد الفارين والنازحين هذا العام جراء أحداث معسكر كرندنق في يناير/كانون الثاني الماضي وأحداث حي الجبل الشهر الحالي.

ويعد حي الجبل الواقع وسط المدينة أكثر الأحياء المتأثرة بقتال المساليت والعرب، وهو ما أدى لإحراق عدد من مربعات هذا الحي إلى جانب حرق معسكر أبو ذر للنازحين وأحياء أخرى.

تجمعات المشردين

وأظهرت صور -حصلت عليها الجزيرة نت من الجنينة- حجم الاكتظاظ في مرافق حكومية شملت وزارات ومؤسسات ومدارس ومستشفيات وجامعات، وهو ما حال دون مواصلة العمل فيها.

وطبقا لوالي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة فإن العمل تعطل في جميع المؤسسات الحكومية وتوقفت الدراسة بكافة المراحل الدراسية، كما غادر الولاية عدد كبير من الكوادر الطبية والصحية والقضاة ووكلاء النيابة والمستشارين.

وشكا الوالي من ضعف تدخلات المنظمات العاملة بالولاية في تقديم الغذاء والإيواء وخدمات الصحة الوقائية والعلاجية والمياه في ظل شح المياه والغذاء والدواء.

وطبقا لبيانات الإدارة العامة للطوارئ الصحية ومكافحة الأوبئة بوزارة الصحة في غرب دارفور فإن 108 من المرافق التابعة للحكومة والمنظمات وحتى المنشآت الخاصة اكتظت بالمشردين.

وملأ النازحون القدامى والجدد -بحسب البيانات- المدارس العامة والخاصة ومباني الجامعات والكليات المتخصصة والمستشفيات والأندية والمساجد ومقار المنظمات والوزارات والمؤسسات الحكومية ومباني المحاكم والشرطة والنيابات والميادين.

السكان يشعرون بقلق من تجدد أحداث العنف القبلي (الجزيرة)

أرقام صادمة

وبحسب البيانات الحكومية -التي حصلت عليها الجزيرة نت- فإن عدد المشردين جراء أحداث العنف التي تعرضت لها الجنينة هذا العام بلغ في 108 مراكز للتجمعات 315.348 مشردا ضمن 52.558 أسرة.

وأوضحت الإحصاءات حجم الصعوبات التي تواجه حكومة الولاية المفتقرة للموارد في التعامل مع أعداد النساء الحوامل والمرضعات والأطفال في تجمعات تضم مئات الآلاف من المشردين، وهو ما دعاها لإعلان المدينة منطقة منكوبة حتى تتدخل المنظمات لإنقاذ الموقف.

وأوضحت البيانات أن عدد النساء الحوامل في هذه المجمعات يبلغ 12.299 امرأة، والأطفال أقل من عام بلغوا 10.872 طفلا، والأطفال أقل من 5 سنوات 50.456 طفلا، والنساء المرضعات 21.744 مرضعة والنساء في سن الإنجاب 75.999 امرأة.

مع العلم أن هذه الإحصاءات لم تشمل 3 مجمعات لم تتوفر البيانات الخاصة بها حتى الآن وتشمل "مستشفى العيون وكلية العلوم الصحية التطبيقية ومدرسة تبيان الأساسية".

لحظات الضياع

وتقول هانم آدم الأستاذة بكلية الإعلام في جامعة الجنينة للجزيرة نت إن الأحداث التي شهدتها المدينة خلّفت أوضاعا إنسانية صعبة للغاية، وخاصة نقص الغذاء وتدهور الوضع الصحي.

وتشير إلى أن كل المرافق في المدينة امتلأت بالهاربين والمشردين، وكان آخرها مبنى الجامعة التي تعمل بها.

وتضيف أنها مع زملائها اضطروا للاختباء داخل مباني الجامعة من القصف وإطلاق النار لـ5 أيام، وتمكنوا من مغادرة الجامعة بعد هدوء نسبي للأوضاع الأمنية تحت حماية الجيش.

وتؤكد أنها لدى مغادرة مباني الجامعة كان المشردون يهمون بدخولها، وفي الشارع أمكنها رؤية أُسر كانت تحمل بعض متاعها الذي أنقذته من الحرائق، ولا تدري أين تذهب بأطفالها وعجائزها، بينما كانت أصوات المدافع والبنادق تسمع من حين لآخر.

وتتابع قائلة "هذه الأسر كانت ممن أحرقت منازلهم في أحياء الجنينة. لقد كانوا خائفين وحائرين يهيمون في الشوارع بلا مرشد".

عشرات الآلاف من النازحين يتخذون مرافق حكومية مأوى لهم (الجزيرة نت)

احتياجات ماسة

وإلى جانب الجنينة طالب متحدث باسم كتلة نساء وأطفال الهامش بدار مساليت بإعلان "مستري" منطقة منكوبة حتى تتدخل الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة لإنقاذ النساء والأطفال والعجزة.

ونبّهت الكتلة إلى ارتفاع جنوني في أسعار المواد الغذائية إلى جانب مضاعفة تعرفة المواصلات، مع غياب تام لأجهزة رقابة الولاية.

وأشارت إلى أن المشردين الذين فقدوا المأوى وباتوا في العراء يعانون من درجات الحرارة المرتفعة مع اقتراب فصل الأمطار، وهو ما يستدعي تدخلا عاجلا بتوفير مواد الإيواء من مشمعات وأغطية وملابس للنساء والأطفال والعجزة.

وأكدت ضرورة التدخل بلا إبطاء لإنقاذ الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية وتوفير مراكز صحية وعلاجية ومخيمات للقابلات؛ من أجل رعاية الحوامل والمرضعات في داخل تجمعات الإيواء.

وكان وزير الداخلية الفريق أول عز الدين الشيخ قد أفاد -لدى ختام زيارته لغرب دارفور أمس الثلاثاء- أن الحكومة ستتخذ إجراءات وقرارات سريعة تشمل عدة محاور من بينها المحور الأمني والإنساني والاجتماعي.

وشدد على أن الحكومة ستواصل جهودها لسد النقص في الغذاء مع الشركاء، فضلا عن استتباب الأمن وفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون بالجنينة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة