11 وزيرا و11 اتفاقية.. وفد مصري بقيادة رئيس الحكومة يجري مباحثات في ليبيا

مصطفى مدبولي (يسار) أثناء استقباله من طرف عبد الحميد الدبيبة (الاناضول)
مصطفى مدبولي (يسار) أثناء استقباله من طرف عبد الحميد الدبيبة (الاناضول)

وقعت مصر وليبيا على 11 مذكرة تعاون في مجالات مختلفة على هامش زيارة قام بها وفد مصري رفيع المستوى لطرابلس اليوم الثلاثاء.

وترأس الوفد المصري رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، وضم 75 شخصا بينهم 11 وزيرا  وكبار رجال الأعمال والمستثمرين المصريين.

وتضمنت وثائق التعاون المشترك مذكرة تفاهم بشأن التعاون الفني في مجال المواصلات والنقل، وأخرى بشأن التعاون في تنفيذ مشروعات الطرق والبنية التحتية، وثالثة في المجال الصحي.

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال القوى العاملة، ومذكرة بشأن الاستثمار في مجال الكهرباء.

وتضمنت وثائق التعاون أيضا التوقيع على 3 اتفاقيات في مجال تطوير الكهرباء، ومذكرات حول الربط الدولي للاتصالات، ورفع السعات الدولية في منظومة الألياف البصرية، والتدريب التقني وبناء القدرات.

وعقب المباحثات، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية "اتفقنا مع القاهرة على إعادة فتح السفارة والقنصلية المصرية في طرابلس" بعد عيد الفطر المبارك.

وخلال مؤتمر صحفي عقده الجانبان، قال الدبيبة "نسعى للخروج من اللقاء مع رئيس الوزراء المصري بخطوات فعلية تكون انطلاقة إيجابية في بدء مرحلة جديدة من الشراكة بين البلدين".

استئناف الرحلات

ومن جانبه قال رئيس الوزراء المصري إن بلاده تدعم إجراء الانتخابات الليبية نهاية العام الجاري.

وأضاف "وجهت وزارة الطيران بالسماح فورا باستقبال أي رحلة من مدينة ليبية بمطار القاهرة مع وضع الضوابط لهذا الأمر".

ويمثل هذا التصريح إعلانا رسميا لعودة كامل الرحلات المباشرة بين البلدين، التي تم إعلان استئنافها من بعض المطارات قبل نحو شهر، عقب توقف لنحو عام.

وأكد أن بلاده حريصة على تعزيز الشراكة مع ليبيا في كافة مجالات التعاون بين البلدين.

وأشار رئيس الوزراء المصري إلى قرب اتفاق البلدين على إنشاء خط ملاحي مشترك، دون تفاصيل عن هذا الخط.

وهذه أول زيارة يجريها مسؤول مصري في منصب رئيس وزراء إلى ليبيا منذ 2010.

وتأتي الزيارة بعد توافق أطراف الأزمة السياسية في ليبيا على سلطة تنفيذية موحدة، تضم حكومة برئاسة الدبيبة ومجلسا رئاسيا برئاسة المنفي، لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة يوم 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رحب رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة بقرارات مجلس الأمن الداعمة لحكومته وللمجلس الرئاسي بصفتهما السلطة الشرعية، ودعا المجتمع الدولي إلى مزيدٍ من الدعم لإخراج المرتزقة من ليبيا.

17/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة