تقدم المساعي الدولية لتسوية الملف النووي وإيران لا ترى ضرورة للقاء بالأميركيين

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن دبلوماسيين غربيين أن واشنطن ستشارك في اجتماعات ستنطلق الأسبوع المقبل في فيينا لبحث العودة للاتفاق النووي مع إيران، وهي المشاركة الأولى من نوعها في عهد الرئيس بايدن

picture taken on January 15, 2011, shows a general view of the water facility at Arak. Atomic experts from the UN nuclear watchdog were at Iran's Arak heavy water plant on December 8, 2013, to inspect it for the first time in more than two years, media reported. AFP PHOTO/
إيران أقامت العديد من المنشآت النووية ولكنها تنفي سعيها لامتلاك سلاح ذري (الفرنسية)

كثفت القوى الدولية مساعيها الدبلوماسية من أجل التوصل لتسوية تفضي لعودة واشنطن للاتفاق النووي والتزام طهران بكافة بنوده. وبينما كشف الاتحاد الأوروبي عن قرب انخراط الطرفين في مفاوضات بفيينا، توقعت إيران رفع العقوبات سريعا ورأت أنه لا ضرورة لعقد لقاء مع الأميركيين.

وأعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة أنه سيعقد اجتماعات في فيينا الثلاثاء المقبل مع جميع الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي بما فيها الولايات المتحدة، من أجل التحديد الواضح لرفع العقوبات وتنفيذ التعهدات النووية.

وقال مسؤول كبير بالاتحاد إنه لن تكون هناك محادثات مباشرة بين أميركا وإيران "بل ستكون محادثات غير مباشرة".

وقال المسؤول الأوروبي إن "المحادثات بين إيران والولايات المتحدة والقوى العالمية ستسعى إلى وضع قائمتين للتفاوض بشأن العقوبات التي يمكن لواشنطن رفعها والالتزامات النووية التي يجب على طهران الوفاء بها".

وأضاف أن جميع الأطراف تأمل في التوصل إلى اتفاق في غضون شهرين. وقال المسؤول الكبير "نتفاوض على قائمة الالتزامات النووية وقائمة رفع العقوبات. وسيتعين دمج القائمتين عند مرحلة ما. وفي النهاية، نحن نتعامل مع ذلك بطريقة متوازية. وأعتقد أنه يمكننا القيام بذلك في أقل من شهرين".

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية إن واشنطن ستشارك في اجتماع فيينا لبحث العودة المتبادلة للاتفاق النووي الإيراني. وأضاف في حديث للجزيرة "نعتقد أن اجتماع فيينا خطوة صحية إلى الأمام".

ولكنه أوضح أن واشنطن لا تتوقع حدوث اختراق فوري في الملف النووي الإيراني، وقال "لا نتوقع حاليا عقد محادثات مباشرة مع إيران".

جهود مشتركة

وجاء الإعلان عن اجتماع فيينا عقب محادثات جرت عن بُعد بين طهران ومجموعة "4 + 1″، بخصوص الاتفاق النووي الإيراني.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أن المشاركين في اجتماع "4+1" أبدوا استعدادهم لبذل جهود مشتركة لعودة واشنطن بالكامل للاتفاق النووي.

وذكرت وكالة "إرنا" الإيرانية أن الاجتماع الافتراضي للجنة المشتركة للاتفاق النووي بين إيران ومجموعة "4 + 1" عُقد برئاسة مندوب الاتحاد الأوروبي المدير السياسي للتكتل إنريكي مورا، بالنيابة عن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وعُقد الاجتماع على مستوى المساعدين والمديرين السياسيين لوزارات خارجية مجموعة "4 + 1″ وإيران.

نتائج سريعة

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن "هدف اجتماع الثلاثاء المقبل إنهاء سريع للعقوبات يتبعه وقف إيراني لخفض الالتزامات بالاتفاق النووي". وأضاف أنه "لا داعي للقاء إيراني أميركي"

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصدر مسؤول أن طهران لن تجري تفاوضا مباشرا أو عبر وسطاء مع واشطن قبل رفع العقوبات.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحب في عام 2018 من الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية، وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عن استعدادها للعودة إلى الاتفاق النووي مقابل عودة طهران لكامل التزاماتها بموجبه.

وتصر إيران على ضرورة أن تتخذ الولايات المتحدة الخطوة الأولى برفع العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تعثرت جهود تحديد الخطوات الأولية لواشنطن وطهران لاستئناف الامتثال للاتفاق النووي. ونقل موقع “أكسيوس” أن إيران رفضت مقترحا أميركيا للإفراج عن أموال إيرانية بكوريا الجنوبية، مقابل خفض تخصيب اليورانيوم.

Published On 30/3/2021
Members of the media and officials tour the water nuclear reactor at Arak, Iran December 23, 2019. WANA (West Asia News Agency) via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم عبر مجموعة رابعة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأة تحت الأرض في نطنز، في حين تعقد القوى الدولية غدا اجتماعا بشأن الاتفاق النووي

Published On 1/4/2021
U.S. State Department spokesman Ned Price takes questions from reporters at the State Department in Washington

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن التأخير في العودة للاتفاق النووي لن يكون في صالح دول مجموعة “5+1” الموقعة على الاتفاق، في حين أكدت واشنطن اصطفافها التكتيكي مع بكين لاحتواء برنامج طهران النووي.

Published On 1/4/2021
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة