هنية يطلب مساعدة أردوغان لإجراء الانتخابات بالقدس.. وإسرائيل تهدد بوقف التنسيق الأمني مع الفلسطينيين حال فوز "حماس"

مسؤول إسرائيلي توقع أن احتمال فوز حماس في الانتخابات المقبلة "كبير جدا"

الرئيس أردوغان واسماعيل هنية
الرئيس التركي أردوغان (يمين) أثناء استقباله هنية والوفد المرافق له بإسطنبول في أغسطس/آب الماضي (الأناضول)

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، الرئيسَ التركي رجب طيب أردوغان إلى الضغط على إسرائيل؛ لمنع تعطيل الانتخابات التشريعية المقبلة في مدينة القدس المحتلة، في الوقت الذي هدد فيه مسؤول إسرائيلي بوقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية حال فوز حماس بتلك الانتخابات.

وقالت حماس -في بيان صادر عنها الخميس- إن هنية أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس أردوغان استعرض خلاله آخر التطورات المتعلقة بالواقع السياسي الفلسطيني، وخاصة ما يتعلق بتطورات العملية الانتخابية والانتهاء من تقديم القوائم للجنة الانتخابات المركزية.

وبحسب البيان، فقد دعا هنية الرئيس التركي "للضغط على الاحتلال لعدم القيام بتعطيل العملية الانتخابية في القدس أو التدخل في مجرياتها"، كما طلب منه مشاركة بلاده في عملية الرقابة عليها.

وشدد رئيس المكتب السياسي للحركة على أن "القدس جزء رئيس في الانتخابات ترشحا وانتخابا".

وأكد هنية "على موقف حماس الثابت بالمضي قدما في مسار الانتخابات وصولا لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة وبناء النظام السياسي الفلسطيني على أساس الشراكة والديمقراطية"، ولفت إلى أن حركته "ملتزمة بتوحيد الشعب الفلسطيني والمضي في الانتخابات التشريعية ثم الرئاسية والمجلس الوطني".

ووفق مرسوم رئاسي فلسطيني، ستجرى الانتخابات التشريعية يوم 22 مايو/أيار القادم، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/آب من العام الجاري.

وأغلقت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية -فجر الخميس- باب الترشح للانتخابات التشريعية، بعد 12 يوما من بدء استقبال هذه الطلبات. وبحسب اللجنة، فقد قدمت 36 قائمة طلبات لخوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

تهديد

وفي سياق متصل، هدد منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة كمال أبو ركن، بوقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية حال فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية المقبلة.

ونقلت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية عن أبو ركن، قوله إن "إسرائيل ستوقف العلاقات والتنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية حال فازت حركة (حماس) بالانتخابات التشريعية"، وأضاف بأن الذهاب للانتخابات التشريعية الفلسطينية "خطأ كبير".

ميرفت صادق فلسطين رام الله 30 آذار 2021 مقر لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية حيث سجلت 25 قائمة لخوض الانتخابات التشريعية36 قائمة قدمت طلبات لخوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية وفق ما أعلنت لجنة الانتخابات المركزية (الجزيرة)

وتابع أبو ركن بأن هناك "احتمالا كبيرا جدا" بتحقيق حماس الفوز في هذه الانتخابات، وقال "أنصح المستوى السياسي في إسرائيل بعدم السماح بإجراء الانتخابات في القدس".

ولم يتسن بعدُ الحصول على تعليق من السلطة الفلسطينية حول تصريحات المسؤول الإسرائيلي.

ورغم انتهاء عملية تسجيل القوائم للمرشحين في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، يدور الحديث عن إمكانية تأجيلها أو إلغائها نتيجة ضغوط إسرائيلية وإقليمية ودولية.

والأسبوع الماضي، أقرّ أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب -في لقاء عبر تلفزيون فلسطين- بوجود ضغوط إسرائيلية "وحتى إقليمية وعربية" لإلغاء الانتخابات، وقال إن الرئيس محمود عباس رفضها.

وعُقدت آخر انتخابات فلسطينية للمجلس التشريعي (البرلمان) مطلع عام 2006، وأسفرت عن فوز حركة حماس بالأغلبية، فيما سبقها بعام انتخابات للرئاسة فاز فيها الرئيس محمود عباس.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

أعلن ناصر القدوة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "ياسر عرفات"، اليوم الثلاثاء، عن افتتاح متحف "الذاكرة الفلسطينية"، الخاص بمقتنيات وأرشيف الرئيس الفلسطيني الراحل، بحفل رسمي في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، على أن يفتح أمام الجمهور الفلسطيني في اليوم التالي. وقال القدوة في مؤتمر صحفي عقده في مبنى المتحف الواقع قرب ضريح الرئيس الفلسطيني: "نضع اللمسات الأخيرة على افتتاح متحف ياسر عرفات، في 9 نوفمبر المقبل".

قررت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس فصل عضو لجنتها المركزية ناصر القدوة، بسبب سعيه طرح قائمة منفصلة من المرشحين في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية المقبلة.

Published On 11/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة