أديس أبابا ماضية في إكمال بناء سد النهضة وكينشاسا تستضيف أطراف الأزمة

قال وزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين إن بلاده تتجه حاليا نحو استكمال المراحل النهائية لبناء سد النهضة، بينما تستضيف الكونغو الديمقراطية مباحثات برعاية أفريقية لتقريب وجهات النظر بين أطراف الأزمة.

وفي كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى العاشرة لبدء بناء السد، شدد وزير خارجية إثيوبيا على أن استكمال أشغال البناء يمثل أولوية قصوى لأهميته التاريخية والاقتصادية.

وقال إن بعض القوى الخارجية تسعى إلى تقويض سيادة إثيوبيا بدعمها وتغذيتها للعنف الداخلي، لمنعها من التنمية والاستفادة من مواردها الطبيعية، وفق تعبيره.

وأكد المسؤول الإثيوبي تمسك أديس أبابا بالاستفادة من مشروع سد النهضة ومراعاة مخاوف دولتي المصب، والالتزام بعدم إلحاق أي ضرر بهما.

وفي وقت سابق، أعلن وزير المياه والري الإثيوبي سيليشي بقلي اكتمال أعمال بناء سد النهضة بنسبة 99%.

اجتماع وزاري

يأتي ذلك، بينما تستضيف الكونغو الديمقراطية مباحثات بين أطراف الأزمة في مسعى للتوصل لحل تحت المظلة الأفريقية.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان في عاصمة الكونغو الديمقراطية كينشاسا غدا السبت، لإجراء محادثات بشأن أزمة سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل وترى فيه مصر والخرطوم خطرا على أمنهما المائي.

وكان وفد مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي أكد أمس مواصلة الحوار بشأن السد.

وقال مسؤولون في وزارة الخارجية والرئاسة بالكونغو إن الاجتماع الذي يستمر 3 أيام سيستضيفه الرئيس فيليكس تشيسيكيدي، الذي تولى رئاسة الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي.

وذكرت مجلة "جون أفريك" (Jeune Afrique) الفرنسية أنه من المتوقع أن يحضر رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي المباحثات.

وقالت الخارجية السودانية في بيان، إن السودان سيشارك غدا في اجتماعات كينشاسا بشأن سد النهضة.

وأوضح البيان أن هذه الجولة من المباحثات تهدف إلى تحديد منهجية للتفاوض ومساراته والاتفاق عليها لضمان إجراء مفاوضات بناءة، تتجاوز الجمود الذي لازم المفاوضات خلال الأشهر الماضية.

وأضاف أن مفاوضات كينشاسا تهدف أيضا إلى بحث مقترح السودان الاستعانة بوساطة دولية رباعية تضم الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وتعمل تحت قيادة الاتحاد الأفريقي.

وأكد البيان أن هذه المفاوضات تسعى لمساعدة الأطراف الثلاثة على التوصل لاتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة يحترم مصالح ومخاوف كل الأطراف، حسب البيان.

مفاوضات وتحذيرات

ومنذ عام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتفاق بشأن ملء سد النهضة الذي تخشى القاهرة والخرطوم من آثاره عليهما.

وفي 21 يوليو/تموز الماضي، أعلنت إثيوبيا أنها أنجزت المرحلة الأولى من ملء الخزان البالغة سعته 4.9 مليارات متر مكعب، والتي تسمح باختبار أول مضختين في السد، وتصر على إنجاز المرحلة الثانية من التعبئة قبل التوصل لاتفاق مع السودان ومصر.

والثلاثاء الماضي، حذر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من المساس بحصة مصر من مياه النيل.

وقال في تعليق على تطورات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي "نحن لا نهدد أحدا، ولكن لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر، وإلا فستشهد المنطقة حالة عدم استقرار لا يتخيلها أحد".

موقف من جوبا

وفي جنوب السودان، أكد وزير الري والموارد المائية ماناوا بيتر جاتكوث دعم بلاده لحقوق إثيوبيا الكاملة في مواردها الطبيعية.

وقال خلال محادثاته مع السفير الإثيوبي في جوبا إن حكومة جنوب السودان ستصدق قريبا على اتفاقية الإطار التعاوني لحوض النيل بمجرد افتتاح البرلمان.

من جانبه، قال السفير الإثيوبي لدى جوبا نبيل مهدي إن استكمال سد النهضة يجلب أملاً مشرقا للمنطقة في بناء التكامل الاقتصادي الإقليمي ومعالجة الطلب على الطاقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

FILE PHOTO: Ethiopia's Grand Renaissance Dam is seen as it undergoes construction work on the river Nile in Guba Woreda

قال الناطق السابق باسم الخارجية السودانية جمال محمد إن بلاده ستواجه إشكالات خطيرة إذا أصرت إثيوبيا على الملء الثاني دون التوصل لاتفاق، مؤكدا أن عملية الملء ستسبب الكثير من الإشكالات الأمنية والفيضانات

Published On 31/3/2021
يلتقي المبعوث الأمريكي الخاص /دونالد بوث/ وممثل الاتحاد الأوروبي في السودان /روبرت فان دول/ اليوم عضوَ مجلس السيادة السوداني، محمد التعايشي، ووزيرَ الداخلية، عز الدين الشيخ، ورئيسَ مفوضية السلام، سليمان الدبيلو، لمناقشة مفاوضات سد النهضة والتوتر على الحدود مع إثيوبيا

يواصل المبعوثان الأميركي والأوروبي إلى السودان مباحثاتهما اليوم الأربعاء في الخرطوم بشأن مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، وذلك بعد يوم من إعلان السودان أن الملء الثاني للسد سيضر محطات الكهرباء السودانية.

Published On 31/3/2021

دعت الخرطوم واشنطن للضغط على إثيوبيا كي لا تنفذ الملء الثاني لسد النهضة، كما نفذ الجيشان المصري والسواني الأربعاء تمرينات جوية مشتركة، في حين أعلنت إثيوبيا قرب استئناف المفاوضات للتوصل لحل سلمي.

Published On 31/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة