مستشار الأمن القومي الأميركي يناقش مع نظيره الروسي آفاق قمة بين بايدن وبوتين

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن أجرى اتصالا هاتفيا الثلاثاء الماضي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بحثا خلاله ملفات عدة، وعلى رأسها الأزمة الأوكرانية.

نيكولاي باتروشيف (يمين) قال لنظيره الأميركي إن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا "لا أساس لها" (رويترز)
نيكولاي باتروشيف (يمين) قال لنظيره الأميركي إن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا "لا أساس لها" (رويترز)

قال البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ناقش اليوم الاثنين مع نظيره الروسي نيكولاي باتروشيف القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية محل الاهتمام المشترك، وآفاق عقد قمة بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين.

وقالت إيميلي هورن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي في بيان إن سوليفان وباتروشيف اتفقا في مكالمتهما الهاتفية على "مواصلة البقاء على اتصال".

من جهتها، ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن باتروشيف أبلغ نظيره الأميركي استعداد بلاده لمواصلة الحوار من أجل تطبيع العلاقات الثنائية.

ونقلت الوكالة أيضا عن مجلس الأمن الروسي قوله إن باتروشيف قال لسوليفان إن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا "لا أساس لها".

وفي وقت سابق الأسبوع الماضي، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي، بحثا خلاله ملفات عدة، وعلى رأسها الأزمة الأوكرانية.

وقال البيت الأبيض إن بايدن اقترح عقد لقاء قمة مع بوتين في بلد ثالث خلال الأشهر المقبلة، "لمناقشة مختلف القضايا التي تواجهها الولايات المتحدة وروسيا".

من جهته، قال الكرملين في بيان إن بايدن أخبر بوتين خلال الاتصال أنه يريد تطبيع العلاقات الثنائية والتعاون في ملفات الحد من التسلح والبرنامج النووي الإيراني وأفغانستان وتغير المناخ.

وأكد الكرملين أن الرئيس الأميركي اقترح عقد لقاء مع بوتين، لكنه لم يذكر أي شيء عن تجاوب الرئيس الروسي مع هذا المقترح، وذكر البيان أن الاتصال جرى بمبادرة من واشنطن، وأن بوتين أوضح رؤيته بشأن الوضع في شرق أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة