توقع صدور حكم نهائي على القاتل.. بايدن يعرب عن قلقه بشأن التداعيات المحتملة لمحاكمة قاتل جورج فلويد

أكد الحرس الوطني الخاص بالعاصمة الأميركية واشنطن، تلقيه طلبا من الحكومة المحلية لتقديم الدعم الأمني تحسبا لخروج مظاهرات.

بايدن لا يرغب في مواجهة الاحتجاجات برد أمني قوي كما حدث في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب (رويترز)
بايدن لا يرغب في مواجهة الاحتجاجات برد أمني قوي كما حدث في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب (رويترز)

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه بشأن التداعيات المحتملة لمحاكمة الشرطي السابق في مينيابوليس ديريك تشوفين المتهم بقتل لأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد.

جاء ذلك خلال اجتماع خاص عقده بايدن الأسبوع الماضي مع أعضاء في الكونغرس من كتلة النواب الأميركيين من أصول أفريقية، بحسب ما أفادت شبكة سي إن إن (CNN) نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة.

وقالت الشبكة إن البيت الأبيض يتأهب لإمكانية أن يكون الأسبوع المقبل مليئا بأحداث متقلبة مع توقع صدور حكم نهائي في محاكمة تشوفين، بالإضافة إلى تشييع جنازة أميركي آخر من أصول أفريقية الخميس المقبل، قتل بنيران الشرطة في ولاية مينيسوتا أيضا.

وقال أحد المسؤولين إن بايدن لا يرغب في مواجهة الاحتجاجات برد أمني قوي كما حدث في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، ولا أن يظهر كمن يبتعد عن التصدي للعنف أو الاضطرابات التي تستهدف سلطات إنفاذ القانون.

وأشار المسؤول إلى أن الرئيس يعتقد أنه يجب أن يقر بشكل مباشر بوجود العنصرية المنهجية التي تسود العدالة الجنائية في الولايات المتحدة.

ويتابع البيت الأبيض عن كثب الأحداث في مينيابوليس هذا الأسبوع، ويستعد لمجموعة متنوعة من السيناريوهات في واحدة من أبرز حالات وحشية الشرطة منذ 3 عقود.

وفي سياق متصل، تحدثت النائبة الديمقراطية كارين باس عن ولاية كاليفورنيا، أمس الأحد في برنامج "حالة الاتحاد" على شبكة سي إن إن (CNN) عن احتمال حدوث اضطرابات في جميع أنحاء البلاد، وقالت إنها قلقة للغاية.

وأضافت "لا أعتقد أن أي شخص في مينيابوليس، أو حتى أي شخص في الولايات المتحدة أو في جزء كبير من العالم سيفهم أي حكم آخر غير الإدانة".

من جانبه، أكد الحرس الوطني في العاصمة واشنطن، تلقيه طلبا من الحكومة المحلية لتقديم الدعم الأمني تحسبا لخروج مظاهرات، ولكنه في انتظار موافقة وزير الجيش على الطلب.

وبات فلويد (46 عاما) -الذي توفي بعد ما جثم تشوفين بركبته على رقبته في الشارع- رمزا للحركة الوطنية ضد الظلم العنصري وعنف الشرطة، مع اجتياح الاحتجاجات على مقتله الولايات المتحدة الصيف الماضي في خضم جائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

تضرب أزمة مقتل جورج فلويد بجذورها بأعماق السياسة والمجتمع وحتى الأمن بالولايات المتحدة، وهي أزمة أكثر عمقا بكثير من الحادثة نفسها.. فهل تبيّض 27 مليون دولار كتعويض عن وفاته وجه العنصرية الأميركي؟

13/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة