واشنطن بوست: أفغانستان مقبرة الغطرسة الأميركية

دورية لحركة طالبان الأفغانية بمحافظة غزنة الأفغانية يونيو/حزيران 2019 (الأوروبية)
دورية لحركة طالبان الأفغانية بمحافظة غزنة الأفغانية يونيو/حزيران 2019 (الأوروبية)

يقول الكاتب إيشان ثارور بصحيفة واشنطن بوست (Washington Post)، إن أفغانستان اشتهرت بأنها مقبرة الامبراطوريات، وها هي اليوم تثبت مرة أخرى أنها مقبرة لغطرسة الإمبراطورية الأميركية.

وأشار ثارور في مقال له إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن الأربعاء الماضي أن واشنطن ستسحب كل قواتها دون قيد أو شرط من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل أي بعد مرور 20 عاما بالضبط من أحداث 11 سبتمبر، وبعد حرب عبثية شهدت مقتل أكثر من 2300 جندي أميركي وجرح أكثر من 20 ألفا، ومقتل عشرات الآلاف من المدنيين الأفغان.

وأضاف أن صانعي السياسة والمسؤولين العسكريين الأميركيين أدركوا لسنوات عدم جدوى بعض جهودهم في أفغانستان حيث انتشر تهديد "المتشددين"، وصنعت المساعدات الأميركية اقتصادات بأكملها مبنية على الفساد الحكومي، لكن الحاجة إلى تبرير الوجود الأميركي في البلاد والتأكيد أيضا على أن أميركا كانت تكسب أو يمكنها في النهاية أن تفوز، دفعت المسؤولين إلى "تضليل الجمهور عمدا".

مزيدا من التواضع

ونسب ثارور إلى ستيفن بيدل أحد كبار الباحثين في مجلس العلاقات الخارجية القول إن الحل السياسي مع طالبان كان يجب أن يتم قبل ذلك بكثير، مؤكدا ذلك بعبارة "تفاوضوا مبكرا وتفاوضوا كثيرا". وقال بيدل أيضا "إن الحرب لا تُكسب بتدمير جيش معارض واحتلال عاصمته. أنت تربح من خلال إتاحة تسوية لم تكن ممكنة قبل بدء النزاع".

ونقل عن ويل روجر مرشح الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب لمنصب السفير في أفغانستان قوله لمجلة "توداي وورلد فيو" إن أحد دروس الحرب يجب أن يكون "مزيدا من التواضع بشأن ما يمكن أن يحققه أفضل جيش على هذا الكوكب والمزيد من التفكير في كيفية نشر هذا الجيش".

كما نقل الكاتب عن ستيفن ويرثيم نائب مدير الأبحاث والسياسات في معهد كوينسي لفن الحكم المسؤول، وهو مركز أبحاث في واشنطن يدافع عن ضبط النفس في السياسة الخارجية، قوله لـ"توداي وورلد فيو"، "بعد 11 سبتمبر، شرعت الولايات المتحدة في إثبات أنها كانت الأمة التي لا غنى عنها وأنها لا تستطيع فقط معالجة تهديد أمني بل استخدام قوة مذهلة لتغيير البلدان الأخرى".

وختم ثارور مقاله بعبارة لويرثيم تقول "أفغانستان ليست مقبرة الإمبراطورية الأميركية، إنها بعيدة كل البعد عن ذلك، لكنها قد تكون مقبرة ادعاءات أميركا بأن العالم لا يمكنه الاستغناء عنها".

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى كابل في زيارة غير معلنة يلتقي خلالها بالرئيس الأفغاني أشرف غني ومسؤولين آخرين، وذلك بعيد ساعات على إعلان واشنطن والناتو انسحابا تدريجيا من أفغانستان.

15/4/2021

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن أعضاء الناتو سيضعون خطة لكيفية الخروج من أفغانستان، على أن يتخذ القرار بالاتفاق بين الحلفاء. وقال إن “دول الحلف ذهبت معا إلى أفغانستان وستخرج معا”.

14/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة