مصريون يحتفون بمهاجر تصدى لمجرم وتحول إلى بطل في كاليفورنيا

أحمد شعبان ومن خلفه الشاحنة التي يقودها (مواقع التواصل)
أحمد شعبان ومن خلفه الشاحنة التي يقودها (مواقع التواصل)

احتفى المصريون في وسائل الإعلام وعلى منصات مواقع التواصل الاجتماعي بالمهاجر المصري أحمد حسني شعبان، الذي أنهى، الأسبوع الماضي، مطاردة في شوارع مدينة أميركية بين ما يقرب من 40 ضابط شرطة مدعومين بطائرة مروحية، وهارب مطلوب بتهمة القتل، بعد أن قام شعبان باعتراض طريق القاتل بشاحنته، وأجبره على التوقف.

وأصبح شعبان بطلا في مدينة سان دييغو، التابعة لولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية، تستقبله كبرى الشبكات الإذاعية ومحطات التلفزيون، ويستوقفه المواطنون في الشوارع طالبين منه التقاط صورة تذكارية معه، بعد أن عرض نفسه للموت في سبيل اعتراض متهم بالقتل، ومطلوب على خلفية جرائم أخرى.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها عقب الحادث كيف تحول أحمد شعبان إلى "بطل"، عندما استخدم شاحنته الضخمة لاعتراض طريق سيارة الهارب، وصدمها ليوقفها في الحال، ثم أوقف شاحنته بعرض الشارع ليسد أي طريق يمكن أن يسلكه.

 

 

 

عدد من وسائل الإعلام المصرية احتفت بالبطل المصري ونشرت تفاصيل قصته، وأشاد به الإعلامي المصري "أسامة كمال" مساء الثلاثاء في برنامج "90 دقيقة"، الذي يذاع على قناة المحور، ووصفه بلقب "سوبر هيرو" مشيدا بشجاعته وأيضا ظهوره المتميز في وسائل الإعلام الأميركية.

وبدورها، حرصت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم، على التواصل مع أحمد شعبان، وكتبت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "لسه قافلة التليفون مع أحمد شعبان، الإسكندراني الجدع اللي بيفخر بدراسته في الكلية العسكرية في مصر، والتي جعلته رجلا لا يخاف".

واحتفى عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالسائق المصري، وأعادوا نشر مقاطع الفيديو الخاصة بالحادث ولقائه مع قناة "فوكس نيوز" (FOX NEWS)‏ الأميركية، كما أشادوا بتصريحاته خلالها، خاصة عندما سألته المذيعة عما إذا كان شعر بالخوف على سلامته، فقال إنه أدى الخدمة في الجيش المصري، حيث تعلم عدم الخوف وكيفية التصرف تحت الضغط وعدم التردد.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر : الإعلام المصري + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

ميشيل لطفي شاب مصري أحب الفن بأنواعه المختلفة، وتخصص في صناعة سلطان الآلات العربية: العود، وصار عازفا وملحنا وكاتبا. ويسعى ميشيل لأن تكون ورشته لصناعة العود يوما مدرسة لتعليم هذا الفن.

أثار قرار السلطات المصرية فرض الحجر الصحي على مواطنيها المغتربين الراغبين في العودة على نفقتهم الخاصة، حالة من الغضب في أوساط المصريين العاملين بالخارج، بسبب ارتفاع تكاليف الحجر الصحي.

1/4/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة