مبعوث أميركي: مستعدون لتسهيل المحادثات لتسوية نزاع حدود لبنان البحرية مع إسرائيل

U.S. Under Secretary of State for Political Affairs David Hale speaks after meeting with Lebanon's President Michel Aoun at the presidential palace in Baabda
وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل متحدثا في لبنان عقب لقائه الرئيس ميشال عون (رويترز)

قال مبعوث أميركي اليوم الخميس إن واشنطن مستعدة لتسهيل المحادثات بين لبنان وإسرائيل بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها، مما سيعود بالفائدة على الاقتصاد اللبناني الذي يعاني أزمة شديدة الوطأة.

وبعد لقائه بالرئيس اللبناني ميشال عون، ألقى وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل باللوم على الزعماء السياسيين اللبنانيين لتقاعسهم عن وقف الانهيار الذي تعاني منه البلاد، محذرا من أن "أولئك الذين يواصلون وضع العقبات" يعرضون أنفسهم لإجراءات عقابية.

وقال عون "نطالب باعتماد خبراء دوليين لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل واستكمال دور واشنطن من موقع الوسيط النزيه".

وكان الرئيس اللبناني قال يوم الثلاثاء إنه يعمل بما "يؤمن كامل حقوق لبنان برا وبحرا" في مفاوضات الحدود البحرية للمنطقة الاقتصادية الخالصة المتنازع عليها مع إسرائيل.

وأعلن وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، ميشال نجار، أنه وقع مرسوم تعديل ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان وأحاله إلى حكومة تصريف الأعمال لاعتماده.

ولفت نجار إلى أن المرسوم يوسع المنطقة الاقتصادية الخالصة (جنوبي البلاد) بـ1430 كيلومترا مربعا في البحر. وبذلك تصبح المساحة المتنازع عليها مع إسرائيل نحو 2300 كيلومتر مربع.

U.S. Under Secretary of State for Political Affairs David Hale meets with Lebanon's President Michel Aoun at the presidential palace in Baabdaالرئيس اللبناني ميشال عون يلتقي وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل في قصر بعبدا ببيروت (رويترز)

غضب إسرائيلي

ويحدد المرسوم (رقم 6433)، الصادر عام 2011، المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان من الجهات الجنوبية والغربية والشمالية، ونص على إمكانية مراجعة وتحسين حدود هذه المنطقة.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز قال إن الخطوة اللبنانية الجديدة ستخرج المفاوضات عن مسارها بدلا من أن تساعد في العمل على التوصل لحل مشترك.

وأضاف في بيان "بالطبع سترد إسرائيل على الإجراءات اللبنانية أحادية الجانب بإجراءات موازية".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انطلقت مفاوضات غير مباشرة بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية، برعاية أممية ووساطة أميركية، إثر نزاع على منطقة في البحر المتوسط غنية بالنفط والغاز.

غير أنه وبعد انعقاد 4 جلسات محادثات، أعلن عن تأجيل الجولة الخامسة التي كانت مقررة في 2 ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلى "أجل غير مسمى".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رحب الرئيس اللبناني ميشال عون بأي مبادرة تقوم بها جامعة الدول العربية لحل الأزمة في بلاده، وكان الأمين العام المساعد للجامعة قد التقى عون وأكد الاستعداد للتواصل مع كافة القوى السياسية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة