هيل في زيارته لبنان: الأزمة الحالية نتيجة فشل السياسيين في تغليب مصلحة البلاد

منذ ما قبل انفجار مرفأ بيروت يشترط المجتمع الدولي على لبنان تنفيذ إصلاحات ملحة ليحصل على دعم مالي ضروري يخرجه من دوامة الانهيار الاقتصادي التي يعاني منها منذ عام ونصف العام.

وكيل وزارة الخارجية الأميركية (يسار) يلتقي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أثناء زيارته لبنان (رويترز)
وكيل وزارة الخارجية الأميركية (يسار) يلتقي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أثناء زيارته لبنان (رويترز)

حث وكيل وزارة الخارجية الأميركية ديفيد هيل -اليوم الأربعاء- القادة اللبنانيين على إظهار "مرونة" لتسريع تشكيل حكومة طال انتظارها وقادرة على تنفيذ إصلاحات اقتصادية ملحة، وذلك خلال زيارته للبنان التي تستمر يومين.

وقد التقى هيل كلا من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة والزعيم الدرزي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط.

ومن المتوقع أن يلتقي غدا الخميس رئيس الجمهورية ميشال عون، وفق الرئاسة اللبنانية.

وإثر لقائه بري، قال هيل في بيان إن "أميركا وشركاءها الدوليين قلقون جدا إزاء الفشل في المضي بأجندة إصلاحات ضرورية".

وأضاف هيل -الذي كان زار لبنان بعد أيام من انفجار المرفأ المروع في 4 أغسطس/آب الماضي- أن "أميركا والمجتمع الدولي جاهزان للمساعدة، لكن لا يسعنا القيام بأي شيء بنّاء من دون شريك لبناني".

وأكد على أن الوقت قد حان لمطالبة القادة اللبنانيين بإظهار مرونة كافية لتشكيل حكومة قادرة على القيام بإصلاح جدي وجوهري، مشيرا إلى أن هذا هو الطريق الوحيد للخروج من الأزمة".

ومنذ ما قبل انفجار مرفأ بيروت، يشترط المجتمع الدولي على لبنان تنفيذ إصلاحات ملحة ليحصل على دعم مالي ضروري يخرجه من دوامة الانهيار الاقتصادي التي يعاني منها منذ عام ونصف العام.

لكن، بعد مرور 8 أشهر على استقالة حكومة حسان دياب إثر الانفجار، ورغم ثقل الانهيار الاقتصادي والضغوط الدولية التي تقودها فرنسا خصوصا؛ لا تزال الأطراف السياسية عاجزة عن الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة قادرة على القيام بالإصلاحات المطلوبة.

واعتبر هيل أن الأزمة الحالية -التي فقدت خلالها الليرة اللبنانية أكثر من 85% من قيمتها أمام الدولار وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر- هي نتاج "عقود من سوء الإدارة والفساد وفشل القادة اللبنانيين في وضع مصالح البلاد أولوية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يزداد المشهد اللبناني تعقيدًا، بعد أن بلغت المساعي الداخلية والخارجية أفقًا مسدودًا وعجزت برأي كثيرين عن مجرد تقريب وجهات النظر بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

9/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة