الأولى في العالم.. الدانمارك توقف نهائيا استخدام لقاح أسترازينيكا

دول عديدة ما تزال تعتمد على لقاح أسترازينيكا لمكافحة الجائحة (الأوروبية)
دول عديدة ما تزال تعتمد على لقاح أسترازينيكا لمكافحة الجائحة (الأوروبية)

صارت الدانمارك أول دولة في العالم توقف تماما استخدام لقاح "أسترازينيكا" (AstraZeneca) المضاد لفيروس كورونا، بعد أنباء عن صلته المحتملة بحالات قليلة جدا من تجلط الدم.

وجاء قرار السلطات الدانماركية اليوم الأربعاء، وسط شكوك بشأن لقاح "أسترازينيكا" ولقاح "جونسون آند جونسون" (Johnson and Johnson)، خيمت على حملتي التطعيم الأوروبية والأميركية.

وقال رئيس هيئة الصحة الدانماركية سورن بروستروم في مؤتمر صحفي، إنه بالرغم من توصيات منظمة الصحة العالمية والهيئة الأوروبية الناظمة بمواصلة استخدام لقاح أسترازينيكا، فإن "حملة التطعيم الدانماركية ستواصل عملها دون لقاح أسترازينيكا".

وأوضح بروستروم أن نتائج التحقيقات المتعلقة بتجلط الدم "أظهرت آثارا جانبية حقيقية وخطيرة"، وأضاف "اخترنا بناء على دراسة شاملة مواصلة برنامج التطعيم لجميع المجموعات المستهدفة دون هذا اللقاح".

وقالت السلطات الصحية الدانماركية إن هذا القرار سيرجئ اكتمال حملة التطعيم في البلاد من 25 يوليو/تموز المقبل إلى مطلع أغسطس/آب.

وبعد ساعات من هذا الإعلان، أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال أن لقاح أسترازينيكا "أداة أساسية" في مكافحة الجائحة.

وقال أتال في ما يتعلق بلقاح جونسون آند جونسون، إن فرنسا ملتزمة بخطتها لحصر استخدامه على من تبلغ أعمارهم 55 عاما وأكثر، وذلك بعد تعليق استخدامه في الولايات المتحدة.

وكانت وكالة الأدوية الأوروبية أعلنت الأسبوع الماضي أنها وجدت صلة محتملة بين لقاح أسترازينيكا وتجلط الجيوب الوريدية الدماغية، وهو نوع من الجلطات الدموية في الدماغ، لكنها أكدت أن خطر الوفاة جراء الإصابة بمرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا "أكبر بكثير" من احتمال الوفاة بآثار جانبية نادرة.

جونسون آند جونسون قيد المراجعة

في غضون ذلك، يواجه أيضا "جونسون آند جونسون" اللقاح ذو الجرعة الواحدة بعض الشكوك، حيث أوصت هيئة الغذاء والدواء الأميركية أمس الثلاثاء السلطات بتعليق استخدامه، وذلك بعد إصابة 6 متلقيات له باضطراب نادر يشمل جلطات دموية.

وقالت الهيئة إنها تقوم بمراجعة البيانات التي تتضمن 6 حالات أُبلغ عنها لنوع نادر وشديد من الجلطة الدموية لدى الأفراد بعد تلقي اللقاح، لكنها قالت إن هذه الأحداث السلبية نادرة للغاية.

من جهتها، قالت وكالة الأدوية الأوروبية إنها تتوقع إصدار توصية بشأن لقاح "جونسون آند جونسون" الأسبوع المقبل، لكنها ما تزال تعتقد بأن فوائد اللقاح تتجاوز مخاطر الآثار الجانبية لاستخدامه.

وقد بدأ تسليم بعض الشحنات من لقاح "جونسون آند جونسون" لبعض البلدان الأوروبية، لكن السلطات اتخذت قرارات متباينة بشأن تقليص استخدام هذا اللقاح، إذ قالت بلجيكا وفرنسا إنهما ستواصلان استخدامه بينما علقت إسبانيا وإيطاليا واليونان التطعيم به.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية إن شركة "جونسون آند جونسون" تواصلت مع السلطات المحلية وأوصت بتخزين الجرعات التي تم تسلمها بالفعل لحين إصدار لجنة السلامة توصية عاجلة.

ويمثل إرجاء استخدام اللقاح انتكاسة جديدة لحملة التطعيم المتعثرة في أوروبا، والتي واجهت مشكلات شملت سوء التنسيق بين السلطات المحلية والإقليمية وخلافا تعاقديا مع شركة أسترازينيكا.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين اليوم، إن الاتحاد الأوروبي يتجه بدرجة أكبر إلى مجموعة "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) للتعويض عن جرعات لقاح "جونسون آند جونسون" المعلقة ومن أجل تلبية الاحتياجات طويلة الأجل لمكافحة تفشي نسخ فيروس كورونا المتحورة.

وقالت "فايزر-بيونتك" في بيان، إنها ستوفر للاتحاد 50 مليون جرعة في الربع الثاني من العام، بدءا من الشهر الجاري، وإن الاتحاد يفاوضها حاليا للحصول على 1.8 مليار جرعة من الجيل الثاني من اللقاح لسنة 2022-2023.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

للمرة الثانية، نصوم شهر رمضان على إيقاع الحياة الذي فرضته كورونا، ونحيي كل أجواء وطقوس رمضان في البيت

13/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة