أوروبا قلقة والسعودية تدعو لتفادي التصعيد.. روحاني: رفع نسبة تخصيب اليورانيوم هو ردنا على "الإرهاب النووي"

أعلنت كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا أنها تتابع بقلق شديد إعلان إيران البدء في تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60%.

وأضافت أن الإجراء الإيراني تطور خطير، لأن إنتاج اليورانيوم العالي التخصيب خطوة مهمة في إنتاج سلاح نووي، مبرزة أن تركيب طهران ألف جهاز طرد مركزي إضافي في نطنز يزيد كثيرا من قدرتها على التخصيب.

كما كشفت وزارة الخارجية السعودية أنها تتابع بقلق تطورات برنامج إيران النووي، وآخرها الإعلان عن رفع نسبة تخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الخارجية قولها إنها تدعو لتفادي التصعيد وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها للمزيد من التوتر.

نسبة تخصيب اليورانيوم

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن رفع بلاده نسبة تخصيب اليورانيوم وتركيب أجهزة طرد مركزية من فئة جديدة، جاء ردا على ما وصفه بـ"الإرهاب النووي" الذي استهدف محطة نطنز، وحمّلت طهران مسؤوليته لإسرائيل.

وأضاف روحاني -في مستهل اجتماع لحكومته- أن هذا الهجوم كان مؤامرة لإضعاف موقف بلاده خلال المفاوضات النووية الجارية في فيينا.

وشدد الرئيس الإيراني على ضرورة عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي، ورفع العقوبات بشكل عملي، على أن يقابل ذلك تراجع طهران عن خطواتها وخفضها التزاماتها النووية.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية نقلت عن عباس عراقجي كبير المفاوضين الإيرانيين مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، قوله -من فيينا- إن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، اعتبارا من اليوم الأربعاء.

ووفقا لما نقله تلفزيون "برس تي في" (Press TV) الرسمي، فقد صرّح عراقجي بأن إيران لن تكتفي باستبدال أجهزة الطرد المركزي التي خربت في الهجوم الأخير، بل ستركب ألف جهاز إضافي في منشأة نطنز لها قدرات تخصيب أكبر بنسبة 50%.

وتقول طهران إنها تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% لإنتاج وقود خاص لمحركات الدفع النووي في سفنها الحربية.

من جهته، أكد البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن لا يزال مستعدا لمواصلة المفاوضات مع إيران، على الرغم من هذا الإعلان.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "نحن بالتأكيد قلقون حيال هذا الإعلان الاستفزازي، نحن واثقون من أن المسار الدبلوماسي هو الطريق الوحيد لإحراز تقدم في هذا الصدد، وبأن إجراء محادثات -حتى لو كانت غير مباشرة- هو الطريق الأفضل للتوصل إلى حل".

استهداف الجهود الدبلوماسية

وفي مؤتمرها الصحفي اليومي، دعت ساكي الدول المعنية بالاتفاق مع طهران -وهي الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا- إلى "الإجماع على رفض" ما أعلنته إيران بشأن تخصيب اليورانيوم.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية -في تقرير إلى الدول الأعضاء- أن إيران أبلغتها أنها تنوي "بدء إنتاج سداسي فلوريد اليورانيوم مخصبا إلى مستوى 60% يورانيوم 235 في محطة تخصيب الوقود التجريبية"، في إشارة إلى محطة فوق الأرض بمنشأة نطنز.

من جانبها، قالت صحيفة "واشنطن بوست" (The Washington Post) إن محاولة إسرائيل الأخيرة لتخريب منشأة نطنز النووية الإيرانية، قد تطيح أيضا بالجهود الدبلوماسية التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإعادة إحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن عام 2018.

وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها أن القيادة الإسرائيلية أكدت مرارا من خلال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، معارضتها "الشديدة" لعودة واشنطن إلى الاتفاق، مشيرة إلى أن التحركات الإسرائيلية الأخيرة -ومنها استهداف منشأة نطنز- ربما تهدف لجعل هذا الأمر أكثر تعقيدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن إيران تحتفظ بالحق الكامل في الرد على هجوم نطنز، في حين اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إسرائيل بلعب مقامرة بالغة السوء وتوعد برد حازم.

13/4/2021

قالت روسيا إن مهاجمة منشأة نطنز الإيرانية لن تؤثر على مباحثات الملف النووي الإيراني، في حين طلب وزير الدفاع الإسرائيلي فتح تحقيق بشأن تسريبات إعلامية ذكرت أن الموساد يقف وراء هذا الهجوم.

13/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة