المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل.. حقائق وأرقام

مقاتلات أميركية من طراز "إف-16" في صحراء النقب خلال مناورة مع القوات الإسرائيلية (الأوروبية)
مقاتلات أميركية من طراز "إف-16" في صحراء النقب خلال مناورة مع القوات الإسرائيلية (الأوروبية)

وصل وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إلى إسرائيل، وهو أرفع مسؤول في إدارة الرئيس جو بايدن يصل تل أبيب، وسيبحث مع نظرائه الإسرائيليين قضايا إقليمية وصفقات عسكرية ثنائية.

ومع الزيارة التي يقوم بها أوستن إلى إسرائيل عاد الحديث عن المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل، وتأثيرها على تفوقها النوعي، وما تتركه من اعتماد إسرائيلي كلي على الدعم الأميركي، والمواقف المعارضة لاستمرارها.

ونستعرض فيما يلي عددا من أهم المعلومات المتعلقة بهذه المساعدات:

– متى بدأت المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل؟

بدأت المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل عام 1949، وبلغت ملايين الدولارات، ولكن التعاون العسكري بينهما بدأ فعليا في 1952 بتوقيعهما اتفاقا للدعم اللوجستي الثنائي تلاه اتفاق حول تعاونهما السياسي والأمني.

ومنذ 1958 بدأت إسرائيل بتلقي مساعدات أمنية وعسكرية أميركية أصبحت دائمة بعد حرب 1967، وذلك عقب إنهاء فرنسا علاقاتها الأمنية مع إسرائيل، ووصلت ذروة المساعدات الأميركية بعد اتفاق السلام مع مصر في 1979.

وفي 1985 اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل شيمون بيريز مع جورج شولتز وزير الخارجية الأميركي الأسبق في إدارة الرئيس رونالد ريغان على منحة سنوية قيمتها 3 مليارات دولار، معظمها للأمن وشراء المعدات العسكرية.

ورغم إن إسرائيل باتت اليوم إحدى أقوى دول المنطقة لكنها تبدي تعلقا باستمرار المساعدات العسكرية الأميركية رغبة منها في الحصول على غطاء سياسي ودبلوماسي لتحركاتها العسكرية.

ما حجم المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل؟

تشكل المساعدات الأميركية لإسرائيل 55% من جميع المساعدات الأميركية للعالم، وبلغت منذ عام 1948 قرابة 130 مليار دولار، وتفيد تقديرات أخرى بأنها وصلت إلى 270 مليار دولار، وأقرت الولايات المتحدة حزمة مساعدات لإسرائيل لأعوام 2019-2028 بقيمة 38 مليار دولار، وتشمل تمويل مشاريع عسكرية مشتركة للحماية من الصواريخ.

وتمثل المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل 18% من الميزانية العسكرية للأخيرة، وبموجبها تشتري أسلحة بقيمة 815 مليون دولار سنويا، وتخصص 500 مليون دولار لتعزيز الدفاعات الصاروخية، بما فيها القبة الحديدية.

أين تتركز أوجه الدعم العسكري الأميركي لإسرائيل؟

ساهمت المساعدات العسكرية الأميركية في تطوير منظومة القبة الحديدية المضادة لصواريخ المقاومة الفلسطينية، وذلك بما يزيد على مليار دولار، وتطوير المنظومة المضادة للصواريخ "حيتس" بأكثر من ملياري دولار، ونشرت الولايات المتحدة نظام رادار "إكس-باند" (X-Band) في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي يمتلك القدرة على اكتشاف الصواريخ المعادية، فضلا عن إمداد إسرائيل بالطائرات المقاتلة "إف-35" (F-35).

ويشمل الدعم العسكري الأميركي لإسرائيل قيام واشنطن بتخزين إمداداتها العسكرية لدى الأخيرة، بحيث يمكن لقواتها أن تطلب استخدامها من واشنطن في أوقات الطوارئ كما حدث في حرب لبنان الثانية 2006 وحرب غزة الثالثة 2014.

لماذا تحتاج إسرائيل للمساعدات العسكرية الأميركية؟

زاد عدد اتفاقيات التعاون العسكري الأميركي الإسرائيلي في المجالين العسكري والأمني على 25 اتفاقية، كلها تصب في مصلحة إسرائيل من أجل زيادة قدرتها العسكرية، وإدخال التكنولوجيا المتقدمة في وسائلها القتالية ونظمها التسليحية، وبما يضمن تحقيق تفوقها على الدول العربية المحيطة بها على الأقل.

ولعل أحد التفسيرات الأميركية لتقديم هذا الكم الكبير من مساعداتها العسكرية لإسرائيل أنها ليست عضوة في حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO)، وتسعى لحماية نفسها من خلال حيازة معدات عسكرية قتالية.

ولا تخفي إسرائيل ارتياحها، لأن المنحة العسكرية الأميركية السنوية تقدم لها حصريا كاملة بداية كل عام وليست مقسطة أسوة بدول العالم، كما أن العمق الإستراتيجي لإسرائيل محدود، وتحتاج حدودا آمنة ونجدة سريعة، ولا يتحقق ذلك من خلال قواها الذاتية وإنما من الدعم الأميركي.

كيف تؤثر المساعدات العسكرية الأميركية على تفوق إسرائيل النوعي؟

ساهمت المساعدات الأميركية المقدمة لإسرائيل بصورة فاعلة في تقويتها عسكريا طوال العقود السابقة، وباتت تشكل مصدر تمويل أساسي وجهة تزويد مركزية للوسائل القتالية التي تطلبها.

وتسببت المساعدات العسكرية الأميركية بحيازة الجيش الإسرائيلي المعدات القتالية الأميركية أولا بأول، للمحافظة على التفوق النوعي والكمي لإسرائيل على دول المنطقة في الجوانب التسليحية والعسكرية.

وفي 2008 أقر الكونغرس بأن إسرائيل ستتمكن بهذا التفوق من الإطاحة بأي تهديد تقليدي من أي دولة منفردة، أو من خلال تحالف لعدة دول، أو عدة مجموعات وتنظيمات ليست دولية.

وتعكس المساعدات الأميركية الخاصة بالجيش الإسرائيلي رغبتها في تعزيز قوته، والحفاظ على تفوقه العسكري النوعي على الجيوش المجاورة، لتعويض بعض نقاط الضعف التي تعانيها إسرائيل كونها صغيرة من الناحية الجغرافية ومن حيث السكان مقارنة بأعدائها المحتملين.

إلى أي حد تستفيد إسرائيل من المساعدات الأميركية في الحروب؟

تهدف المساعدات العسكرية الأميركية إلى تمكين إسرائيل من تحقيق تفوقها في أي مواجهة عسكرية بوقوع الحد الأدنى من الأضرار المادية والمصابين، وذلك عبر استخدام أدوات وأسلحة قتالية غاية في التقدم.

كما توفر المساعدات الأميركية لإسرائيل الكميات المطلوبة من الأسلحة وأجهزة السيطرة والتحكم والاتصالات والاستخبارات والتعقب وجمع المعلومات، وجميعها إمكانات متوفرة لدى إسرائيل تجعلها قادرة على مواجهة دولة واحدة أو عدة دول ضمن تحالف عسكري معاد.

وقد استفادت الصناعات العسكرية الإسرائيلية من الدعم الأميركي، فأصبحت سابع أكبر مصدّر للأسلحة عالميا، وباعت معدات تسليحية بما يزيد على 6 مليارات دولار.

وما زال الإسرائيليون يذكرون ما حصل إبان حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 حين نالوا مساعدات غير مسبوقة تمثلت في الجسر الجوي الأميركي الذي حمل أسلحة حديثة تقدر قيمتها بملياري دولار.

لماذا يعارض إسرائيليون المساعدات العسكرية الأميركية؟

رغم ما تحققه المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل من امتيازات وإنجازات لكنها لم تمنع ظهور أصوات إسرائيلية رفيعة المستوى تطالب بوقفها، وهي دعوة بدأت في عام 1992.

وحين انتخب بنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء أول مرة في 1996 اقتنع بالفكرة وبدأ بسياسة الإلغاء التدريجي لهذه المساعدات.

أحد التحفظات الإسرائيلية على استمرار تدفق المساعدات العسكرية الأميركية يتمثل في أنها توجه ضربة موجعة للصناعات التسليحية المحلية، فبعض شروط الاتفاقيات العسكرية الثنائية تؤكد على ضرورة إنفاق جميع أموال المساعدات العسكرية الأميركية في الولايات المتحدة، مما يعني أن الشركات الإسرائيلية المحلية قد تفقد ملياري دولار سنويا ويخسر 22 ألف عامل إسرائيلي وظائفهم.

وقد أكد وزير القضاء الإسرائيلي الأسبق يوسي بيلين أن "إسرائيل مدينة للولايات المتحدة بمساعداتها السخية، لكنها من جهة أخرى تجعلها تعتمد عليها، ومع مرور الوقت لا يصبح الإسرائيليون أحرارا بشراء المعدات العسكرية من سواها وبأسعار معقولة، مما ينجم عنه إضعاف الصناعات العسكرية الإسرائيلية".

وحذر رئيس اللجنة المالية في الكنيست موشيه غافني من أن "المساعدات العسكرية الأميركية قد تتسبب بأضرار غير مقبولة، وبينما ستزداد المساعدات فإن المجتمع الإسرائيلي سينهار من الداخل".

كما حذر الجنرال إيال بن رؤوفين قائد الكليات العسكرية السابق ونائب سابق لقائد القيادة الشمالية من أن "المساعدات العسكرية الأميركية قد تتسبب بأن تخسر إسرائيل استقلالها في أوقات الطوارئ".

ما سبب الدعوات الأميركية لوقف المساعدات العسكرية لإسرائيل؟

بالمقابل، ألمح العديد من المسؤولين الأميركيين إلى أن المساعدات العسكرية المقدمة لإسرائيل تحتاج لإعادة نظر، وذكّر الرئيس السابق دونالد ترامب مرارا بالحاجة لدفع تكاليف المساعدة الأمنية الأميركية لإسرائيل، ورغم أن هذه المساعدة لا يتجاوز نطاقها 1% من الناتج الإجمالي لإسرائيل لكنها تحولت إلى عادة.

وطالب المرشح الرئاسي الديمقراطي السابق بيرني ساندرز بتغيير سلوك إسرائيل جذريا تجاه الشعب الفلسطيني كشرط لاستمرار المساعدات العسكرية الأميركية لها.

كما أظهر استطلاع رأي لمركز التقدم الأميركي في 2019 أن 56% من الأميركيين يطالبون بتقييد المساعدات المالية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعمق الجدل بين اللوبيات المؤيدة لإسرائيل مؤخرا مع تداول الخطة الإسرائيلية لضم مناطق بالضفة الغربية في دوائر صنع القرار في البيت الأبيض وفي الكونغرس، للخروج بموقف رسمي تبلّغ به الحكومة الإسرائيلية.

12/7/2020

كشف المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن عن خطة للشراكة مع الجالية العربية في أميركا، وتعكس خطة بايدن توجها عاما من الحزب الديمقراطي للتقرب من الأقليات العرقية والإثنية والدينية.

3/9/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة