كورونا.. أكثر من 3 ملايين وفاة وتصاعد في إجراءات الإغلاق بالعديد من مناطق العالم

مع استمرار جائحة كورونا، تتعدد إجراءات مواجهتِها سعيا لحصر الفيروس، وتراوحت هذه الإجراءات بين الإغلاق بكل أشكاله وتسريع حملات التلقيح.

وفيما يلي أبرز التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة.

عطلة في ظل الإغلاق

بدأت فرنسا السبت عطلة مدرسية تمتدّ لأسبوعين في ظلّ تدابير إغلاق تمنع التنقل بين المناطق وتفرض حظر تجول اعتبارا من الساعة السابعة مساء في كافة المناطق، على أمل الحدّ من تفشي الوباء في وقت تتسارع فيه وتيرة حملة التلقيح التي لا تزال فوضوية.

فرنسا تمدد الفترة الفاصلة بين الجرعتين

قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إن بلاده ستمدد الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاحات الوقاية من فيروس كورونا التي تعتمد على الحمض النووي الريبي "آر إن إيه" (RNA) من 4 أسابيع إلى 6 اعتبارا من 14 أبريل/نيسان وذلك بهدف تسريع حملة التطعيم.

وكانت أكبر هيئة صحية في فرنسا نصحت في يناير/كانون الثاني بفترة 6 أسابيع فاصلة بين الجرعتين من أجل توسيع الإمدادات، إلا أن الحكومة قالت وقتها إنها لا تملك بيانات كافية بشأن مدى فعالية اللقاحات مع الفترة الفاصلة الأطول.

لكن الوزير قال إن فرنسا بوسعها القيام بذلك الآن لأنها تحصن مجموعة عمرية أصغر.

تكريم من دون جمهور للأمير فيليب

تحضّر بريطانيا السبت المقبل مراسم دفن الأمير فيليب الذي توفي عن 99 عاما، لكن حسب رغبته في البساطة وبسبب وباء كوفيد-19 الذي يضرب بريطانيا بشدة، لن تكون الجنازة رسمية.

ولتجنّب مخاطر انتقال العدوى، طلبت العائلة الملكية من العامة عدم التجمع قرب المقرات الملكية مثل قصر باكنغهام لوضع الورود، إنما تقديم هبة إلى جمعية.

المسارح تتمرد في بلجيكا

في ظل غياب احتمال إعادة فتح صالات العروض في بلجيكا، قررت بعض المسارح التمرّد على تدابير السلطات من خلال إعادة فتح أبوابها دون انتظار الضوء الأخضر من السلطات.

وخلافاً للمتاحف التي أعادت فتح أبوابها، فإن صالات العروض المسرحية مغلقة منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول بسبب الوباء ولم يتمّ تحديد أي تاريخ لعودة الجمهور إليها.

توقيف أكثر من 20 متظاهرا في فنلندا

أوقف 20 شخصا السبت على هامش مظاهرة شارك فيها حوالي 300 شخص في هلسنكي ضد القيود الاحترازية (بما في ذلك إغلاق المطاعم). وتسجل فنلندا أحد أدنى معدلات الإصابة بكورونا في أوروبا.

مظاهرات في الدانمارك والنرويج

وفي الدانمارك، تجمع المئات مساء السبت في وسط كوبنهاغن احتجاجا على الإجراءات المتخذة لكبح كوفيد-19.

وفي النرويج، حيث شددت الحكومة الإجراءات قبل عطلة عيد الفصح في ضوء ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 بسبب انتشار النسخة البريطانية المتحورة من الفيروس، تظاهر 200 شخص السبت في وسط العاصمة أوسلو ضد الإجراءات المتخذة وأحرقوا كمامات.

بدء حملة التطعيم في ليبيا

بدأت حكومة الوحدة الجديدة في ليبيا أمس السبت حملة تطعيم ضد كوفيد-19 طال تأخيرها بعد تسلمها نحو 160 ألف جرعة لقاح خلال الأسبوع الماضي، وتلقى رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة التطعيم خلال بث تلفزيوني مباشر.

ومن بين الجرعات التي تسلمتها ليبيا الأسبوع الماضي 100 ألف جرعة على الأقل من لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V) الروسي الصنع.

وقال المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض إن أكثر من 400 ألف شخص سجلوا أسماءهم لتلقي التطعيم في أكثر من 400 مركز في البلاد.

وسجلت ليبيا أكثر من 166 ألف إصابة بفيروس كورونا وقرابة 3 آلاف حالة وفاة، رغم أن مبعوثي الأمم المتحدة يقولون إن المرجح أن الأعداد أكبر من ذلك.

إغلاق في إيران لـ10 أيام

بدأت إيران، السبت، إغلاقًا لمدة 10 أيام في إطار الجهود الرامية لوقف موجة رابعة من الإصابات بفيروس كورونا، حسب ما أفاد التلفزيون الرسمي.

وأضاف التلفزيون أن فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا في إيران، والمكلفة بتحديد قيود مكافحة الفيروس، أمرت بإغلاق معظم المتاجر، وتقليص عمل المكاتب إلى ثلث طاقتها في المدن، التي تم تصنيفها مناطق حمراء.

وجرى إعلان العاصمة طهران و250 مدينة وبلدة أخرى في أنحاء البلاد مناطق حمراء.

والمناطق الحمراء تعاني من معدلات إيجابية عالية للفيروس وتواجه أشد القيود صرامة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن السلطات الإيرانية قولها إن أكثر من 85% من البلاد لديها الآن حالة إصابة باللون الأحمر أو البرتقالي.

وجاءت الزيادة الشديدة في عدد الإصابات في أعقاب عطلة رسمية لمدة أسبوعين بمناسبة عيد النيروز أو رأس السنة الإيرانية.

كما يؤثر الإغلاق الجديد أيضًا على جميع الحدائق والمطاعم والمخابز وصالونات التجميل والمراكز التجارية والمكتبات.

إغلاق في كولومبيا

وفي كولومبيا، ثاني أكثر دولة تضررا من الوباء في أميركا اللاتينية بعد البرازيل، فرضت السلطات على 8 ملايين نسمة في العاصمة بوغوتا إغلاقا أيضا لمدة 3 أيام، بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت عمدة المدينة إن الإجراءات الجديدة تأتي في محاولة للحد من موجة ثالثة من الإصابات بالفيروس.

وأوضحت أن الإصابات ارتفعت بنحو 20%، بينما بلغ معدل إجمالي إشغال وحدات العناية المركزة 70%. وأضافت أنه سيتم تقييم الأمر بعد غد الثلاثاء، لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة إلى مد فترة الإغلاق.

وتجاوزت الإصابات في كولومبيا المليونين ونصف المليون حالة، بينما بلغت الوفيات أكثر من 65 ألف شخص.

إغلاق في ولاية ماهاراشترا الهندية

في وقت يسجّل فيه عدد الإصابات ارتفاعا حادا في الهند (أكثر من 132 ألفا في 24 ساعة)، فرضت ولاية ماهاراشترا الأكثر تضررا من الموجة الثانية في البلاد، إغلاقا في عطلة نهاية الأسبوع، في تدبير يشمل 125 مليون شخص وسيتكرر في نهاية كل أسبوع حتى آخر أبريل/نيسان.

وتوقفت المستشفيات في الولاية حيث تقع مدينة بومباي، عن التطعيم الجمعة بسبب نقص في الجرعات.

كمبوديا.. خطر السجن

هدّد رئيس وزراء كمبوديا السبت بالسجن أولئك الذين لا يحترمون الحجر الصحي، وهدّد الموظفين الحكوميين بأنهم يمكن أن يخسروا وظائفهم في حال رفضوا تلقي اللقاح، في وقت ترتفع فيه أعداد الإصابات في المملكة.

وتبنى البرلمان مشروع قانون صارم مخصص لاحتواء العدوى ينصّ على السجن 20 عاماً في حال عدم احترام الإرشادات الصحية.

تدابير جدية في مالي

علّقت سلطات مالي اعتباراً من السبت كافة الاحتفالات والتظاهرات وأغلقت كل مراكز الترفيه لمدة أسبوعين بسبب التفشي "المقلق" لوباء كوفيد-19.

وبهدف "كسر سلسلة العدوى"، قررت فرض التقيد الصارم بوضع الكمامات في الأماكن العامة ومنعت التجمعات لأكثر من 50 شخصا.

دراسة إسرائيلية: لقاح فايزر لا يحمي من سلالة جنوب أفريقيا

أظهرت دراسة في إسرائيل أن سلالة فيروس كورونا المكتشفة في جنوب أفريقيا قادرة على "اختراق" لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) إلى حد ما، وذلك رغم انخفاض نسبة انتشار السلالة داخل إسرائيل وعدم إخضاع الدراسة للتقييم.

وقارنت الدراسة، التي نُشرت نتائجها يوم السبت، بين زهاء 400 فرد ثبتت إصابتهم بالفيروس، بعد 14 يوما أو أكثر من حصولهم على جرعة أو اثنتين من اللقاح، ومجموعة مصابين آخرين غير محصنين باللقاح.

وذكرت الدراسة التي أجرتها جامعة تل أبيب بالتعاون مع كلاليت وهي أكبر مؤسسة للرعاية الصحية في إسرائيل، أنها رصدت السلالة المكتشفة في جنوب أفريقيا في 1% تقريبا من كل الحالات الخاضعة للدراسة.

وأوضحت أن انتشار السلالة بين المرضى الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح كان أعلى 8 أمثال نسبته بين المصابين غير المحصنين.

وقال الباحثون إن ذلك يشير إلى أن اللقاح أقل فعالية مع السلالة الجنوب أفريقية مقارنة بالسلالة الأصلية للفيروس وكذلك السلالة المكتشفة في بريطانيا.

ونبه الباحثون رغم ذلك إلى أن الدراسة أجريت على مجموعة صغيرة من الأفراد المصابين بالسلالة نظرا لندرتها في إسرائيل.

أكثر من 3 ملايين وفاة

تسبب فيروس كورونا بوفاة 3 ملايين وأزيد من 58 ألف شخص، كما أصاب أكثر من 134 مليون نسمة على مستوى العالم، وفقا لإحصاء أجرته وكالة رويترز.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا من ناحية الوفيات، تليها البرازيل فالمكسيك، ثم الهند، فالمملكة المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توصلت دراسة حديثة إلى أن التعرض لنوع معين من الأشعة يرتبط بانخفاض معدلات الوفيات بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فما هو، وأين يوجد؟

10/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة