بينهم عضو إسرائيلي في الكنيست.. إصابة العشرات في مظاهرات ضد الاستيطان بالقدس والضفة الغربية

Palestinians protest against Israeli settlements in the occupied West Bank
جيش الاحتلال يطلق قنابل الغاز على المتظاهرين في بلدة بيت دَجَن شرقي نابلس (رويترز)

هاجمت قوات الاحتلال متظاهرين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة خرجوا الجمعة احتجاجا على قرار إسرائيلي بطرد عشرات الأُسر الفلسطينية من بيوتها، وتسبب ذلك بإصابة 9 أشخاص بينهم صحفي وعضو إسرائيلي في الكنيست، كما أصيب العشرات في مظاهرات بالضفة الغربية.

وشارك في المظاهرة إسرائيليون متضامنون، بينهم أعضاء من حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، كما أكد النائب في الكنيست عوفر كسيف، وهو نائب يهودي عن "القائمة المشتركة" ذات الغالبية العربية، تعرضه للضرب على يد عناصر الشرطة، مضيفا "لم يهتموا بكوني نائبا".

وأظهرت صور تداولها ناشطون الشرطة وهي تهاجم كسيف في حين كان بعض المتظاهرين ينادون بالعبرية إنه "نائب".

وبعد نقل النائب إلى المستشفى، قال متحدث باسمه إن المظاهرة كانت "سلمية وهادئة" قبل وصول الشرطة، أما شرطة الاحتلال في القدس فأكدت أنه وفق العناصر الأولى للتحقيق، هاجم متظاهر عنصر أمن، وأنه تم إخلاء سبيل "المعتدي" بعد أن عُرف أنه نائب.

ودان نواب كثيرون الحادثة، ومنهم النائب اليميني جدعون سار الذي قال في تغريدة إن "عنف الشرطة الوحشي ضد (كسيف) ضربة قاتلة للبرلمان والحصانة البرلمانية".

بدوره، رأى المعارض الوسطي يائير لبيد أن الحادثة "صادمة"، وحثّ الشرطة على التحقيق فيها.

وكانت محكمة إسرائيلية قضت بإخلاء بيوت عشرات الأُسر الفلسطينية في القدس، بدعوى أن الأرض التي أقيمت عليها بيوتهم كانت تعود ملكيتها إلى يهود قبل خمسينيات القرن الماضي.

Palestinians protest against Israeli settlements in the occupied West Bankمن مظاهرة بيت دجن في الضفة الغربية (رويترز)

مظاهرات الضفة

وفي الضفة الغربية اندلعت مواجهات في منطقة باب الزاوية في الخليل بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين، وقالت مصادر طبية إن طفلا يبلغ من العمر 13 عاما أصيب برصاصة مطاطية في عينه بشكل مباشر، أدت إلى ضرر كبير فيها.

وأظهر فيديو متداول عبر وسائل التواصل إصابة الطفل برصاصة أطلقتها قوات الاحتلال أثناء وجوده في محل لبيع الخضراوات وسط المدينة.

كما أدى عشرات الفلسطينيين صلاة الجمعة على أراضي عين البيضا المهددة بالاستيطان الإسرائيلي في الخليل.

وأُصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق أثناء تفريق جيش الاحتلال مسيرات منددة بالاستيطان في بلدة بيت دَجَن شرقي نابلس، وكذلك في بلدة كفر قَدّوم بمحافظة قلقيلية.

ويُنظم الفلسطينيون في أيام الجُمع مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية، وتتصدى لهم في العادة قوات الاحتلال بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة