أنقرة تتهم أثينا بإيواء "منظمات إرهابية" تعتزم مهاجمة تركيا

مظاهرة لأنصار حزب العمال الكردستاني في أثينا قبل 3 سنوات ضد تركيا (رويترز)
مظاهرة لأنصار حزب العمال الكردستاني في أثينا قبل 3 سنوات ضد تركيا (رويترز)

قال مدير الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون إن اليونان تؤوي وتساعد "منظمات إرهابية" تخطط لمهاجمة بلاده، ومنها حزب العمال الكردستاني، مطالبا "برفع الحصانة" عن اليونان.

وفي تغريدة على تويتر، أكد ألتون أن هناك "إرهابيين" يختبئون في مخيم مزعوم للاجئين داخل حدود اليونان، ويخططون لشن "هجمات انتحارية وأعمال إرهابية" ضد تركيا، وذلك في الوقت الذي تترك فيه اليونان اللاجئين الحقيقيين يموتون في بحر إيجه، حسب تعبيره.

ودعا ألتون حلفاء تركيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى دعم أنقرة في حربها ضد الإرهاب، مضيفا "لقد آن الأوان لإسقاط الحصانة عن اليونان".

كما أرفق ألتون مقطع فيديو مدته 3 دقائق يوضح الجهود التي تقوم بها تركيا ضد جماعة المعارض فتح الله غولن، وتنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني.

ويذكر الفيديو أن زعيم حزب العمال الكردستاني السابق عبد الله أوجلان كان قد توجه إلى أثينا عام 1999، واستخدم جواز سفر قبرصي رومي، ثم اعتُقل أثناء نقله من مقر السفير اليوناني في كينيا إلى مطار نيروبي.

كما جاء في الفيديو أن اليونان ظلت على مدار سنوات تقدم الدعم للتنظيم الكردي أثناء محاكمة أوجلان، وأن الأخير اعترف بأن مسلحي تنظيمه كانوا يتدربون في مخيم اللاجئين المزعوم لافريو باليونان، وما زال هذا المخيم نشطا حتى الآن.

ويضيف الفيديو أن اليونان قدمت دعما صريحا لجماعة غولن التي تتهمها تركيا بتدبير المحاولة الانقلابية في 15 يوليو/تموز 2016، حيث فر إلى اليونان عناصر من الجماعة بعد فشل المحاولة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

زار رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس اليوم الثلاثاء حاملة الطائرات الأميركية “يو إس إس دوايت أيزنهاور” في قاعدة سودا بجزيرة كريت، بعد مظاهرات محتجين قالوا إنها تثير مشاعر الخوف.

23/3/2021

قال رئيس أركان القوات البحرية التركية السابق جهاد يايجي إن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التركية الليبية كانت خيارا إستراتيجيا، مشددا على أن اليونان تريد نهب المساحات المائية الخاصة بليبيا ومصر.

8/4/2021

في الوقت الذي تشعر فيه الحكومة الليبية الجديدة بنشوة دبلوماسية بسبب تقاطر الشخصيات الأجنبية المرموقة على طرابلس، تبدو الحاجة إلى إيجاد نقطة توازن بين تركيا واليونان أحد تحديات السياسة الخارجية للبلد.

8/4/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة