في أول زيارة للكاظمي للمملكة.. السعودية والعراق يوقعان اتفاقيات ويبحثان قضايا سياسية واقتصادية وأمنية

قال وزير الإعلام السعودي المكلف ماجد القصبي إن العراق يجب أن يعود إلى الحضن العربي

الأمير محمد بن سلمان ومصطفى الكاظمي في مدينة الدرعية قرب الرياض (رويترز)
الأمير محمد بن سلمان ومصطفى الكاظمي في مدينة الدرعية قرب الرياض (رويترز)

وقعت السعودية والعراق الأربعاء 5 اتفاقيات في عدة مجالات خلال أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى المملكة منذ توليه مهامه في مايو/أيار من العام الماضي.

وإضافة إلى توقيع الاتفاقيات، أجرى الطرفان مباحثات تناولت عدة ملفات سياسية واقتصادية وأمنية، من بينها تفعيل النقل البري التجاري بين البلدين.

وكان الكاظمي وصل إلى الرياض في زيارة رسمية بناء على دعوة من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي إن مصطفى الكاظمي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ترأسا اجتماعا عراقيا سعوديا موسعا في الرياض.

وأضاف المكتب -في بيان له- أن الاجتماع ناقش عددا من الملفات في مجالات الاقتصاد والنفط والكهرباء والزراعة والاستثمار، حيث تم توقيع 5 اتفاقيات في عدة مجالات.

كما تم التأكيد على أهمية مواصلة المباحثات بين مسؤولي البلدين في عدد من الملفات الهامة، وتنسيق الجهود المشتركة ضمن إطار مجلس التنسيق العراقي السعودي.

ولي العهد السعودي (يمين) ورئيس الوزراء العراقي في الدرعية (رويترز)

العودة للحضن العربي

وعلى هامش المباحثات السعودية العراقية في الرياض، قال وزير الإعلام السعودي المكلف ماجد القصبي إن العراق يجب أن يعود إلى الحضن العربي.

وأوضح القصبي أن هناك توجيها بتعزيز الاستثمارات والتواصل مع العراق.

وقبيل مغادرته بغداد، قال رئيس الوزراء العراقي عبر حسابه على تويتر "نتوجه اليوم إلى السعودية الشقيقة في زيارة رسمية هدفها توطيد العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين".

وكان من المفترض أن يزور الكاظمي السعودية في 20 يوليو/تموز الماضي؛ إلا أنه تم تأجيل الزيارة في حينه بسبب طارئ صحي تعرض له الملك سلمان.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق في ديسمبر/كانون الأول 2015، بعد 25 عاما من انقطاعها جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وبعد عقود من التوتر بدأت العلاقات تتحسن، عقب زيارة لبغداد في 25 فبراير/شباط 2017، قام بها وزير الخارجية السعودي آنذاك عادل الجبير.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة