أفغانستان.. قتلى من الشرطة في هجومين بولاية هرات وتحطم مروحية في هلمند

اتهمت مصادر حكومية حركة طالبان بالمسؤولية عن الهجوم الذي أعقبته اشتباكات عنيفة لكن الحركة التزمت الصمت حتى الآن

قتل 6 عناصر من القوات الحكومية الأفغانية -بينهم ضابط- وجرح آخرون اليوم الخميس في هجومين منفصلين بولاية هرات غربي أفغانستان، فيما لقي 3 من الشرطة مصرعهم في حادث تحطم مروحية عسكرية أمس جنوبي البلاد.

وقال محافظ هرات سيد وحيد كاتالي -في تصريح للصحفيين- إن سيارة مفخخة انفجرت قرب مديرية أمن قضاء شيندنت التابع للولاية، مما أسفر عن مقتل 4 عناصر أمن، وإصابة عدد آخر بجروح (لم يحدده).

من جهة أخرى، أفاد نور أحمد حيدري نائب محافظ هرات في تصريح للصحفيين بأن سيارة مفخخة انفجرت في منطقة كمر كولاغ، مما أدى إلى مقتل شرطيين اثنين، وإصابة آخريْن بجروح.

واتهمت مصادر حكومية حركة طالبان بالمسؤولية عن الهجوم الذي أعقبته اشتباكات عنيفة، لكن الحركة التزمت الصمت حتى الآن.

تحطم مروحية

على صعيد آخر، لقي 3 من الشرطة الأفغانية مصرعهم في حادث تحطم مروحية عسكرية أمس الأربعاء في مديرية نهر سراج بولاية هلمند جنوبي أفغانستان، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية.

وأوضح رئيس مجلس ولاية هلمند في أفغانستان عطا الله أفغان أن الحادث وقع عندما أقلعت المروحية من طراز "بلاك هوك" من منطقة جريشك التابعة للولاية، وتحطمت في منطقة نهر سراج بسبب عطل فني، بحسب قناة طلوع نيوز المحلية.

ونقلت القناة عن مصادر -لم تسمها- قولها إن الضابط محمد والي حكمال كان في طريق عودته إلى منزله في لاشكار جاه عاصمة الولاية لقضاء إجازته، عندما فقد حياته في الحادث.

وقال مصدران آخران إن 7 من عناصر الأمن أصيبوا بجروح في الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب اليوم إن المفاوضات الأفغانية وصلت إلى نفق مسدود، وذلك في وقت سقط فيه عشرات الضحايا من حركة طالبان والقوات الحكومية بعد تفجيرات متفرقة اليوم.

أكد مصدر حكومي أفغاني سقوط ضحايا مدنيين في تفجيرين منفصلين بالعاصمة كابل، متهما طالبان بالمسؤولية، فيما تستمر اللقاءات الدبلوماسية في الدوحة سعيا لاتفاق سياسي ينهي الأزمة بالبلاد.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة