واشنطن تبحث أفكارا لتسريع التسوية في أفغانستان بالتنسيق مع أطراف إقليمية وتبقي على مبعوثها خليل زاد في الدوحة

جدد المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس توجه بلاده لحث الأطراف الأفغانية على بدء مسار نحو تسوية سياسية للأزمة الأفغانية. وأشار إلى أن واشنطن تدرس مجموعة من الأفكار لتسريع مسار التسوية.

وأوضح المتحدث أن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد سيعمل من العاصمة القطرية الدوحة لبعض الوقت، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية تعمل مع المجتمع الدولي وبالأخص إسلام آباد وكابل والأطراف الفاعلة في الدوحة، من أجل التقدم نحو تسوية شاملة وسلام مستدام.

ولفت المتحدث إلى أن من أولويات الإدارة الأميركية الانخراط في دبلوماسية فاعلة لدعم الوصول إلى وقف لإطلاق النار.

وفي تطور متصل، قال أمر الله صالح النائب الأول للرئيس الأفغاني إن تسريب رسالة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن للرئاسة الأفغانية التي تضمنت رؤية واشنطن الجديدة للسلام هو محاولة للضغط على حكومة كابل، مؤكدا رفضَها مصالحةً تُفرض من الخارج.

من جهته، اعتبر محمد محقق مستشار الرئيس الأفغاني رسالة وزير الخارجية الأميركي ذات نظرة استعلائية وتفتقر لفهم تركيبة المجتمع الأفغاني، حسب تعبيره.

كما أكد رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله أن أفغانستان تمر بمرحلة حساسة للغاية، مشيراً إلى وجود ما وصفها بضغوط خارجية لتسريع مفاوضات السلام بين حكومة كابل وطالبان.

المقترح الأميركي

وكان المبعوث الأميركي اقترح قبل أيام عقد مؤتمر دولي للأطراف الأفغانية بمشاركة حركة طالبان وصولا لتشكيل حكومة تشاركية مؤقتة بين كابل وطالبان.

وقال الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني في وقت سابق إن عملية انتقال السلطة لن تتم إلا عبر صناديق الاقتراع، وإن حكومته مستعدة لمناقشة إجراء انتخابات برعاية أممية.

وتعد تصريحات أشرف غني أول تعليق رسمي من كابل بشأن ما أفادت به مصادر عن طرح زلماي خليل زاد تشكيل حكومة انتقالية بالشراكة مع حركة طالبان.

وكان مصدر في طالبان قال للجزيرة إن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان سلّم الحركة نسخة من رؤية واشنطن الجديدة للسلام في البلاد.

وأضاف المصدر أن الحركة طلبت وقتا للرد على المقترح الأميركي الذي تسلمته خلال لقاءات خليل زاد في الدوحة مع ممثلين عن المكتب السياسي لطالبان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تدرس حركة طالبان وحكومة أفغانستان -كلٌّ منهما على حدة- مقترحا أميركيا لمستقبل السلام في أفغانستان وشكل الحكومة المقبلة، في حين أجرت الحركة تغييرات واسعة في عدد من المناصب الرئيسة داخلها.

التقى رئيس وفد حركة طالبان لمفاوضات السلام الأفغانية عبد الحكيم حقاني -في الدوحة- بالمبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة