في منشأة تحت الأرض.. وكالة الطاقة الذرية: إيران زادت عمليات تخصيب اليورانيوم

خبراء داخل المحطة النووية الإيرانية في أصفهان (وكالة الأنباء الأوروبية)
خبراء داخل المحطة النووية الإيرانية في أصفهان (وكالة الأنباء الأوروبية)

أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء فيها اليوم الاثنين بأن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في سلسلة ثالثة من أجهزة الطرد المركزي.

وقالت الوكالة في تقرير حصلت عليه رويترز إن "إيران بدأت تخصيب اليورانيوم في سلسلة ثالثة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة، في مفاعل نطنز تحت الأرض، في انتهاك آخر للاتفاق الذي أبرمته الجمهورية الإسلامية مع القوى الكبرى عام 2015".

ووفقا للبيان، فقد تأكدت الوكالة في السابع من مارس/آذار الجاري أن إيران بدأت ضخ سادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي في السلسلة الثالثة التي تضم 174 من أجهزة الطرد المركزي.

وأضاف البيان أن السلسلة الرابعة التي تحوي أيضا 174 من أجهزة الطرد المركزي رُكبت، لكنها لم تُغذ بعد بسادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي، كما يجرى حاليا تركيب سلسلة خامسة.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، فرض الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، سلسلة عقوبات تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني، والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

كما طالت العقوبات قطاعات حيوية وشخصيات بارزة في إيران، مثل قطاع النفط، ومرشد الثورة علي خامنئي، والحرس الثوري.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، صادق مجلس صيانة الدستور الإيراني، على مشروع قانون يقضي بتسريع الأنشطة النووية وتقييد تفتيش المنشآت النووية.

ويُلزم القانون هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بالبدء في رفع تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% على الأقل، وزيادة مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب.

وانسحاب إيران من البروتوكول الإضافي يعني تقييد عمليات تفتيش المنشآت من قبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس حسن روحاني إن بلاده هي الطرف الوحيد الذي دفع الثمن للحفاظ على الاتفاق النووي، بينما هدد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي إسرائيل بتدمير حيفا وتل أبيب ردا على أي “تهور”.

قال بنيامين نتنياهو إن إسرائيل ستواصل تعزيز التعاون الاستخباراتي والأمني مع أميركا لمنع طهران من تطوير سلاح نووي. تأكيد متبادل في أول محادثة هاتفية بين كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي ونتنياهو.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة