التحالف يطلق عملية عسكرية جوية ضد الحوثيين والجماعة تتوعد بمواصلة هجماتها وتصعّد في مأرب وتعز

عشرات القتلى سقطوا مع تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين في جبهات عدة بمحافظة مأرب

نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أنهم سمعوا دوي انفجار مساء الأحد في مدينة الظهران شرقي السعودية لم يعرف سببه، ولم تؤكده السلطات، فيما قالت جماعة الحوثي إنها نفذت هجوما جديدا في العمق السعودي.

وأبلغ أحد السكان وكالة رويترز أن الانفجار وقع الساعة 8:30 مساء بتوقيت السعودية، في حين قال آخر إن الانفجار وقع الساعة الثامنة مساء.

ويأتي معظم إنتاج المملكة من النفط من المنطقة الشرقية بالسعودية، وفيها منشآت التصدير التابعة لشركة أرامكو.

وحثت السفارة الأميركية في السعودية رعاياها على توخي الحذر إثر تقارير عن هجمات صاروخية وتفجيرات بالظهران والدمام والخبر.

بدوره، أكد المتحدث العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع أن مقاتلي الجماعة أطلقوا 14 طائرة مسيرة و8 صواريخ باليستية صوب السعودية.

وأكد سريع أن الهجوم استهدف منشآت لشركة النفط أرامكو في رأس تنورة وأهدافا عسكرية في الدمام وعسير وجازان.

ولم يرد تأكيد حتى الآن من السلطات السعودية أو أرامكو، لكن وسائل إعلام سعودية قالت إن الدفاعات الأرضية دمرت صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون صوب جازان جنوب المملكة.

عملية عسكرية

وكان التحالف أعلن في وقت سابق من يوم الأحد أنه شن ضربات جوية على أهداف عسكرية لجماعة الحوثيين، وذلك بعد ساعات من إعلان المملكة اعتراض 12 طائرة مسيرة ملغمة أطلقها الحوثيون على أهداف داخل الأراضي السعودية.

ولم توضح وسائل الإعلام السعودية المنطقة التي اعتُرضت فيها تلك الطائرات ولا المواقع التي كانت تستهدفها، لكنها أشارت إلى أن الطائرات المسيرة حاولت استهداف مدنيين ومنشآت مدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة.

ونقلت وسائل إعلام سعودية عن التحالف قوله إنه نفذ الأحد ضربات جوية على أهداف عسكرية لجماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران في صنعاء وعدة محافظات أخرى.

وأضاف التحالف أن العملية النوعية تتماشى مع القانون الدولي وقواعده العرفية، مشددا على أنه سيحاسب "القيادات الإرهابية" التي تحاول استهداف المدنيين.

وأكد أنه دمر منظومة دفاع جوي تابعة للحوثيين في مأرب، لافتا إلى دعمه عمليات الجيش الوطني والقبائل في المعارك التي تشهدها المحافظة.

وتداول نشطاء يمنيون مقاطع فيديو على مواقع التواصل أظهرت الغارات التي شنها طيران التحالف السعودي الإماراتي بعد ظهر اليوم على مواقع الحوثيين في صنعاء.

وأظهرت المقاطع لحظة وقوع الغارات، وتصاعد أعمدة الدخان من المواقع المستهدفة.

وقالت مصادر للجزيرة إن غارات استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين في العاصمة صنعاء، وعلى رأسها معسكر "الصيانة" التابع لوزارة الدفاع.

كما أفادت المصادر باندلاع حريق وسماع أصوات انفجارات في الموقع عقب الغارات.

في المقابل، قال المتحدث باسم الحوثيين العميد يحيى سريع إن قواتهم أسقطت طائرة مسيرة تابعة لسلاح الجو السعودي في محافظة الجوف اليمنية.

وقال وكيل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين نصر الدين عامر إن "استهداف جماعة الحوثي للسعودية لن يتوقف ما لم تلتزم الرياض بما سماه وقف العدوان ورفع الحصار وإنهاء وصايتها على اليمن".

وأضاف عامر في مقابلة مع الجزيرة أن إستراتيجية الحوثي في مواجهة السعودية تعتمد على تطوير القدرات العسكرية، مؤكدا أن الجماعة تعتمد الضغط عبر عمليات عسكرية، لتكون وسيلة باتجاه تحقيق السلام، وفق تعبيره.

وأعلنت جماعة الحوثي أمس السبت أن طائرات التحالف السعودي الإماراتي شنت 18 غارة جوية على مناطق بمحافظة مأرب.

وأوضحت أن 14 غارة منها وقعت في مديرية صرواح، و4 في مديريتي مدغل وماهلية، ولم يذكر الحوثيون ما أسفرت عنه تلك الغارات من خسائر.

وكانت مصادر في الجيش اليمني قالت إن الغارات استهدفت تعزيزات وآليات ومواقع تجمع للحوثيين في جبهات القتال، وإنها أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى وتدمير آليات لهم.

تجدد المعارك

في الأثناء، قالت مصادر عسكرية يمنية إن عشرات القتلى سقطوا نتيجة تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين في جبهات عدة بمحافظة مأرب.

وكانت المصادر ذاتها قالت للجزيرة إن قوات الجيش أحبطت ما وصفتها بمحاولة تسلل واسعة للحوثيين في مديرية صرواح غربي المحافظة، واستهدفت مدفعية الجيش مواقع وآليات للحوثيين.

وعلى الصعيد الإنساني، قال مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب سيف مثنى إن حركة النزوح ما زالت مستمرة في محافظة مأرب بسبب هجمات الحوثيين.

وأضاف مثنى أن إجمالي عدد النازحين في مأرب تجاوز مليوني شخص -بينهم 15 ألف نازح من مديرية صرواح في غضون شهر واحد- وأن أوضاعهم الاجتماعية سيئة جدا، ويحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة.

استهداف معسكرات

وفي مدينة تعز غربا، أكد مصدر عسكري أن قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية استكملت السيطرة على كافة المواقع التي كانت تسيطر عليها جماعة الحوثي في الريف الغربي لمديرية جبل حبشي.

ونقل المركز الإعلامي لمحور تعز العسكري عن المصدر قوله إن "المعارك انتقلت إلى منطقتي الطوير والكويحة في منطقة عزلة اليمن بمديرية مقبنة".

وأضاف أن العشرات من المسلحين الحوثيين سقطوا بين قتلى وجرحى خلال صد قوات الجيش هجوما حاول المسلحون الحوثيون فيه استعادة المواقع التي خسروها غربي تعز.

كما أكد المصدر مقتل جندي وإصابة 6 في استهداف أحد معسكرات الجيش الوطني بمدينة التربة جنوبي المحافظة.

وقال المصدر إن مسلحي جماعة الحوثي أطلقوا طائرة ملغمة استهدفت معسكر العفا في منطقة الأصابح بمديرية الشمايتين، مما أدى إلى مقتل أحد الجنود وإصابة 6 بجروح.

يشار إلى أن هذه ثالث طائرة مسيرة تسقطها قوات الجيش الوطني في مديرية الشمايتين بتعز خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقد تجددت الاشتباكات بين قوات الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين في الجبهة الشمالية الشرقية لمدينة تعز.

وقالت مصادر محلية إن مواجهات قوية اندلعت مساء أمس السبت استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ولم يعرف حجم الخسائر من الطرفين.

وتشهد الجبهة الشرقية للمدينة اشتباكات متقطعة إثر هجوم واسع للجيش حقق به تقدما باتجاه محيط القصر الجمهوري وعدد من الأحياء الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة