واشنطن تؤكد الحل السياسي.. الجيش اليمني يحقق مكاسب بمأرب وتعز وتصعيد حوثي ضد السعودية

أعلن الجيش اليمني الخميس تحقيق مكاسب ميدانية في محافظة مأرب واستعادة مواقع في تعز. وفي حين صعّدت جماعة الحوثي هجماتها ضد السعودية، أكدت واشنطن ضرورة إنهاء الصراع عبر الحلول السياسية.

وقالت مصادر عسكرية إن الجيش اليمني أسقط طائرتين مسيرتين تابعتين لجماعة الحوثي خلال اشتباكات في جبهات قتال بمحافظة مأرب.

وأوضح الجيش اليمني أنه صد ما وصفه بالهجوم الانتحاري للحوثيين على مواقع عسكرية غربي مأرب، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 30 حوثيا وجرح آخرين.

وأضاف الجيش أن طائرات التحالف السعودي الإماراتي شنت غارات على تعزيزات للجماعة كانت في طريقها إلى المنطقة.

هذا، وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن الهجوم المتواصل على مأرب أدى إلى نزوح أكثر من 14 ألف شخص.

وأشار إلى أن وكالات الإغاثة حذرت من أن استمرار القتال في مأرب قد يجبر نحو 385 ألف شخص على الفرار.

أما في تعز، فقد أكد الجيش اليمني السيطرة على مواقع للحوثيين غربي المحافظة. وقال إن قواته قتلت ما لا يقل عن 10 من مسلحي الحوثي بينهم قيادي ميداني.

وأضاف المتحدث باسم الجيش أن قواته حققت تقدماً في عدة أحياء شرقي المحافظة.

وكان رئيس الحكومة اليمنية أصدر أوامره للقيادة المدنية والعسكرية باستمرار العمليات العسكرية والميدانية حتى رفع الحصار الحوثي عن تعز.

قصف حوثي

من جانبهم، أعلن الحوثيون الخميس أنهم استهدفوا منشأة تابعة لشركة أرامكو النفطية السعودية في مدينة جدة (غرب)، وسط تصعيد في الهجمات على المملكة.

وفي تغريدة على تويتر، قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع إنه تم استهداف "شركة أرامكو السعودية في جدة فجر اليوم بصاروخ مجنح نوع قدس2 وكانت الإصابة دقيقة".

وتتعرّض مناطق عدة في السعودية باستمرار لهجمات بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة مفخخة تطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية.

وصعّد الحوثيون هجماتهم على السعودية بعدما شطبتهم الولايات المتحدة من لائحة المنظمات الإرهابية التي أدرجتهم فيها إدارة دونالد ترامب.

وسبق أن نفّذ الحوثيون هجمات كبرى ضد المملكة، وتبنوا عملية غير مسبوقة ضد منشآت تابعة لشركة أرامكو في سبتمبر/أيلول 2019، لكن المملكة قالت إن إيران تقف خلفها.

وذكر التلفزيون الرسمي السعودي أن التحالف بقيادة المملكة قال اليوم الخميس إنه دمر صاروخا باليستيا ثانيا أطلقه الحوثيون صوب جازان في جنوب السعودية.

موقف أميركي

في سياق متصل، أعلنت الولايات المتحدة تمسكها بحل الأزمة اليمنية بما يضمن أمن السعودية، لكنها شددت على عدم وجود حل عسكري.

جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس الخميس، خلال إفادة صحفية مصورة.

وقال إنّ واشنطن لا ترى حلا عسكريا للأزمة في اليمن لكنها في المقابل متمسكة بحفظ أمن السعودية، وأضاف أن واشنطن ستعمل مع الأطراف المعنية في اليمن لحل الأزمة الإنسانية هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر يمنية إن المواجهات بين قوات الجيش الوطني والحوثيين تواصلت في عدة جبهات في محافظتي مأرب والجوف، في حين تقول الأمم المتحدة إن الحرب جعلت من اليمن “بلدا غير قابل للحياة”.

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة الدول المانحة التبرع بسخاء لتجنب مجاعة واسعة النطاق في اليمن، جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر افتراضي اليوم الاثنين يهدف إلى جمع 3.85 مليارات دولار، لتمويل عمليات الإغاثة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة