إسرائيل تتهم إيران بتنفيذ "هجوم بيئي" إثر تسرب نفطي شرق المتوسط

السلطات نصحت الإسرائيليين بالابتعاد عن الشواطئ (غيتي)
السلطات نصحت الإسرائيليين بالابتعاد عن الشواطئ (غيتي)

اتهمت إسرائيل إيران بتنفيذ "هجوم بيئي" ضدها على خلفية حادث التسرب النفطي الذي وقع الشهر الماضي شرقي البحر المتوسط.

وقالت وزيرة البيئة الإسرائيلية غيلا جملائيل في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن السفينة التي تسببت في التسرب مملوكة لليبيين وأبحرت من إيران عبر الخليج دون اتصال على موجات اللاسلكي، ثم مرت عبر قناة السويس.

وأضافت أن السفينة النفطية واسمها "إميرالد" (Emerald) اقتربت مما وصفتها بالمنطقة الاقتصادية الخالصة لإسرائيل "وتعمدت تلويث المياه"، حيث تسربت أطنان من القطران بين الأول والثاني من فبراير/شباط الماضي.

ووفقا للوزيرة الإسرائيلية، فقد واصلت السفينة رحلتها من هناك إلى سوريا حاملة شحنة من إيران.

وعرضت الوزارة ما قالت إنها "أدلة ظرفية" قوية على أن هذه السفينة مسؤولة عن التسرب، رغم أنها لا تملك "أدلة جنائية". ولم يصدر تعليق فوري من إيران.

وإثر رياح قوية وأمواج عاتية الأسبوع الماضي تمددت بقعة القطران لتلوث شواطئ بطول 160 كيلومترا من رأس الناقورة جنوب لبنان إلى عسقلان شمال قطاع غزة.

وقد يزيد هذا الاتهام التوتر بين إسرائيل وإيران. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد اتهم يوم الاثنين طهران بالمسؤولية عن انفجار في سفينة مملوكة لإسرائيليين في خليج عمان الأسبوع الماضي، وهو ما نفته طهران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إيران بالوقوف وراء الانفجارين اللذين استهدفا سفينة شحن إسرائيلية في بحر عُمان، وهدد بالرد على الهجوم، في حين نفت طهران مسؤوليتها عن ذلك.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة