ليبيا اليوم.. الإفراج عن 120 أسيرا من قوات حفتر والمبعوث الأممي يجري لقاءات في الشرق والغرب

Freed prisoners loyal to Libyan military commander Khalifa Haftar, are seen after they have been released, during an official ceremony at the Olympic Club Stadium in Zawia
السلطات أفرجت عن الأسرى وسط تقدم عملية المصالحة والتسوية السياسية في ليبيا (رويترز)

أفرجت السلطات الليبية اليوم الأربعاء عن 120 أسيرا من قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، فيما أجرى المبعوث الأممي يان كوبيش لقاءات مع رؤساء البرلمان والقضاء ومفوضية الانتخابات.

وخلال مراسم جرى تنظيمها في مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس تم الإفراج عن 120 من أسرى الكتيبة 107 التابعة لحفتر.

وكان هؤلاء الجنود أسروا إبان الحرب التي شنها حفتر على طرابلس في أبريل/نيسان 2019.

وحضر مراسم الإفراج عبد الله اللافي وموسى الكوني نائبا رئيس المجلس الرئاسي، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وعدد من المسؤولين الليبيين، وأعيان وحكماء المنطقة الغربية.

وقال اللافي "من دواعي سرورنا أن ندشن مرحلة جديدة من المصالحة وتجاوز الماضي".

وأضاف "لا يسعني إلا أن أحيي المبادرين وأثمن اجتهادهم.. لن نبني وطنا ونحن مختلفون أو نؤسس لدولة وأبناؤها يتقاتلون".

بدوره، قال الكوني إن مدينة الزاوية معروفة بمواقفها، لأنها كانت منارة للسلام والتسامح والصفح"، لافتا إلى أن "الصفح يتطلب الشجاعة أكثر من القتال، وها هي اليوم تصفح عن أبناء ليبيا".

من جانبه، قال المشري "إننا نتسامح ونحن في أعلى درجات القوة، أبناؤنا قدموا التضحيات في سبيل إجهاض عسكرة الدولة، وسنقدم المزيد لو عاد المشروع".

ودعا الجميع للصفح والتسامح ووضع قاعدة عدم الإفلات من العقاب.

يشار إلى أن ليبيا شهدت تحولا سياسيا في 5 فبراير/شباط الماضي عندما انتخب ملتقى الحوار السياسي برعاية أممية سلطة تنفيذية موحدة تسلمت مهامها في 16 مارس/آذار الجاري.

وتضم هذه السلطة حكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، ومجلسا رئاسيا برئاسة محمد المنفي، ومهمتها قيادة البلاد وتهيئة الظروف لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية نهاية العام الجاري.

آجال واستعدادات

في سياق متصل، التقى المبعوث الأممي لليبيا يان كوبيش رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في مدينة القبة شرقي البلاد.

وأعرب صالح عن رغبة مجلس النواب في العمل على إيجاد الإطار الدستوري والقانوني اللازم لإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

بدوره، هنأ كوبيش رئيس المجلس على قيادته "التي تجسدت في إعادة توحيد مجلس النواب وأدت إلى منح الثقة للحكومة الموحدة الجديدة".

كما جدد التزام الأمم المتحدة بتقديم كل الدعم اللازم للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات والسلطات الليبية ذات الصلة لتنظيم الانتخابات الوطنية.

كما التقى كوبيش رئيس مجلس إدارة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح في طرابلس، وذلك للوقوف على الاستعدادات الفنية واللوجستية الجارية لإجراء الانتخابات الوطنية.

وشددت البعثة الأممية على أهمية إنجاز الأساس الدستوري والقانوني للانتخابات في الوقت الملائم، وجددت التزام الأمم المتحدة وشركائها الدوليين بمواصلة دعم المفوضية، خاصة في هذه المرحلة.

كما التقى كوبيش رئيس المجلس الأعلى للقضاء محمد القمودي ونوابه وأعضاء المجلس، حيث تمت مناقشة سبل تعزيز التعاون الليبي والأممي لدعم القطاع القضائي في البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

الحكومة الليبية الجديدة خلال اجتماعها اليوم في طرابلس - وكالة الأنباء الليبية

عقدت حكومة الوحدة الوطنية اجتماعها الأول في العاصمة الليبية طرابلس منذ نيلها ثقة مجلس النواب في العاشر من الشهر الجاري، في حين أكد المبعوث الأممي لليبيا أهمية انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

Published On 24/3/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة